الجمعة, 23-فبراير-2018
يا عقلاء فتح أخرسوا عزام الأحمد
بقلم / د. مصطفى يوسف اللداوي

المجتمعات المحلية ومركزية الشرعية والاخوان
بقلم/ نبيل الصوفي

اقلام وعناوين مسمومة!!
بقلم / أحمدعبدالله الشاوش

الأمن الأوروبي في عصر ترمب
بقلم/ كارل بيلت

من المتسبب في هدر ثروة لبنان النفطية؟
بقلم/ طلال سلمان

ابتسامة عمر العبد لا تطفئها المؤبدات الأربعة
بقلم/ د. مصطفى يوسف اللداوي

قــــالت محدّثتي
بقلم د.بثينة شعبان

الأمم المتحدة وكر للدعارة!!؟
بقلم / أحمد عبدالله الشاوش

هيفاء وهبي تفاجئ الجميع بملابس حربية
سام برس/ متابعات
نيمار يدافع عن نفسه بعد طرده أمام مارسيليا
سام برس
عشيقة الرئيس الامريكي تعود للأضواء بقضية تحرش جنسي
سام برس/ متابعات
كلية التربية بذمار تحتفي بتخريج دفعة "بصمة ابداع" من قسم الرياضيات
سام برس /ذمار/ عامر الضبياني
تعرف على القصة الحقيقية لمرض الرئيس صالح وهل أنقذته السعودية فعلاً " تفاصيل"
سام برس
الصين تُعلن خارطة طريق لحل الازمة اليمنية والحفاظ على سيادته ووحدته
سام برس
قناة الجزيرة ، تكشف سرّا جديدا من معاناة المواطنيين والانتهاكات التي يتعرضون لها في موزع على يد قوات أبوظبي
سام برس / خاص
الضربة الصاروخية الامريكية لسورية لن تسقط الأسد لكنها ستخلط الأوراق وربما تشعل حربا إقليمية او عالمية..
بقلم / عبدالباري عطوان
كاتبة فرنسية ترث 42 مليار دولار لتتحول الى أغنى سيدة في العالم
سام برس
حمزة لبيض : يهدي فوزة الى كاظم الساهر وكل من قدم "The Voice Kids"
سام برس
الاتحاد الأوروبي يرفض استئناف ريال مدريد بشأن عقوبة كارفاخال
سام برس
كيم.. تُعبر عن تسامحها في عيد الحب بهدية عطرة لكل من بادلها الكراهية
سام برس/ متابعات
ممثلة شهيرة تكشف تفاصيل تعرضها للتحرش الجنسي
سام برس
"عنتر وعبلة".. أول أوبرا موسيقية في السعودية بتوقيع لبناني
سام برس

 - ألا يشبه نقر القرد بالحجر على القوقعة

الثلاثاء, 10-أكتوبر-2017
سام برس -

Niels Hav

ترجمها إلى العربية الكاتب والشاعر حسن العاصي

لعثمة

ألا يشبه نقر القرد بالحجر على القوقعة

هلوساتنا وصراخنا الصامت

كأن أرواحنا تاهت في صخب الحياة

للحيوانات ذكاء يحلّق بأجنحة كالعصافير

تجدهم يتحسسون إيقاع الكون بلا كلام

لا يمكن للناس تجرع الحياة بصمت

ما زال البشر يثرثرون ليعيشون

لا يمكن لهذا الضجيج أن يهدأ

ولهذا ترانا أشقياء

الحروف كالأسماك في الأعماق تعوم في الطرق الضريرة

ترى خطاها بلا هدى

وللحروف أفواه ودروب وبحور وأرصفة

للحروف ألسن تتلون بلا معنى

لأجسادنا قوافل ومرايا وأوتار تعزف بقوس المحبة

لكن كل شيء يصبح أكثر وأكثر بلا نكهة

للثعالب كهوف، ولطيور السماء أعشاش

والعقل يتذكر المساكن

في البراري الشاسعة تنتصب قلاع الهواء المجهولة

 نتكدس نحن فوق الرفوف الممتلئة

مثل قواميس بلا أسماء ولا عناوين

في كل طابق منها

فماذا نسمي هذا ?
عدد مرات القراءة:149

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق: