الجمعة, 21-سبتمبر-2018
الاصلاحيون ( الحداثيون) بين الانبهار وعمى القلوب
بقلم/ احمد عجاج المرعبي

حليمة ودولة البترو عقل!
بقلم السفير/ د عادل البكيلي

محمد بن سلمان بين الجموح والطموح
بقلم/ محمد صالح المسفر

رئاسةُ بلديةِ القدسِ للأكثرِ تطرفاً والأشدِ يمينيةً
بقلم / د. مصطفى يوسف اللداوي

ثورة الأجماع الوطني في ذكراها ال٥٦
بقلم / د. علي محمد الزنم

أظرف الرؤساء: الياس الهراوي.. لقاء طريف مع اولبرايت.. ولقاء أطرف مع حافظ الاسد!
بقلم / طلال سلمان

النوايا والأفعال
بقلم/ د. بثينة شعبان

إما السلام بإنهاء الانقلاب والعدوان..أوالقتال بشرف
بقلم/ عبدالملك العجري

ألبوم “حوا” جديد الفنانة اللبنانية هيفاء وهبي
سام برس
الاقتصاد الصيني يحتل المركز الأول عالميا رغم إجراءات أمريكا
سام برس
واشنطن تهدد بفرض عقوبات ضد الدول المتعاونة مع إيران
سام برس
5 حيل لاستخدام واتسآب عبر جهاز الكمبيوتر
سام برس
"أبل" تطرح أشهر واحدث كمبيوتر محمول أقوى بـ 70 مرة من الاصدارات السابقة
سام برس
الفنان الفلسطيني هشام عوكل : يستعد لإطلاق فيلمه “الفك المفتوح”
سام برس
قلعة بودروم التركية أغنى المتاحف الأثرية المغمورة بالمياه في العالم
سام برس
اغرب عملية بيع ..نادي كرة قدم يبيع 18 لاعبا ليشتري 10 رؤوس ماعز
سام برس
غارة امريكية تستهدف صانع قنابل القاعدة في مأرب
سام برس
تقديس الجهل!!؟
بقلم / أحمد عبدالله الشاوش
العبادي يدعو البرلمان العراقي للانعقاد
سام برس
قائمة أفضل 9 حواسيب محمولة لعام 2018
سام برس
الهند... ثاني أكبر مستورد للنفط الإيراني يطلب كميات اضافية رغم العقوبات الامريكية
سام برس/ متابعات
نجوم يحتفلون على الطريقة الهندية
سام برس
محمود درويش" في الذكرى العاشرة لرحيله تراث حي وارث متجدد
سام برس
إستقرار أسعار الذهب عند 1293 دولار للاوقية
سام برس
اجتماع بصنعاء يناقش إجراءات تسويق وتصدير الرمان
سام برس

 - ألا يشبه نقر القرد بالحجر على القوقعة

الثلاثاء, 10-أكتوبر-2017
سام برس -

Niels Hav

ترجمها إلى العربية الكاتب والشاعر حسن العاصي

لعثمة

ألا يشبه نقر القرد بالحجر على القوقعة

هلوساتنا وصراخنا الصامت

كأن أرواحنا تاهت في صخب الحياة

للحيوانات ذكاء يحلّق بأجنحة كالعصافير

تجدهم يتحسسون إيقاع الكون بلا كلام

لا يمكن للناس تجرع الحياة بصمت

ما زال البشر يثرثرون ليعيشون

لا يمكن لهذا الضجيج أن يهدأ

ولهذا ترانا أشقياء

الحروف كالأسماك في الأعماق تعوم في الطرق الضريرة

ترى خطاها بلا هدى

وللحروف أفواه ودروب وبحور وأرصفة

للحروف ألسن تتلون بلا معنى

لأجسادنا قوافل ومرايا وأوتار تعزف بقوس المحبة

لكن كل شيء يصبح أكثر وأكثر بلا نكهة

للثعالب كهوف، ولطيور السماء أعشاش

والعقل يتذكر المساكن

في البراري الشاسعة تنتصب قلاع الهواء المجهولة

 نتكدس نحن فوق الرفوف الممتلئة

مثل قواميس بلا أسماء ولا عناوين

في كل طابق منها

فماذا نسمي هذا ?
عدد مرات القراءة:226

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق: