الأحد, 23-سبتمبر-2018
الوحدة اليمنية بعد صالح؟ بين أقاليم: هادي ودولة الحوثيون وحلم الجنوب
بقلم/ د. فضل الصباحي

ترامب يُجَدِّد طَلباتِه الابتزازيّة مِن دُوَل الخليج بتَمويلِ “سلخ” شَرقِ الفُرات عَن سورية الأُم ..
بقلم/ عبدالباري عطوان

انسانية " فاهم " وعدوانية التجار الخبيثة !!؟
بقلم/ عبده مسعد المدان

اليمنيون والقدر المحتوم .. !!؟
بقلم / احمد الشاوش

قصة دبلوماسي امريكي تحكي لنا كيف كانت ليبيا وكيف أصبحت
بقلم / فادي عيد

الاصلاحيون ( الحداثيون) بين الانبهار وعمى القلوب
بقلم/ احمد عجاج المرعبي

حليمة ودولة البترو عقل!
بقلم السفير/ د عادل البكيلي

محمد بن سلمان بين الجموح والطموح
بقلم/ محمد صالح المسفر

ألبوم “حوا” جديد الفنانة اللبنانية هيفاء وهبي
سام برس
الاقتصاد الصيني يحتل المركز الأول عالميا رغم إجراءات أمريكا
سام برس
واشنطن تهدد بفرض عقوبات ضد الدول المتعاونة مع إيران
سام برس
5 حيل لاستخدام واتسآب عبر جهاز الكمبيوتر
سام برس
"أبل" تطرح أشهر واحدث كمبيوتر محمول أقوى بـ 70 مرة من الاصدارات السابقة
سام برس
الفنان الفلسطيني هشام عوكل : يستعد لإطلاق فيلمه “الفك المفتوح”
سام برس
قلعة بودروم التركية أغنى المتاحف الأثرية المغمورة بالمياه في العالم
سام برس
اغرب عملية بيع ..نادي كرة قدم يبيع 18 لاعبا ليشتري 10 رؤوس ماعز
سام برس
غارة امريكية تستهدف صانع قنابل القاعدة في مأرب
سام برس
تقديس الجهل!!؟
بقلم / أحمد عبدالله الشاوش
العبادي يدعو البرلمان العراقي للانعقاد
سام برس
قائمة أفضل 9 حواسيب محمولة لعام 2018
سام برس
الهند... ثاني أكبر مستورد للنفط الإيراني يطلب كميات اضافية رغم العقوبات الامريكية
سام برس/ متابعات
نجوم يحتفلون على الطريقة الهندية
سام برس
محمود درويش" في الذكرى العاشرة لرحيله تراث حي وارث متجدد
سام برس
إستقرار أسعار الذهب عند 1293 دولار للاوقية
سام برس
اجتماع بصنعاء يناقش إجراءات تسويق وتصدير الرمان
سام برس

الأربعاء, 11-أكتوبر-2017
 - - منذُ ذلك الألم..وإلى اليوم..مرّ عامُ..ونحن محشورن في زوايانا..نحتسي الوجع في صمت..ونطالُعك في بعض صور احتبست ذكريات زمن طويل كنت فيه الأخ. بقلم / معاذ الخميسي -
- منذُ ذلك الألم..وإلى اليوم..مرّ عامُ..ونحن محشورن في زوايانا..نحتسي الوجع في صمت..ونطالُعك في بعض صور احتبست ذكريات زمن طويل كنت فيه الأخ..والصديق..والعزيز..والحبيب..والقريب..

- أحتاجك..فلا أجد أمامي سوى (الموبايل) باحثاً عن (عمادي) وعندما أجد أسمك أطمئن بأنك مازلت حياً ترزق في غرفة عمليات قلبي..وفي شاشة أسماء  موبايلي..وأخاف أن أتصل ولا أجد صوتك..وكلماتك..وتعليقاتك..ومهاجمتك لي..ثم ضحكتك التي تمتد من أقصى روحك الطيبة..المرحة !

- أفتقدك..لأنك منذ زمن بعيد استوطنت قلبي..وعندما غيّبتني متاعب الحياة..كنت تطل مابين حين وآخر..سائلاً..ومعاتباً..ووجدتك من جديد كما أنت أكثر حباً..ووداً..ووفاءً..وشهامةً..ونبلاً..

- أشتاقك..ثم أتذكر أنك قلت بأن الخميس القادم بدلاً عن الجمعة موعدنا لنجلس سوياً..وأظل في لهفةٍ لمجيئك..وأترقب اتصالك..وإن لا فائدة..!

-  أنتظرك..وأستوحش غيابك..وأواعد نفسي بالتواصل معك..ويمر حينها طيفك..وألمح وجهك..وأقرأ من جديد كل التفاصيل القديمة والجديدة..ولا أجد أمامي إلا أن أرتل الدعوات..وأنتزع تنهيدة طويلة مخلوطة بوجع غيابك الذي طال وحال بيني وبين أن ألقاك..!

- أناديك..هل تسمعني؟..أين أنت يايحيى..ذهبت إلى مجلس عزاء آل الرويشان ولم تعد..غادرت ولم تتكلم..أختفيت إلى الأبد وتركتنا نتألم..بحثنا عنك كثيراً حتى ساعات الفجر الأولى..ووجدناك وقد لقيت الله شهيداً..كما تمنيت ذات يوم..وكما أراد الله لك بأن تفوز بالشهادة مغدوراً ومقصوفاً بطائرات وصواريخ العدوان ومن أيّد وخطط وصمت وبرر وساعد..

- هنيئاً لك يحيى حسن العماد الشهادة..فما أعظمها..وما أجلها..وما أغلاها..حين كنت لها وكانت لك..وأنت الذي كابد الحياة وخالط مُرّها وتعبها وهمها وغمها..ولم تكن الا رجل الوفاء والمواقف..فمنحك الله الفوز بها يا أنبل..وأغلى..وأبهى..وأنقى الرجال..

الأحد 8 أكتوبر 2017م
الذكرى الأولى..للمحرقة الكبرى
عدد مرات القراءة:7006

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق: