الجمعة, 23-فبراير-2018
يا عقلاء فتح أخرسوا عزام الأحمد
بقلم / د. مصطفى يوسف اللداوي

المجتمعات المحلية ومركزية الشرعية والاخوان
بقلم/ نبيل الصوفي

اقلام وعناوين مسمومة!!
بقلم / أحمدعبدالله الشاوش

الأمن الأوروبي في عصر ترمب
بقلم/ كارل بيلت

من المتسبب في هدر ثروة لبنان النفطية؟
بقلم/ طلال سلمان

ابتسامة عمر العبد لا تطفئها المؤبدات الأربعة
بقلم/ د. مصطفى يوسف اللداوي

قــــالت محدّثتي
بقلم د.بثينة شعبان

الأمم المتحدة وكر للدعارة!!؟
بقلم / أحمد عبدالله الشاوش

هيفاء وهبي تفاجئ الجميع بملابس حربية
سام برس/ متابعات
نيمار يدافع عن نفسه بعد طرده أمام مارسيليا
سام برس
عشيقة الرئيس الامريكي تعود للأضواء بقضية تحرش جنسي
سام برس/ متابعات
كلية التربية بذمار تحتفي بتخريج دفعة "بصمة ابداع" من قسم الرياضيات
سام برس /ذمار/ عامر الضبياني
تعرف على القصة الحقيقية لمرض الرئيس صالح وهل أنقذته السعودية فعلاً " تفاصيل"
سام برس
الصين تُعلن خارطة طريق لحل الازمة اليمنية والحفاظ على سيادته ووحدته
سام برس
قناة الجزيرة ، تكشف سرّا جديدا من معاناة المواطنيين والانتهاكات التي يتعرضون لها في موزع على يد قوات أبوظبي
سام برس / خاص
الضربة الصاروخية الامريكية لسورية لن تسقط الأسد لكنها ستخلط الأوراق وربما تشعل حربا إقليمية او عالمية..
بقلم / عبدالباري عطوان
كاتبة فرنسية ترث 42 مليار دولار لتتحول الى أغنى سيدة في العالم
سام برس
حمزة لبيض : يهدي فوزة الى كاظم الساهر وكل من قدم "The Voice Kids"
سام برس
الاتحاد الأوروبي يرفض استئناف ريال مدريد بشأن عقوبة كارفاخال
سام برس
كيم.. تُعبر عن تسامحها في عيد الحب بهدية عطرة لكل من بادلها الكراهية
سام برس/ متابعات
ممثلة شهيرة تكشف تفاصيل تعرضها للتحرش الجنسي
سام برس
"عنتر وعبلة".. أول أوبرا موسيقية في السعودية بتوقيع لبناني
سام برس

 - أكد مصدر مسؤول بوزارة الخارجية إدانة ورفض الجمهورية اليمنية، لقرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس الشريف واعترافه بها عاصمة للكيان الصهيوني.

الخميس, 07-ديسمبر-2017
سام برس -
أكد مصدر مسؤول بوزارة الخارجية إدانة ورفض الجمهورية اليمنية، لقرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس الشريف واعترافه بها عاصمة للكيان الصهيوني.

وأشار المصدر في تصريح لوكالة الأنباء اليمنية (سبأ) إلى أن هذه الخطوة تعد انتهاك للقانون الدولي وقرارات الجمعية العامة للأمم المتحدة ومجلس الأمن وغيرها من القرارات الدولية ذات العلاقة بالقضية الفلسطينية، وتمهد لمرحلة جديدة من الغطرسة الصهيونية وحرمان الشعب الفلسطيني من حقوقه المشروعة.

وقال " إن اعتراف الإدارة الأمريكية الحالية بمدينة القدس عاصمة للكيان الصهيوني يظهر وبجلاء أن تلك الإدارة ليست وسيطا أمينا للسلام كما تدعي بل وتلعب دورا مشبوها ومشجعا على تفجير الأوضاع في المنطقة، بل ويتعارض مع مواقف دولية عديدة بما في ذلك دول حليفة لواشنطن.

وحذر المصدر من تبعات هذا القرار الذي يشكل تهديداً مباشراً للسلم والأمن الدوليين حيث سيؤدي إلى حالة من عدم الاستقرار في منطقة الشرق الأوسط لن يقف تأثيرها على المنطقة العربية بل ستتأثر بها مناطق عدة من العالم.

وأضاف" إن هذا القرار الخاطئ يعتبر فضيحة للموقف الأمريكي الذي راوغ لفترة طويلة تحت مسمى رعاية السلام في المنطقة، ولكنه في حقيقة الأمر تم بعد تهيئة الظروف والمواقف العربية لدول عدة وأن الإدارة الأمريكية استلمت مئات المليارات ممن يدعون حماية الإسلام ثمنا للاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل وتمهيدا لتطبيع تلك الدول الأوضاع معها".

وشدد المصدر على وضع مدينة القدس الشريف والتي لها مكانة خاصة لدي جميع الديانات السماوية، وسعى المجتمع الدولي خلال السنوات الماضية على التأكيد بأهمية الوصول لحل متوازن لها مع موضوع اللاجئين الفلسطينيين.

ودعا المصدر المسؤول مجلس الأمن والجمعية العامة للأمم المتحدة للاضطلاع بالمسؤولية تجاه الشعب الفلسطيني وحقه في تقرير مصيره وعدم اغتصاب المزيد من أراضيه .

كما دعا جامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الإسلامي للوقوف ضد هذا القرار وعدم الاستمرار في شرعنة ما تمارسه دول أعضاء فيها من أعمال عدوانية سافرة بحيث تم توظيف الجامعة العربية والمنظمة الإسلامية لخدمة أطماع تلك الدول والخروج عن ميثاقي نشأتهما كما يحدث حاليا من تبرير لتحالف العدوان السعودي الإماراتي على الشعب اليمني ومحاصرته لما يقارب الآلف يوم.
عدد مرات القراءة:161

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق: