الأربعاء, 18-يوليو-2018
الحرب في اليمن… شيء من الكوميديا السوداء
بقلم / صلاح السقلدي

غزةُ المنذورةُ للحربِ والدمارِ والقتلِ والحصارِ
بقلم / د. مصطفى يوسف اللداوي

حسن الوريث : مراكز الوهم .. تساؤلات وتنبيه !‏
بقلم / حسن الوريث

معاً يد بيد ندعوا إلى السلام...!!
بقلم /حميدالطاهري

فوضى على حدود العراق
سام برس/ عبدالرحمن الراشد

مختارات من خواطر الدكتور بهجت سليمان ( أبو المجد )
سام برس

نكسةُ النُخَبِ العربيةِ ونهضةُ القيمِ الغربيةِ
بقلم/ د. مصطفى يوسف اللداوي

صناعة الوهم.. دكاترة ورجال دولة مزورين!!؟
بقلم / احمد الشاوش

توقف تصوير فيلم السقا ومنى زكي بشكل مفاجئ
سام برس
رونالدينيو سيتزوج امرأتين في يوم واحد!
سام برس
" اصالة" تحيي أول حفل فني في الرياض
سام برس
قريباً .. غالاكسي نوت 9..في الاسواق
سام برس
اجتماع عاجل في مكة المكرمة برعاية الملك السعودي لدعم الاردن
سام برس
اعترافٌ شُجاعٌ للدكتور قرقاش الوزير الإماراتي بِخَطأ “إبعاد” سورية من الجامِعة العَربيّة..
بقلم/ عبدالباري عطوان
انقذوااااا الأردن!!
بقلم/ أحمد عبدالله الشاوش
الفنانة إليسا تؤجل موعد صدور البومها الجديد بسبب كأس العالم
سام برس
رونالدو يعلن الرحيل عن ريال مدريد
سام برس/ متابعات
قائمة أفضل 9 حواسيب محمولة لعام 2018
سام برس
الهند... ثاني أكبر مستورد للنفط الإيراني يطلب كميات اضافية رغم العقوبات الامريكية
سام برس/ متابعات
القبض على عراقي أعترف باغتصاب وقتل فتاة ألمانية قاصر
سام برس
وقعنا وما نزال نقع...!!
بقلم / جميل مفرِّح
إستقرار أسعار الذهب عند 1293 دولار للاوقية
سام برس
ترمب .. يعلن الانسحاب من الاتفاق النووي مع ايران ويصف الاتفاق بالكارثة والهدام
سام برس/ متابعة / احمد الشاوش

الجمعة, 13-إبريل-2018
 - هذا عهد جديد لموطني.. عهد جديد لتوظيف ‎المرأة لم نعهده من قبل في القطاع الخاص، نعم هذا عهد الأحلام والآمال والأماني والأفعال، التي ستشارك فيها المرأة، وتحل محل الوافد الذى له كل الشكر والتقدير فيما مضى من بقلم/ عائشة عباس نتو -
هذا عهد جديد لموطني.. عهد جديد لتوظيف ‎المرأة لم نعهده من قبل في القطاع الخاص، نعم هذا عهد الأحلام والآمال والأماني والأفعال، التي ستشارك فيها المرأة، وتحل محل الوافد الذى له كل الشكر والتقدير فيما مضى من وقته معنا، فرائحة الأمل تطغى على كل رائحة تمزجها، هذا عهد مجيد مزهر للمرأة، فنحن النساء كائنات حالمة للمشاركة في تنمية بلادي، واليوم وغداً أكتب وسأكتب عن مشاركة المرأة في التنمية في كل القطاعات.

عندما كتبت في السنوات الماضية، كان بودي أن تُسرع الشمس بالشروق.. وأن يتجاوز الأمس عثراته بتغييبها عنه وهي نصف المجتمع، لكنَّا لن ننشغل بالأمس بعد أن تحقق الحلم البعيد اليوم.. (‎فعلاً ما جدوى الكنز.. ‎إذا لم يجد له حافظاً).

‎المرأة في بلادي تُمثِّل 50% من السكان، تعلَّمت وتدرَّبت في أفضل المنشآت التعليمية، وفجأة وصلت نسبة بطالتها إلى 30%، وكانت أسباب العزوف «العادات والتقاليد»، ولكن من عامين -بفضل الله ثم بفضل وعي المرأة بالمشاركة الوطنية- نجد الممرضة وممارسي الصحة سعوديات، بل نجدهن كاشيرات وبائعات ومنسقات، وتحتل معظم الأعمال بعملهن، هل هذه الوظائف كانت متاحة في بلادي؟.. لماذا تأخرنا في الإحلال كل هذا الوقت؟.

سؤال عريض ومركب علينا أن نتجاوزه اليوم، ونختصر الزمن بتمكين المرأة وتعزيز مشاركتها في كل المهن والأعمال، فالله خلق الذكر والأنثى ليتكاملا في الحياة، وأُجزم أن كل جوانب حياتنا التنموية اليوم لن تكون إلا بالتكامل.. أنا ومثلي كثيرون، نعيش الأمل والمستقبل، فنتنفَّس الصباح ورائحته، فما أُنجز يُبشِّر بالخير.. وكل الخير قادم بإذن الله.

الشكر كل الشكر لمن ساهم وأدَّى واهتم ممَّن يعملون بصمت الكبرياء ودأب الشرفاء وإيمان المخلصين لحُب الوطن، سواء في المؤسسات الحكومية أو في القطاع الخاص، بدءاً من قمة الهرم في كل مؤسسة فما دون.. فمَن لم يشكر الناس لم يشكر الله.

* نقلا عن "المدينة"
عدد مرات القراءة:146

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق: