الأحد, 21-أكتوبر-2018
هل تنجو الاسرة السعودية الحاكمة من "ازمة خاشقجي" مثلما نجت من ازمة هجمات سبتمبر؟..
بقلم/ عبدالباري عطوان

الجيوش الافريقية في العهدة الإسرائيلية
بقلم/ حسن العاصي

غزةُ لا تريدُ الحربَ والفلسطينيون لا يتمنونها
بقلم / د. مصطفى يوسف اللداوي

المعارك الصغيرة تلتهم المعارك الكبرى
بقلم/ د. ياسين سعيد نعمان

الليل ثالثي
بقلم/ جميل مفرح

براءة اختراع .. مزارع لانتاج الكلاب في أمانة العاصمة
بقلم/ حسن الوريث

مملكة الظلام
بقلم/ ناجي الزعبي

ما بعد مقتل خاشقجي
بقلم/ محمد كريشان

ألبوم “حوا” جديد الفنانة اللبنانية هيفاء وهبي
سام برس
الاقتصاد الصيني يحتل المركز الأول عالميا رغم إجراءات أمريكا
سام برس
واشنطن تهدد بفرض عقوبات ضد الدول المتعاونة مع إيران
سام برس
5 حيل لاستخدام واتسآب عبر جهاز الكمبيوتر
سام برس
"أبل" تطرح أشهر واحدث كمبيوتر محمول أقوى بـ 70 مرة من الاصدارات السابقة
سام برس
الفنان الفلسطيني هشام عوكل : يستعد لإطلاق فيلمه “الفك المفتوح”
سام برس
قلعة بودروم التركية أغنى المتاحف الأثرية المغمورة بالمياه في العالم
سام برس
اغرب عملية بيع ..نادي كرة قدم يبيع 18 لاعبا ليشتري 10 رؤوس ماعز
سام برس
غارة امريكية تستهدف صانع قنابل القاعدة في مأرب
سام برس
تقديس الجهل!!؟
بقلم / أحمد عبدالله الشاوش
العبادي يدعو البرلمان العراقي للانعقاد
سام برس
قائمة أفضل 9 حواسيب محمولة لعام 2018
سام برس
الهند... ثاني أكبر مستورد للنفط الإيراني يطلب كميات اضافية رغم العقوبات الامريكية
سام برس/ متابعات
نجوم يحتفلون على الطريقة الهندية
سام برس
محمود درويش" في الذكرى العاشرة لرحيله تراث حي وارث متجدد
سام برس

 - الجرح في صدر السعيدة غائرُ     *** فبمَ احتفالي فيك يا فبرايرُ ؟

السبت, 10-فبراير-2018
سام برس -
قصيدة للشاعرعبدالقادر البنا

( احتفل بالجرح "7" )

الجرح في صدر السعيدة غائرُ *** فبمَ احتفالي فيك يا فبرايرُ ؟
يا فكرةً غربيةً منحَت بني *** صهيون ما حاكوا لنا وتآمروا
يا دعوةً معسولةً مسمومةً *** نادت على المستضعفين فبادروا
ودعَت لإسقاط النظام فأسقطَت *** قيماً واخلاقاً بهنّ نفاخرُ
أشْرعْتَ للفوضى على أشكالها *** باباً تدفّق منه شرٌ هادرُ
خامرتَ واستثمرتَ في البسطاء ما *** حملوه من أمل السنين وخامروا
وركبتَ موجة عزمهم وطموحهم *** وجعلتها جسراً عليه تسافرُ
بِعتَ الذين إلى ربيعك هرولوا *** بخساً بأسواق النضال تُتاجرُ
وجعلتَ من أحلامهم حطباً بهِ *** أدفأتَ من سلبوا سناك وغادروا
مُتنَ الأماني وانتحرن مطامحٌ *** ضِقن المناكب واتسعنَ مقابرُ
واغتيلتِ الأحلام كفّنها الأسى *** ونعى مطامحهُ الشبابُ الثائرُ
والوضع خلفك لم يزل متدهوراً *** وإلى المزيد من التدهور سائرُ
حربٌ وقتلٌ وانتشار مفاسدٍ *** ومجاعةٌ ومواجعٌ ومجازرُ
وروائح الدم أزكمت أنف المدى *** وقد ارتوى منها التراب الطاهرُ
هذي نتائجك التي خلّفتها *** هذي شرورك بالحمى تتطاير
ذكراك تبحث عنك تسأل هل أتى *** مستقبلٌ خصبُ الأماني زاهرُ
عن طفلةٍ ماتت بسَوط الجوع عن *** موتٍ تجرّعهُ المريض العاثرُ
عن راتبٍ وعن الزيادات التي *** بشّرتَ فيما اليوم زِدن مفاقرُ
عن وضع مغتربٍ تساقط حلمه *** يشقى وينهش فيه جارٌ جائرُ
وعن الكذا وعن الكذا يا نكبةً *** من إثرها نكباتنا تتكاثرُ
حتّامَ نكذب في هواك؟ إلى متى *** نبقى ندوس جراحنا ونكابرُ؟
وبمَ احتفالي فيك يدفعني لهُ *** من حققوا منك المنى وتآمروا
اللعنةُ الأنت التي حلّت على *** أوطاننا يا عارَ من بك قامروا
عدد مرات القراءة:151

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق: