الجمعة, 23-فبراير-2018
يا عقلاء فتح أخرسوا عزام الأحمد
بقلم / د. مصطفى يوسف اللداوي

المجتمعات المحلية ومركزية الشرعية والاخوان
بقلم/ نبيل الصوفي

اقلام وعناوين مسمومة!!
بقلم / أحمدعبدالله الشاوش

الأمن الأوروبي في عصر ترمب
بقلم/ كارل بيلت

من المتسبب في هدر ثروة لبنان النفطية؟
بقلم/ طلال سلمان

ابتسامة عمر العبد لا تطفئها المؤبدات الأربعة
بقلم/ د. مصطفى يوسف اللداوي

قــــالت محدّثتي
بقلم د.بثينة شعبان

الأمم المتحدة وكر للدعارة!!؟
بقلم / أحمد عبدالله الشاوش

هيفاء وهبي تفاجئ الجميع بملابس حربية
سام برس/ متابعات
نيمار يدافع عن نفسه بعد طرده أمام مارسيليا
سام برس
عشيقة الرئيس الامريكي تعود للأضواء بقضية تحرش جنسي
سام برس/ متابعات
كلية التربية بذمار تحتفي بتخريج دفعة "بصمة ابداع" من قسم الرياضيات
سام برس /ذمار/ عامر الضبياني
تعرف على القصة الحقيقية لمرض الرئيس صالح وهل أنقذته السعودية فعلاً " تفاصيل"
سام برس
الصين تُعلن خارطة طريق لحل الازمة اليمنية والحفاظ على سيادته ووحدته
سام برس
قناة الجزيرة ، تكشف سرّا جديدا من معاناة المواطنيين والانتهاكات التي يتعرضون لها في موزع على يد قوات أبوظبي
سام برس / خاص
الضربة الصاروخية الامريكية لسورية لن تسقط الأسد لكنها ستخلط الأوراق وربما تشعل حربا إقليمية او عالمية..
بقلم / عبدالباري عطوان
كاتبة فرنسية ترث 42 مليار دولار لتتحول الى أغنى سيدة في العالم
سام برس
حمزة لبيض : يهدي فوزة الى كاظم الساهر وكل من قدم "The Voice Kids"
سام برس
الاتحاد الأوروبي يرفض استئناف ريال مدريد بشأن عقوبة كارفاخال
سام برس
كيم.. تُعبر عن تسامحها في عيد الحب بهدية عطرة لكل من بادلها الكراهية
سام برس/ متابعات
ممثلة شهيرة تكشف تفاصيل تعرضها للتحرش الجنسي
سام برس
"عنتر وعبلة".. أول أوبرا موسيقية في السعودية بتوقيع لبناني
سام برس

 - شهد الريال اليمني خلال الأيام الماضية تراجعا حادا في قيمته أمام الدولار، بالتزامن مع ارتفاع متصاعد وجنوني

الخميس, 09-نوفمبر-2017
سام برس -
شهد الريال اليمني خلال الأيام الماضية تراجعا حادا في قيمته أمام الدولار، بالتزامن مع ارتفاع متصاعد وجنوني في أسعار السلع الأساسية، في بلد يحتاج 85% من أبنائه إلى مساعدات إنسانية عاجلة، بحسب تقديرات المنظمات الإنسانية الدولية.

وواصل الريال اليمني انهياره أمام العملات الأجنبية، مسجلا أدنى مستوى له ولأول مرة تجاوزت قيمة الدولار الواحد 400 ريالاً.

وحذر الدكتور علي سيف كليب، أستاذ الاقتصاد والتمويل الدولي في جامعة صنعاء، من المخاطر والأثار الكارثية التي ستترتب على انهيار العملة الوطنية أمام العملات الاجنبية، "وستنعكس بشكل مباشر على المواطن ذي الدخل المحدود، الذي دائما ما يتحمل عبء الأثار الإقتصادية ولا سيما في ظل الحرب المدمرة التي تعيشها البلد، حيث أصبح أغلب المواطنين من "عديمي الدخل" بعد انقطاع المرتبات لأكثر من عام وتسريح الالاف من وظائفهم" حسب قوله.

وأكد كليب، في تصريح صحفي، "أن الأمر سيزداد سوءا في الضغط على المستوى المعيشي للأفراد، وستتسع مساحة الفقر والجوع بكل تأكيد، فمن كان يستطيع أن يلبي الجزء اليسير والحاجات الضرورية من احتياجاته الاساسية سوف يجد صعوبة في توفير هذه الاحتياجات في ظل الارتفاع الجنوني للأسعار، على خلفية انهيار قيمة الريال".

وأوضح كليب أن هناك أسباب عديدة أدت إلى انهيار قيمة العملة ولعل أبرزها الحرب المستمرة التي تشهدها البلد والتي أدت لتوقف أهم الأنشطة الإقتصادية والاستثمارية، وانخفاض الصادرات التي كانت تمثل الداعم الأساسي للاقتصاد وعلى رأسها النفط، وبعض الخضروات والفواكه، إضافة إلى تزايد الطلب على العملة الصعبة لتغطية الواردات من السلع والمواد الغذائية وكذا رواج تجارة المشتقات النفطية.

وأضاف؛ "أن عدم الثقة بالعملة المحلية دفع الكثيرين إلى الإحتفاظ بالثروة على شكل عملة أجنبية، لا سيما وأن اليمن معروف بـ "الدولرة" من سابق، حيث يتم تحويل أي مبالغ وأرصدة أولا بأول للدولار، فيحدث ضغط متواصل في الطلب على العملة الأجنبية، إضافة إلى الأحداث التي تمر بها البلاد وما تشهده من شُح في السيولة المحلية، وكلها عوامل أدت إلى إنخفاض متواصل في قيمة العملة المحلية مقابل ارتفاع في قيمة الدولار.

وعن علاقة إصدار عملات جديدة دون وجود غطاء بانهيار قيمة الريال، قال "أعتقد أن التأثير ليس بالقدر الذي يروج له، بأن طباعة عملة جديدة هي المؤثر الرئيس في انهيار قيمة الريال مقابل الدولار، لأن الغطاء يتمثل بالنشاط الاقتصادي، وعندما يكون النشاط الاقتصادي في البلد متأثر بالصراع، بالتأكيد ستتأثر العملة" مبينا أن التأثير الحقيقي، ناتج عن زيادة الطلب على العملة الأجنبية مقابل شح المعروض والمضاربة على العملة"، لا سيما في ظل تزايد محلات الصرافة بصورة كبيرة خلال الثلاث السنوات السابقة.

واعتبر الدكتور علي سيف كليب، "أن كل مسؤول يستطيع المحافظة على الوضع الاقتصادي والجانب المالي، مسؤول عن الوضع الذي وصلت إليه الأوضاع سواء كان في صنعاء أو عدن".

وأشار في تصريحه، أنه "لا يمكن الحديث عن حلول ومعالجات اقتصادية وبناء وإعمار دون إنهاء الحرب وتحقيق سلام شامل وعادل، وليس هدنة أو مصالحة ومحاصصة تعيد الصراع من جديد."

وقال أن المواطن يحتاج إلى أمن وأمان، يحتاج إلى أمن غذائي في ظل سلام مجتمعي، قائم على مبادئ المواطنة المتساوية واحترام حقوق الإنسان، فقبل أن نتحدث عن الوطن والانتماء الوطني يجب أن نتحدث عن حقوق المواطن واحتياجاته.
عدد مرات القراءة:129

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق: