الأربعاء, 19-سبتمبر-2018
أظرف الرؤساء: الياس الهراوي.. لقاء طريف مع اولبرايت.. ولقاء أطرف مع حافظ الاسد!
بقلم / طلال سلمان

النوايا والأفعال
بقلم/ د. بثينة شعبان

إما السلام بإنهاء الانقلاب والعدوان..أوالقتال بشرف
بقلم/ عبدالملك العجري

رسالة سلام إلى دعاة السلام..
بقلم /حميدالطاهري

الإدارةُ الأمريكيةُ توحدُ الفلسطينيين وقادتُهم يرفضون
بقلم د /. مصطفى يوسف اللداوي

ترامب يتجه بالأمور نحو العنف بقراراته المتناقضة مع القرارات الدولية والعدالة والحق
بقلم / بسام ابوشريف

اليمن بين الامل والتفاؤل
بقلم/ أحمد الشاوش

العرب في النظام الاقتصادي العالمي
بقلم / جهاد الخازن

ألبوم “حوا” جديد الفنانة اللبنانية هيفاء وهبي
سام برس
الاقتصاد الصيني يحتل المركز الأول عالميا رغم إجراءات أمريكا
سام برس
واشنطن تهدد بفرض عقوبات ضد الدول المتعاونة مع إيران
سام برس
5 حيل لاستخدام واتسآب عبر جهاز الكمبيوتر
سام برس
"أبل" تطرح أشهر واحدث كمبيوتر محمول أقوى بـ 70 مرة من الاصدارات السابقة
سام برس
الفنان الفلسطيني هشام عوكل : يستعد لإطلاق فيلمه “الفك المفتوح”
سام برس
قلعة بودروم التركية أغنى المتاحف الأثرية المغمورة بالمياه في العالم
سام برس
اغرب عملية بيع ..نادي كرة قدم يبيع 18 لاعبا ليشتري 10 رؤوس ماعز
سام برس
غارة امريكية تستهدف صانع قنابل القاعدة في مأرب
سام برس
تقديس الجهل!!؟
بقلم / أحمد عبدالله الشاوش
العبادي يدعو البرلمان العراقي للانعقاد
سام برس
قائمة أفضل 9 حواسيب محمولة لعام 2018
سام برس
الهند... ثاني أكبر مستورد للنفط الإيراني يطلب كميات اضافية رغم العقوبات الامريكية
سام برس/ متابعات
نجوم يحتفلون على الطريقة الهندية
سام برس
محمود درويش" في الذكرى العاشرة لرحيله تراث حي وارث متجدد
سام برس
إستقرار أسعار الذهب عند 1293 دولار للاوقية
سام برس
اجتماع بصنعاء يناقش إجراءات تسويق وتصدير الرمان
سام برس

 - الشرعية والاصلاح، هم الوريث الحقيقي وبشكل اسوأ بكثير مما كان، لمركزية العهد العفاشي.

الجمعة, 23-فبراير-2018
بقلم/ نبيل الصوفي -
الشرعية والاصلاح، هم الوريث الحقيقي وبشكل اسوأ بكثير مما كان، لمركزية العهد العفاشي.

لم أكن اتفق مع الزعيم بشأن مركزية الدولة، لكن مركزية الشرعية والاصلاح تتجاوز مركزية الدولة الى مركزية الشعارات حتى.

هم لايقرون لأي مكون اجتماعي وسياسي بأى حق حتى وان تحالف معهم.
تذكرون الصراعات الحادة بعد ثورة ٢٠١١.. اذ لم يقبل المركز أي شركاء ولو كانوا الاشتراكي مثلا او حتى الناصري..

والان مضمون خطابهم متوتر ضد الجميع..

لايحق للمجلس الانتقالي الجنوبي اي وجود..

المؤتمريين العفاشيين مجرد قاعدة للتخلف الاجتماعي..

الحراك التهامي مرفوض..

السلطة المحلية في سقطرى حرام.

الاقلمة في وعي خطاب المركز مجرد "تقيه" لاتبقى المركز ولا تنتج نظاما اداريا محليا.

وبسبب موقفهم هذا من المجتمعات المحلية انعكست حربهم الاعلامية ضد الامارات.

هم ليسوا اعداء للتحالف العربي..
بالاصل هم يدركون انهم مجرد هاربين احتواهم التحالف وحارب باسمهم وقدم ولايزال يقدم لهم حتى المرتبات.

لكنهم يريدون الاستقواء ضد المجتمعات المحلية.. ولذا يرون التعامل الاماراتي مع هذه المجتمعات يهدد مركزيتهم.

الامارات ليست عدوة للشرعية ولا للاصلاح، خاصة بعد أن قال الاخير انه سيراجع ادارته ليفتك عن مركزية الاخوان فكريا وتنظيميا.

والشرعية، تعمل الامارات وفق اهداف التحالف الذي تقوده السعودية، وهذا التحالف يحارب وينفق باسم الشرعية.

لكن لاحظوا كيف ان الامارات عند الاصلاحيين اشقاء وحلفاء في مأرب، لكن في عدن وتهامة وسقطرى احتلال بغيض.

هم ليسوا اعداء الامارات، بل اعداء المكونات المحلية ولأن الامارات دولة غير مركزية فهي تتعاطى بانفتاح مع هذه القوى المحلية، ولذا يعتبرها الفكر المركزي عدو أصيل.

كيف يمكن اقناع الاصلاح بتغيير مسلكه هذا؟
نحتاج الاصلاح مواكبا للمجتمعات المحلية حتى يترك الرهاب الذي يجعله يشعر أن اي تفاهامات بين هذه المجتمعات هو تهديد قاتل له.

هذا ان استطاع التغير، والا فمن حقه اذا ان يتعامل مع كل خصومه كاعداء، ولايتوقع في المقابل أن يبادلونه سوى العدواة.

وستنتصر المجتمعات على التنظيمات، أكانت حوثية او اخوانية او حتى مؤتمرية.. طال الزمن او قصر..
فالحياة هي للناس اما التنظيمات الا وسائل لها.

نقلاً عن صفحة الكاتب بالفيسبوك
عدد مرات القراءة:168

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق: