الثلاثاء, 23-أكتوبر-2018
واجب على من عشق يطحن!!
بقلم / احمد الشاوش

ماذا وراء التغيير التدريجي في موقف ترامب من قتل جمال خاشقجي؟
بقلم/ بسام ابو شريف

هل تنجو الاسرة السعودية الحاكمة من "ازمة خاشقجي" مثلما نجت من ازمة هجمات سبتمبر؟..
بقلم/ عبدالباري عطوان

الجيوش الافريقية في العهدة الإسرائيلية
بقلم/ حسن العاصي

غزةُ لا تريدُ الحربَ والفلسطينيون لا يتمنونها
بقلم / د. مصطفى يوسف اللداوي

المعارك الصغيرة تلتهم المعارك الكبرى
بقلم/ د. ياسين سعيد نعمان

الليل ثالثي
بقلم/ جميل مفرح

براءة اختراع .. مزارع لانتاج الكلاب في أمانة العاصمة
بقلم/ حسن الوريث

ألبوم “حوا” جديد الفنانة اللبنانية هيفاء وهبي
سام برس
الاقتصاد الصيني يحتل المركز الأول عالميا رغم إجراءات أمريكا
سام برس
واشنطن تهدد بفرض عقوبات ضد الدول المتعاونة مع إيران
سام برس
5 حيل لاستخدام واتسآب عبر جهاز الكمبيوتر
سام برس
"أبل" تطرح أشهر واحدث كمبيوتر محمول أقوى بـ 70 مرة من الاصدارات السابقة
سام برس
الفنان الفلسطيني هشام عوكل : يستعد لإطلاق فيلمه “الفك المفتوح”
سام برس
قلعة بودروم التركية أغنى المتاحف الأثرية المغمورة بالمياه في العالم
سام برس
اغرب عملية بيع ..نادي كرة قدم يبيع 18 لاعبا ليشتري 10 رؤوس ماعز
سام برس
غارة امريكية تستهدف صانع قنابل القاعدة في مأرب
سام برس
تقديس الجهل!!؟
بقلم / أحمد عبدالله الشاوش
العبادي يدعو البرلمان العراقي للانعقاد
سام برس
قائمة أفضل 9 حواسيب محمولة لعام 2018
سام برس
الهند... ثاني أكبر مستورد للنفط الإيراني يطلب كميات اضافية رغم العقوبات الامريكية
سام برس/ متابعات
نجوم يحتفلون على الطريقة الهندية
سام برس
محمود درويش" في الذكرى العاشرة لرحيله تراث حي وارث متجدد
سام برس

الجمعة, 16-فبراير-2018
 - مطلوب في هذه اللحظة التاريخية من الرئيس عبده ربه منصور "الانتصار" على مراوحته وتردده، وإلا سنبقى ندور في حلقة مفرغة من الأزمات المتكررة والاستعصاءات التي لا تنتهي ... ونقطة البدء ترتسم بالاعتراف بأننا بقلم/ د. وديع العزعزي -
مطلوب في هذه اللحظة التاريخية من الرئيس عبده ربه منصور "الانتصار" على مراوحته وتردده، وإلا سنبقى ندور في حلقة مفرغة من الأزمات المتكررة والاستعصاءات التي لا تنتهي ... ونقطة البدء ترتسم بالاعتراف بأننا في أزمة مركبة: أزمة في علاقاتنا مع بعض دول التحالف العربي، وأزمة في علاقة حكومته المفخخة مع بعض الأطراف والقوى الأنانية والمتمصلحة التي كانت بعضها محسوبة الى وقت قريب على الشرعية، وما تخبئه لنا قدم الايام من كوارث.

والأهم والأخطر، من كل هذه الأزمات المتراكبة، هو الفساد المستشري في حكومة الشرعية، والاعتراف بفشل إدارة مسؤوليها لمؤسسات الدولة في المناطق المحررة، مع استطالة المراوحة على مسار الإصلاح السياسي، والممانعة في محاسبة الفاسدين، ما يعني أزمة ثقة تزداد عمقاً بين الدولة ومواطنيها.

الشكوى المريرة تُسمع في كل مكان، وحيثما حللت وارتحلت، وهي تصدر عن فئات بمرجعيات اكاديمية و إعلامية واجتماعية وسياسية مختلفة، لا يجمعها سوى الغضب من الوضع القائم، وانعدام الثقة بالحكومة ومسؤوليها في ظل غياب خطط واضحة ومعايير شفافة للتعيينات وتقييم الأداء، وكلما دخلنا في دورة جديدة من دورات الأزمات المتكرّرة، كلما ارتفع منسوب الغضب، ومعها الأصوات والكتابات المعبرة عنها، وكلما ارتفعت سقوفها، وهذا الأمر يتعين أخذه بالجدية التي يستحق، بدل الغرق في تقليل شأنه من جهة أو تصنيف هذه الأصوات والكتابات على جهات معينة.

ثمة حيرة في الإجابة على أسئلة كثيرة قد تعطي تفسيرا لما جرى ويجري في المشهد السياسي والعسكري في اليمن ، تحتاج من صانع القرار في الدولة أن يجيب عليها من باب مسؤوليته الوطنية تجاه شعبه، وحق شعبه في معرفة الحقائق التي تمس مصيره وكيانه .

عدد مرات القراءة:155

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق: