الجمعة, 21-سبتمبر-2018
الاصلاحيون ( الحداثيون) بين الانبهار وعمى القلوب
بقلم/ احمد عجاج المرعبي

حليمة ودولة البترو عقل!
بقلم السفير/ د عادل البكيلي

محمد بن سلمان بين الجموح والطموح
بقلم/ محمد صالح المسفر

رئاسةُ بلديةِ القدسِ للأكثرِ تطرفاً والأشدِ يمينيةً
بقلم / د. مصطفى يوسف اللداوي

ثورة الأجماع الوطني في ذكراها ال٥٦
بقلم / د. علي محمد الزنم

أظرف الرؤساء: الياس الهراوي.. لقاء طريف مع اولبرايت.. ولقاء أطرف مع حافظ الاسد!
بقلم / طلال سلمان

النوايا والأفعال
بقلم/ د. بثينة شعبان

إما السلام بإنهاء الانقلاب والعدوان..أوالقتال بشرف
بقلم/ عبدالملك العجري

ألبوم “حوا” جديد الفنانة اللبنانية هيفاء وهبي
سام برس
الاقتصاد الصيني يحتل المركز الأول عالميا رغم إجراءات أمريكا
سام برس
واشنطن تهدد بفرض عقوبات ضد الدول المتعاونة مع إيران
سام برس
5 حيل لاستخدام واتسآب عبر جهاز الكمبيوتر
سام برس
"أبل" تطرح أشهر واحدث كمبيوتر محمول أقوى بـ 70 مرة من الاصدارات السابقة
سام برس
الفنان الفلسطيني هشام عوكل : يستعد لإطلاق فيلمه “الفك المفتوح”
سام برس
قلعة بودروم التركية أغنى المتاحف الأثرية المغمورة بالمياه في العالم
سام برس
اغرب عملية بيع ..نادي كرة قدم يبيع 18 لاعبا ليشتري 10 رؤوس ماعز
سام برس
غارة امريكية تستهدف صانع قنابل القاعدة في مأرب
سام برس
تقديس الجهل!!؟
بقلم / أحمد عبدالله الشاوش
العبادي يدعو البرلمان العراقي للانعقاد
سام برس
قائمة أفضل 9 حواسيب محمولة لعام 2018
سام برس
الهند... ثاني أكبر مستورد للنفط الإيراني يطلب كميات اضافية رغم العقوبات الامريكية
سام برس/ متابعات
نجوم يحتفلون على الطريقة الهندية
سام برس
محمود درويش" في الذكرى العاشرة لرحيله تراث حي وارث متجدد
سام برس
إستقرار أسعار الذهب عند 1293 دولار للاوقية
سام برس
اجتماع بصنعاء يناقش إجراءات تسويق وتصدير الرمان
سام برس

 -  غالبية الناس يذهبون إلى الشاطئ للاستمتاع بمياه البحر المالحة المنعشة، والسباحة بعكس أمواج البحر.. إلّا سكّان جزيرة كيوشو اليابانية.. فهم يذهبون من أجل الرمال.

الجمعة, 16-مارس-2018
سام برس -

(CNN) -- غالبية الناس يذهبون إلى الشاطئ للاستمتاع بمياه البحر المالحة المنعشة، والسباحة بعكس أمواج البحر.. إلّا سكّان جزيرة كيوشو اليابانية.. فهم يذهبون من أجل الرمال.

وتعتبر رمال شاطئ إبوسوكي على جزيرة كيوشو، غنية بالمعادن المفيدة المزودة من الينابيع البركانية الحارة الممتدة على الساحل. كما أنها توفر أيضاً إحساساً مريحاً وملمساً ناعماً ودافئاً للأشخاص الذي يسافرون ويقطعون مسافات عدة من أجل "دفن" أنفسهم تحت الرمال، في طقوس يابانية تقليدية تسمى "سونا ماشي."

وتوفر المنتجعات المحيطة بالشاطئ عاملين لمساعدة زوّار الرمال على دفن أنفسهم، كما توفر لهم أيضاً مظلات ومناشف لحماية أنفسهم من أشعة الشمس، أثناء غمر أجسادهم بالرمال السوداء الشافية.

ويسافر اليابانيون منذ أكثر من 300 عام إلى ساحل إبوسوكي بحثاً عن علاج طبيعي لأمراض عدة، بما فيها الروماتيزم، وآلام الظهر، وشلل ما بعد السكتة الدماغية، والبواسير، والربو، والسكري، واضطرابات الدورة الشهرية، والعقم، وفقر الدم، والإمساك، والسمنة.

وتتراوح درجة حرارة الرمال بين 50 و55 درجة مئوية، ما يضطر الزوّار إلى ارتداء الكيمونو الياباني التقليدي، الذي يسمح قماشه الرقيق بوصول البخار البركاني إلى الجسم، والجلوس لمدة لا تتخط 20 دقيقة، من أجل تجنب الحروق التي يمكن لحرارة الرمال أن تسببها.

وقد تطورت علاجات جلسات الـ"سونا موشي" في العصر الحديث، لتتضمن العلاجات التجميلية، حتى أصبحت الرمال وسيلة لترطيب الجلد والبشرة، وذلك بسبب حمض الميتاسيليسيك وأيونات الكالسيوم الموجودة في الرمال.
عدد مرات القراءة:186

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق: