الجمعة, 21-سبتمبر-2018
الاصلاحيون ( الحداثيون) بين الانبهار وعمى القلوب
بقلم/ احمد عجاج المرعبي

حليمة ودولة البترو عقل!
بقلم السفير/ د عادل البكيلي

محمد بن سلمان بين الجموح والطموح
بقلم/ محمد صالح المسفر

رئاسةُ بلديةِ القدسِ للأكثرِ تطرفاً والأشدِ يمينيةً
بقلم / د. مصطفى يوسف اللداوي

ثورة الأجماع الوطني في ذكراها ال٥٦
بقلم / د. علي محمد الزنم

أظرف الرؤساء: الياس الهراوي.. لقاء طريف مع اولبرايت.. ولقاء أطرف مع حافظ الاسد!
بقلم / طلال سلمان

النوايا والأفعال
بقلم/ د. بثينة شعبان

إما السلام بإنهاء الانقلاب والعدوان..أوالقتال بشرف
بقلم/ عبدالملك العجري

ألبوم “حوا” جديد الفنانة اللبنانية هيفاء وهبي
سام برس
الاقتصاد الصيني يحتل المركز الأول عالميا رغم إجراءات أمريكا
سام برس
واشنطن تهدد بفرض عقوبات ضد الدول المتعاونة مع إيران
سام برس
5 حيل لاستخدام واتسآب عبر جهاز الكمبيوتر
سام برس
"أبل" تطرح أشهر واحدث كمبيوتر محمول أقوى بـ 70 مرة من الاصدارات السابقة
سام برس
الفنان الفلسطيني هشام عوكل : يستعد لإطلاق فيلمه “الفك المفتوح”
سام برس
قلعة بودروم التركية أغنى المتاحف الأثرية المغمورة بالمياه في العالم
سام برس
اغرب عملية بيع ..نادي كرة قدم يبيع 18 لاعبا ليشتري 10 رؤوس ماعز
سام برس
غارة امريكية تستهدف صانع قنابل القاعدة في مأرب
سام برس
تقديس الجهل!!؟
بقلم / أحمد عبدالله الشاوش
العبادي يدعو البرلمان العراقي للانعقاد
سام برس
قائمة أفضل 9 حواسيب محمولة لعام 2018
سام برس
الهند... ثاني أكبر مستورد للنفط الإيراني يطلب كميات اضافية رغم العقوبات الامريكية
سام برس/ متابعات
نجوم يحتفلون على الطريقة الهندية
سام برس
محمود درويش" في الذكرى العاشرة لرحيله تراث حي وارث متجدد
سام برس
إستقرار أسعار الذهب عند 1293 دولار للاوقية
سام برس
اجتماع بصنعاء يناقش إجراءات تسويق وتصدير الرمان
سام برس

الأحد, 03-ديسمبر-2017
 - يقطر القلب دماً والمرء يرى القوى الوطنية المناهضة للعدوان تنساق إلى فتنة الاحتراب الداخلي ، وتوفر للنظام السعودي فرصة الخروج من حرب عجز عن حسمها طوال ما يقارب ثلاثة أعوام ، سطر الشعب اليمني خلال يومياتها آ بقلم / عبدالله علي صبري -
يقطر القلب دماً والمرء يرى القوى الوطنية المناهضة للعدوان تنساق إلى فتنة الاحتراب الداخلي ، وتوفر للنظام السعودي فرصة الخروج من حرب عجز عن حسمها طوال ما يقارب ثلاثة أعوام ، سطر الشعب اليمني خلال يومياتها آيات الصمود والتضحية والفداء .

وأياً كانت الأسباب والمبررات وبغض النظر عن دوافع هذا الطرف أو ذاك ، فإن المواجهات الدامية بالعاصمة صنعاء ، تعتبر جريمة كاملة الأركان بحق الشعب اليمني وخيانة كبيرة لدماء وتضحيات الجيش واللجان الشعبية ، وهي تخوض ملحمة الكرامة والاستقلال والتصدي للعدوان السعودي الأمريكي و مؤامراته الرامية إلى اخضاع الشعب و إعادته إلى بيت الطاعة السعودي .

وما من شك أن الأحداث الأخيرة تصب بدرجة أولى في خدمة أجهزة العدوان ، وتعد حلقة من حلقات المؤامرة على شعبنا وعلى القوى الوطنية التي ناهضت العدوان وصمدت عسكرياً وسياسياً وإعلامياً في مجابهة أعتى حرب وحصار تتعرض له اليمن طوال تاريخها !
واهم من يظن أن العدوان يمكن أن يتسامح مع أي طرف في الداخل ، ويتوقف عن استهداف اليمن لمجرد أن شخصاً ما يتطلع إلى ((صفحة جديدة)) مع دول الجوار ونظام آل سعود تحديداً .

فأنصار الله والمؤتمر كلاهما مستهدفان .. و واهم أكثر من يظن منهما أنه قد ينجو بمعزل عن الآخر !!

وإذا كانت أزمة الثقة بين القطبين قد أوصلت الجبهة الداخلية إلى هذا المنعطف الحرج ، فلا يزال دور العقلاء من الجانبين مطلوباً أكثر من أي وقت مضى ، ولتكن مناشدة السيد عبدالملك الحوثي لرئيس المؤتمر الشعبي المدخل للتهدئة ، وإعادة تقييم الشراكة الوطنية في إدارة الدولة ومواجهة العدوان ..

صحيح أن رئيس المؤتمر قد أعلنها حرباً صريحة إلا أن ذلك لا يعني المزيد من الانجرار في المواجهات التي تخدم مخططات العدوان . وفي الظروف العصيبة لا بد للحكمة أن تحضر وتضع حداً لهذا المنزلق ، و مهما كانت التنازلات لبعضنا البعض فإنها لا تساوي شيئاً مقابل المؤامرة العدوانية الكبرى بحق شعبنا وتضحيات أبنائه

نقلاً عن صحيفة الثورة
عدد مرات القراءة:5656

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق: