السبت, 15-ديسمبر-2018
خرافة المُثقّفين.. و ” نظامُ” تَهالُك دوافع الفكر (1 من 4)
بقلم/ د . بهجت سليمان

المُقاوَمة تُوحِّد الضِّفَّة والقِطاع وتَنجَح حيثُ فَشِلَت كُل الوِساطات الأُخرَى..
بقلم / عبدالباري عطوان

جحيم الحديدة برداً وسلاماً على اليمنيين!!
بقلم/ احمد الشاوش

درع الشمال ، تجمع دول البحر الاحمر، عملية شرق الفرات، فماذا بعد؟
بقلم/ فادي عيد

متلازمة المجتمع اليمني ومعبر المستقبل...
بقلم/ وائل الطاهري

صفعاتٌ وركلاتٌ على وجهِ العدوِ وقفاه
بقلم / د. مصطفى يوسف اللداوي

سوريا … سوريا لابد من طرد الغزاة.. والحذر من سيناريو العراق
بقلم/ بسام ابو شريف

العولمة القاتلة وسؤال الهوية الثقافية
بقلم/ حسن العاصي

ألبوم “حوا” جديد الفنانة اللبنانية هيفاء وهبي
سام برس
الاقتصاد الصيني يحتل المركز الأول عالميا رغم إجراءات أمريكا
سام برس
واشنطن تهدد بفرض عقوبات ضد الدول المتعاونة مع إيران
سام برس
5 حيل لاستخدام واتسآب عبر جهاز الكمبيوتر
سام برس
"أبل" تطرح أشهر واحدث كمبيوتر محمول أقوى بـ 70 مرة من الاصدارات السابقة
سام برس
الفنان الفلسطيني هشام عوكل : يستعد لإطلاق فيلمه “الفك المفتوح”
سام برس
قلعة بودروم التركية أغنى المتاحف الأثرية المغمورة بالمياه في العالم
سام برس
اغرب عملية بيع ..نادي كرة قدم يبيع 18 لاعبا ليشتري 10 رؤوس ماعز
سام برس
غارة امريكية تستهدف صانع قنابل القاعدة في مأرب
سام برس
تقديس الجهل!!؟
بقلم / أحمد عبدالله الشاوش
العبادي يدعو البرلمان العراقي للانعقاد
سام برس
قائمة أفضل 9 حواسيب محمولة لعام 2018
سام برس
الهند... ثاني أكبر مستورد للنفط الإيراني يطلب كميات اضافية رغم العقوبات الامريكية
سام برس/ متابعات
نجوم يحتفلون على الطريقة الهندية
سام برس
محمود درويش" في الذكرى العاشرة لرحيله تراث حي وارث متجدد
سام برس

الجمعة, 13-إبريل-2018
 - هذا عهد جديد لموطني.. عهد جديد لتوظيف ‎المرأة لم نعهده من قبل في القطاع الخاص، نعم هذا عهد الأحلام والآمال والأماني والأفعال، التي ستشارك فيها المرأة، وتحل محل الوافد الذى له كل الشكر والتقدير فيما مضى من بقلم/ عائشة عباس نتو -
هذا عهد جديد لموطني.. عهد جديد لتوظيف ‎المرأة لم نعهده من قبل في القطاع الخاص، نعم هذا عهد الأحلام والآمال والأماني والأفعال، التي ستشارك فيها المرأة، وتحل محل الوافد الذى له كل الشكر والتقدير فيما مضى من وقته معنا، فرائحة الأمل تطغى على كل رائحة تمزجها، هذا عهد مجيد مزهر للمرأة، فنحن النساء كائنات حالمة للمشاركة في تنمية بلادي، واليوم وغداً أكتب وسأكتب عن مشاركة المرأة في التنمية في كل القطاعات.

عندما كتبت في السنوات الماضية، كان بودي أن تُسرع الشمس بالشروق.. وأن يتجاوز الأمس عثراته بتغييبها عنه وهي نصف المجتمع، لكنَّا لن ننشغل بالأمس بعد أن تحقق الحلم البعيد اليوم.. (‎فعلاً ما جدوى الكنز.. ‎إذا لم يجد له حافظاً).

‎المرأة في بلادي تُمثِّل 50% من السكان، تعلَّمت وتدرَّبت في أفضل المنشآت التعليمية، وفجأة وصلت نسبة بطالتها إلى 30%، وكانت أسباب العزوف «العادات والتقاليد»، ولكن من عامين -بفضل الله ثم بفضل وعي المرأة بالمشاركة الوطنية- نجد الممرضة وممارسي الصحة سعوديات، بل نجدهن كاشيرات وبائعات ومنسقات، وتحتل معظم الأعمال بعملهن، هل هذه الوظائف كانت متاحة في بلادي؟.. لماذا تأخرنا في الإحلال كل هذا الوقت؟.

سؤال عريض ومركب علينا أن نتجاوزه اليوم، ونختصر الزمن بتمكين المرأة وتعزيز مشاركتها في كل المهن والأعمال، فالله خلق الذكر والأنثى ليتكاملا في الحياة، وأُجزم أن كل جوانب حياتنا التنموية اليوم لن تكون إلا بالتكامل.. أنا ومثلي كثيرون، نعيش الأمل والمستقبل، فنتنفَّس الصباح ورائحته، فما أُنجز يُبشِّر بالخير.. وكل الخير قادم بإذن الله.

الشكر كل الشكر لمن ساهم وأدَّى واهتم ممَّن يعملون بصمت الكبرياء ودأب الشرفاء وإيمان المخلصين لحُب الوطن، سواء في المؤسسات الحكومية أو في القطاع الخاص، بدءاً من قمة الهرم في كل مؤسسة فما دون.. فمَن لم يشكر الناس لم يشكر الله.

* نقلا عن "المدينة"
عدد مرات القراءة:221

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق: