الأربعاء, 13-ديسمبر-2017
المسيحيون والقدس : هلمّوا إلى المقاومة
بقلم/ ليلى نقولا

من سايكس بيكو الى صفقة القرن
بقلم / د. هشام عوكل

القدس إسلامية الهوية عاصمة فلسطين الأبدية (5)
بقلم / د. مصطفى يوسف اللداوي

الأردن وأجراس الخطر: منعطفات سياسية تتطلب رؤيا متقدمة.. وتقسيم العشائر خط احمر
بقلم/ خالد عياصرة

القدس إسلامية الهوية عاصمة فلسطين الأبدية (4)
بقلم / د. مصطفى يوسف اللداوي

الفلسطينيون تحت صدمتين!
بقلم/ د. عادل محمد عايش الأسطل

لأجلك يا مدينة الصلاة أصلى
بقلم / محمود كامل الكومى

القدس إسلامية الهوية عاصمة فلسطين الأبدية (2)
بقلم / د. مصطفى يوسف اللداوي

هيفاء وهبي تفاجئ الجميع بملابس حربية
سام برس/ متابعات
نيمار يدافع عن نفسه بعد طرده أمام مارسيليا
سام برس
عشيقة الرئيس الامريكي تعود للأضواء بقضية تحرش جنسي
سام برس/ متابعات
كلية التربية بذمار تحتفي بتخريج دفعة "بصمة ابداع" من قسم الرياضيات
سام برس /ذمار/ عامر الضبياني
تعرف على القصة الحقيقية لمرض الرئيس صالح وهل أنقذته السعودية فعلاً " تفاصيل"
سام برس
الصين تُعلن خارطة طريق لحل الازمة اليمنية والحفاظ على سيادته ووحدته
سام برس
قناة الجزيرة ، تكشف سرّا جديدا من معاناة المواطنيين والانتهاكات التي يتعرضون لها في موزع على يد قوات أبوظبي
سام برس / خاص
الضربة الصاروخية الامريكية لسورية لن تسقط الأسد لكنها ستخلط الأوراق وربما تشعل حربا إقليمية او عالمية..
بقلم / عبدالباري عطوان
كاتبة فرنسية ترث 42 مليار دولار لتتحول الى أغنى سيدة في العالم
سام برس
كوريا الشمالية تصف ترامب بـ هتلر بعد أسبوع من وصفه بالمضطرب عقليا
سام برس
افتتاح أطول نفق في العالم يربط بين شمال أوروبا وجنوبها
سام برس
صدور العدد الجديد (92) من المجلة العربية الفصلية الرائدة " نزوى " العمانية..
سام برس / تونس/ شمس الدين العوني
انطلاق مجلس التنسيق السعودي - العراقي .. ووزير الخارجية الامريكي يؤكد حرصه على العلاقات مع قطر
سام برس

الأحد, 03-ديسمبر-2017
 - يقطر القلب دماً والمرء يرى القوى الوطنية المناهضة للعدوان تنساق إلى فتنة الاحتراب الداخلي ، وتوفر للنظام السعودي فرصة الخروج من حرب عجز عن حسمها طوال ما يقارب ثلاثة أعوام ، سطر الشعب اليمني خلال يومياتها آ بقلم / عبدالله علي صبري -
يقطر القلب دماً والمرء يرى القوى الوطنية المناهضة للعدوان تنساق إلى فتنة الاحتراب الداخلي ، وتوفر للنظام السعودي فرصة الخروج من حرب عجز عن حسمها طوال ما يقارب ثلاثة أعوام ، سطر الشعب اليمني خلال يومياتها آيات الصمود والتضحية والفداء .

وأياً كانت الأسباب والمبررات وبغض النظر عن دوافع هذا الطرف أو ذاك ، فإن المواجهات الدامية بالعاصمة صنعاء ، تعتبر جريمة كاملة الأركان بحق الشعب اليمني وخيانة كبيرة لدماء وتضحيات الجيش واللجان الشعبية ، وهي تخوض ملحمة الكرامة والاستقلال والتصدي للعدوان السعودي الأمريكي و مؤامراته الرامية إلى اخضاع الشعب و إعادته إلى بيت الطاعة السعودي .

وما من شك أن الأحداث الأخيرة تصب بدرجة أولى في خدمة أجهزة العدوان ، وتعد حلقة من حلقات المؤامرة على شعبنا وعلى القوى الوطنية التي ناهضت العدوان وصمدت عسكرياً وسياسياً وإعلامياً في مجابهة أعتى حرب وحصار تتعرض له اليمن طوال تاريخها !
واهم من يظن أن العدوان يمكن أن يتسامح مع أي طرف في الداخل ، ويتوقف عن استهداف اليمن لمجرد أن شخصاً ما يتطلع إلى ((صفحة جديدة)) مع دول الجوار ونظام آل سعود تحديداً .

فأنصار الله والمؤتمر كلاهما مستهدفان .. و واهم أكثر من يظن منهما أنه قد ينجو بمعزل عن الآخر !!

وإذا كانت أزمة الثقة بين القطبين قد أوصلت الجبهة الداخلية إلى هذا المنعطف الحرج ، فلا يزال دور العقلاء من الجانبين مطلوباً أكثر من أي وقت مضى ، ولتكن مناشدة السيد عبدالملك الحوثي لرئيس المؤتمر الشعبي المدخل للتهدئة ، وإعادة تقييم الشراكة الوطنية في إدارة الدولة ومواجهة العدوان ..

صحيح أن رئيس المؤتمر قد أعلنها حرباً صريحة إلا أن ذلك لا يعني المزيد من الانجرار في المواجهات التي تخدم مخططات العدوان . وفي الظروف العصيبة لا بد للحكمة أن تحضر وتضع حداً لهذا المنزلق ، و مهما كانت التنازلات لبعضنا البعض فإنها لا تساوي شيئاً مقابل المؤامرة العدوانية الكبرى بحق شعبنا وتضحيات أبنائه

نقلاً عن صحيفة الثورة
عدد مرات القراءة:5384

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق: