السبت, 21-أكتوبر-2017
الكويت مواقف مشرفة وصاعقة لـلعدو الإسرائيلي!!
بقلم / أحمد عبدالله الشاوش

السعودية و" صفقة القرن " وعلاقة الصفقة بما يجري في المنطقة المشتعلة .!!
بقلم / عبدالباري عبدالرزاق

أنفاس "مرزوق الغانم" تطفىء زفير خيانة الحكام وتحرق رئيس ووفد الكنيست فى البرلمان الدولى
بقلم / محمود كامل الكومى

في ماليزيا همومٌ فلسطينيةٌ وآمالٌ إسلاميةٌ
بقلم / د. مصطفى يوسف اللداوي

تحديات شريحة ذوي الإعاقة.. في ظل الحرب الراهنة
سام برس

باسمة..الإنسانة..المتعلمة..المثقفة..الناجحة..الفاضلة..الثابتة!
بقلم / معاذ الخميسي

المغتربون .. معاناة اخرى
بقلم / حمدي دوبلة

"اليونيسكو" صارت أدارتها صهيونية بأيدِ عربية
بقلم / محمود كامل الكومى

الفنانة سما المصري تسخر من غادة عبد الرازق
سام برس
مسابقة "ملكة جمال العراق" تتوهج بعشرات الحسناوات
سام برس / متابعات
كوريا الشمالية تصف ترامب بـ هتلر بعد أسبوع من وصفه بالمضطرب عقليا
سام برس
رفقاً بالعقول!!
بقلم/ د. بثينة شعبان
هيفا . .تعلن عن موعد إصدار ألبومها الجديد
سام برس
الأمم المتحدة تدين أعمال العنف "الوحشية" ضد الروهينغا في ميانمار
سام برس
نصف مليون مصباح على شجرة كريسماس
سام برس
الضربة الصاروخية الامريكية لسورية لن تسقط الأسد لكنها ستخلط الأوراق وربما تشعل حربا إقليمية او عالمية..
بقلم / عبدالباري عطوان
أكثر من 200 قتيل في تفجيرات "داعش" لسوق شعبي بالعراق
سام برس
نوال الزغبي : الإنفصال لا يعني خلافاً ولا أسمح بهذا الأمر
سام برس/ متابعات
مهندس سوري يبتكر أنحف وأقوى هاتف ذكي في العالم
سام برس
وفاة آخر المجاهدين والمناضلين من مرافقي البطل "عمر المختار" عن 110 أعوام
سام برس
افتتاح أطول نفق في العالم يربط بين شمال أوروبا وجنوبها
سام برس

الأحد, 08-أكتوبر-2017
 - نقف اليوم لنتذكَّر "واحدة من أبشع الجرائم" لقوى العدوان السافر على بلادنا وهي جريمة قصف مجلس عزاء آل الرويشان في وفاة المناضل الوطني الشيخ / علي بن علي الرويشان بقلم / أ. عبدالعزيز أحمد البكير -
نقف اليوم لنتذكَّر "واحدة من أبشع الجرائم" لقوى العدوان السافر على بلادنا وهي جريمة قصف مجلس عزاء آل الرويشان في وفاة المناضل الوطني الشيخ / علي بن علي الرويشان في القاعة الكبرى بالعاصمة صنعاء في يوم 8 أكتوبر 2016 من قبل طائرات العدوان السعودي وحلفائه من الأمريكان ومن على شاكلتهم وينتهج نهجهم من العرب المشكوك بعروبتهم.

 وهذه الجريمة والمجزرة الفظيعة الشائنة التي راح ضحيتها المئات من الشهداء والجرحى في جريمة يندى لها الجبين وتفوق مجزرة "قانا" ، ومجزرة "صبرا و شاتيلا" والغريب في الأمر أن هذه المجزرة ارتكبت خلال انعقاد مجلس الأمن ومع ذلك لم يحرك أي ساكن ، ليظهر النفاق والدجل الغربي ومن تواطأ معه في أرقى صور النفاق والمحاباة والتمييز العنصري ، أليس اليمنيون عرب ومسلمين ، أليس هناك تداخل في الأنساب بين الشعبين اليمني و -السعودي- و جميع الشعوب العربية ، فمهما وصل الخبث و الحقد و البغض بإنسان لا يمكن أن يقصف ويحرق و يدفن الناس أحياء كما حصل في القاعة الكبرى إرضاءً لخاطر أمريكا و إسرائيل وبريطانيا من قبل السعودية وحلفاءها المنهزمين في اليمن أمام صمود الشعب اليمني الأسطوري للعام الثالث على التوالي وهم يتصدون لهذا العدوان البربري ويتحملون الحصار الجائر ببسالتهم المعهودة فيهم منذ قديم التاريخ ، ولا يُسمع صوت سلام حقيقي في هذا العالم ، فهذه الحرب غير شرعية وهي اعتداء سافر على شعب يعاني  ما يعاني من الظروف الاقتصادية المتردية ، ولا يمكن أن يسمح اليمنيين الأحرار أن تذهب دمائهم الطاهرة هدراً ، فكلما ارتكب العدوان مجزرة جديدة بحقهم يجعلون منها وقوداً للتصعيد الشديد في مواجهة العدوان ومرتزقته ، لأنهم مؤمنين بنصر الله لمظلوميتهم ، ويعلمون علم اليقين أن الأمم المتحدة لن تنفعهم ما دامت مُهيمن عليها من الدول الإمبريالية الرجعية التي تسترزق من إشعال الحروب في الوطن العربي لبيع الأسلحة وكسب الأموال مقابل الصمت أمام الجرائم ، إنها أسوأ مرحلة تاريخية تمر بها الدول والشعوب العربية.

نعم نتذكَّر اليوم مجزرة بكل المقاييس وجريمة تفوق في وحشيتها وبربريتها كل التوقعات وتفوق جرائم الأمريكان في "ملجا العامرية" و "الفلوجة" وجرائم كيان الإرهاب الصهيوني في "غزة وقانا جنوب لبنان" برغم أن هذه الجريمة السعودية لم تكن لتقع لولا الضوء الأخضر من الأمريكان والسلاح الأمريكي الفتاك الذي تمد به أمريكا النظام السعودي لتدمير اليمن وقتل شعبه المسالم وكل الشعوب العربية ، فقد بات من الواضح لدى الجميع أن آل سعود ودولتهم هي خنجر بقلب الأمة العربية لتمزيقها خدمة للمشروع الصهيوني ، وإلا لماذا بلعت أمريكا لسانها عند ارتكاب السعودية لهذه الجريمة المروعة بحق اليمنيين؟ وأين هي محكمة العدل الدولية ومحكمة الجنايات الدولية ؟ وأين هو المجتمع الدولي الذي شرب حتى الثمالة من كؤوس النفاق؟ لماذا هذا الصمت المريب "لمدة ثلاثة أعوام" عندما يتعلق الأمر بجرائم السعودية التي تخطت كل الحدود في اليمن؟ أين هي الجامعة العربية؟ أين هي منظمة – التعاون – الإسلامي إلى اليوم أمام ما يحدث لليمنيين العرب المسلمين؟ أين هم علماء المسلمين؟ أين هم أولئك الأعراب والمنافقون الذين يتضامنون مع كل ضحية أوربي أو أمريكي؟ هل اليمنيون ليسوا بشراً يستحقون العيش بسلام وأمن وأمان في وطنهم المستباح من طرف ما يسمى بالتحالف العربي العدواني؟ أين هذا التحالف الذي يستأسد على اليمنيين ويغض الطرف عن جرائم الصهاينة في فلسطين والقدس الشريف؟

ألا تعمل السعودية وحلفها العدواني على تدمير اليمن وتخريبه وقتل شعبه وتشريده وتهجيره خدمة للدوائر الصهيوأمريكية والغربية؟

ألم تعجز السعودية عن التبرير لعدوانها الوحشي على قاعة العزاء في العاصمة اليمنية صنعاء؟

أليس ما نراه منذُ ثلاثة أعوام حتى اليوم من عدوان وحرب وحصار وقتل وتشريد وتدمير بحق اليمن واليمنيين، يمثل قمة الإنحطاط والإنحدار الذي وصلت إليه الأنظمة العربية والمجتمع الدولي ومنظماته وهيئاته التي عجزت عن اتخاذ قرار بإيقاف هذا العبث؟
وأين هي تعاليم الإسلام التي يتشدق بها النظام السعودي ومن تحالف معه من هذه الجريمة البشعة والجرائم التي سبقتها والتي تلتها إلى اليوم؟

وأين هم علماء الدين الذين يقدمون خُطب الجمعة من الحرم المكي ويزعمون أنهم يخافون الله من هذه الجريمة الشنعاء؟، ولماذا لم يرفعون أصواتهم عالياً رفضاً لهذه المجازر التي يرتكبها النظام السعودي في اليمن، أليس لأنهم علماء لا يعملون على إرضاء الله والخوف منه ، وينساقون وراء نزوات الملوك والسلاطين ويخشونهم من دون الله !

وأخيراً وليس بآخر لا يسعنا إلا أن نقول أن هذه الجريمة تُمثل أبهى صورة للظلم ، وقد قال الله تعالى متوعداً الظالمين {وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنقَلَبٍ يَنقَلِبُونَ} صدق الله العظيم.

ونؤكد دائماً بأنه لم يكن لآل سعود أي مهمة أخرى غير تدمير البلدان العربية والإسلامية وقتل شعوبها و العبث بالتاريخ العربي والتراث الإسلامي وارتكاب كل أنواع الجرائم بحقهم، ولن ينتهوا من أعمالهم الإجرامية هذه إلا بنهايتهم من الوجود ، و نأمل أن تكون نهايتهم هذه قريباً ، وكلنا أمل أن تكون قريباً جداً ، فمن تجرأ على الإعتداء على حق من حقوق الله واعتبر أن أماكن الحج "ملك خاص" يسمح بممارسة الشعائر بها لمن يشاء ويمنع عنها من يشاء ؛ رغم أن الحج فريضة فرضها الله عز وجل على كل مسلم استطاع إليها سبيلا ؛ لن يجد حرجاً في الاعتداء على حق عباد الله في العيش والحياة أو حتى حق العزاء بعد الموت ؛ فالحيوان الجشع لا تهمه أن تكون فريسته غزال أو ثور أو أي شيء آخر.

وأجدد دعوتي للمجتمع الدولي ممثلاً بالأمم المتحدة ومحكمة العدل الدولية  ومجلس الأمن الدولي إلى أن يتحمل مسئولياته إزاء ما يحدث من مجازر وحصار وتجويع بحق اليمنيين لمدة ثلاثة أعوام، فلا تكفي إدانة النظام السعودي وإدراجه ضمن القائمة السوداء ، بل نريد قرارات ملزمة لإيقاف هذا العدوان البربري الغاشم عدوان آل سعود ومن تحالف معهم.

وختاماً نأمل أن يُخلد شهداء جريمة القاعة الكبرى بنصب تذكاري ليكون الشهداء الذين سقطوا هم النور الذي يستلهم من خلاله اليمنيون معرفة عدوهم التاريخي ومواجهته والاقتصاص منه لدماء شهداءهم الأبرار.
الرحمة والخلود للشهداء
الشفاء للجرحى

النصر والظفر لليمن واليمنيين؛؛؛

*وزير الدولة في حكومة الإنقاذ الوطني
الأمين العام للحزب القومي الاجتماعي
عدد مرات القراءة:64

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق: