السبت, 15-ديسمبر-2018
خرافة المُثقّفين.. و ” نظامُ” تَهالُك دوافع الفكر (1 من 4)
بقلم/ د . بهجت سليمان

المُقاوَمة تُوحِّد الضِّفَّة والقِطاع وتَنجَح حيثُ فَشِلَت كُل الوِساطات الأُخرَى..
بقلم / عبدالباري عطوان

جحيم الحديدة برداً وسلاماً على اليمنيين!!
بقلم/ احمد الشاوش

درع الشمال ، تجمع دول البحر الاحمر، عملية شرق الفرات، فماذا بعد؟
بقلم/ فادي عيد

متلازمة المجتمع اليمني ومعبر المستقبل...
بقلم/ وائل الطاهري

صفعاتٌ وركلاتٌ على وجهِ العدوِ وقفاه
بقلم / د. مصطفى يوسف اللداوي

سوريا … سوريا لابد من طرد الغزاة.. والحذر من سيناريو العراق
بقلم/ بسام ابو شريف

العولمة القاتلة وسؤال الهوية الثقافية
بقلم/ حسن العاصي

ألبوم “حوا” جديد الفنانة اللبنانية هيفاء وهبي
سام برس
الاقتصاد الصيني يحتل المركز الأول عالميا رغم إجراءات أمريكا
سام برس
واشنطن تهدد بفرض عقوبات ضد الدول المتعاونة مع إيران
سام برس
5 حيل لاستخدام واتسآب عبر جهاز الكمبيوتر
سام برس
"أبل" تطرح أشهر واحدث كمبيوتر محمول أقوى بـ 70 مرة من الاصدارات السابقة
سام برس
الفنان الفلسطيني هشام عوكل : يستعد لإطلاق فيلمه “الفك المفتوح”
سام برس
قلعة بودروم التركية أغنى المتاحف الأثرية المغمورة بالمياه في العالم
سام برس
اغرب عملية بيع ..نادي كرة قدم يبيع 18 لاعبا ليشتري 10 رؤوس ماعز
سام برس
غارة امريكية تستهدف صانع قنابل القاعدة في مأرب
سام برس
تقديس الجهل!!؟
بقلم / أحمد عبدالله الشاوش
العبادي يدعو البرلمان العراقي للانعقاد
سام برس
قائمة أفضل 9 حواسيب محمولة لعام 2018
سام برس
الهند... ثاني أكبر مستورد للنفط الإيراني يطلب كميات اضافية رغم العقوبات الامريكية
سام برس/ متابعات
نجوم يحتفلون على الطريقة الهندية
سام برس
محمود درويش" في الذكرى العاشرة لرحيله تراث حي وارث متجدد
سام برس

الإثنين, 16-إبريل-2018
 - يسلط هذا الجزء الضوء على الواقع السياسي والاجتماعي الحالي المحيط بالتاريخ والسياسة والهوية الإيرانية مع التركيز في الوقت نفسه على الوضع الداخلي الإيراني والعلاقات مع جيرانها.
سام برس -

يسلط هذا الجزء الضوء على الواقع السياسي والاجتماعي الحالي المحيط بالتاريخ والسياسة والهوية الإيرانية مع التركيز في الوقت نفسه على الوضع الداخلي الإيراني والعلاقات مع جيرانها.

الهيكل الاقتصادي لإيران هو أساس هام لسلوكها كدولة. تعد إيران من الناحية الاقتصادية إحدى أغنى الدول في منطقة الشرق الأوسط وجنوب آسيا. من أهم سمات الاقتصاد السياسي الإيراني هي أولوية السياسة على الاقتصاد. بمعنى آخر، يعتمد الاقتصاد الإيراني بعد ثورة 79 على المناخ السياسي والثقافة السياسية التي تحكم المجتمع تحت عقيدة الاكتفاء الذاتي والاعتماد على الذات.

وكما ذكرت عدة دراسات، فإن إحدى النقاط الرئيسية في الاقتصادات الصناعية هي أهمية الطبقة الوسطى للتنمية. ووفقاً لهذه الدراسات ، فإن الدور التاريخي للطبقة الوسطى في التحول الاجتماعي والسياسي كمحرك للتصنيع المبكر في البلدان النامية ، يؤدي إلى النظرية التي تنطبق على حالة إيران، وهي بأنه يجدر بالطبقة الوسطى القادرة أن تسعى إلى الإصلاح ومستقبل ديمقراطي بعد ثورة 79. لكنها فشلت حتى اليوم في القيام بذلك. يتطلب النظام السياسي الأكثر شمولاً طبقة وسطى من الناس يكون موقفها الاقتصادي مستقلاً عن من هم في السلطة. ستركز هذه المقالة على دور الدولة في الاقتصاد وما يعنيه هذا لموضع الطبقة الوسطى.

دور إيران كدولة مؤجرة

بعد ثورة 79 ، ورث الثوريون اقتصادًا تحول خلال أقل من قرن من النظام القائم على الزراعة، والذي كان بقيادة أسرة قبلية، إلى كيان حديث لإنتاج النفط. فغالباً ما تفشل البلدان ذات الثروة المشتقة من الوقود الأحفوري وبعض المعادن في النمو بنفس سرعة البلدان التي تفتقر إلى الموارد الطبيعية. تستخدم هذه الظاهرة، المعروفة باسم “لعنة الموارد الطبيعية” لوصف كيف أن البلدان الغنية بالموارد المعدنية ليست قادرة على استخدام تلك الثروة لدعم اقتصاداتها، وكيف أنها ذات نمو اقتصادي أقل، وأقل ديمقراطية، وﻨﻮاﺗﺞ ﻧﻤﺎﺋﻴﺔ أسوأ من اﻟﺒﻠﺪان ذات اﻟﻤﻮارد اﻟﻄﺒﻴﻌﻴﺔ اﻷﻗﻞ. بالإضافة إلى ذلك ، فإن نظرية الدولة المؤجرة التي تدعي أن أي دولة تستمد جزءًا كبيرًا من إيراداتها من مصادر أجنبية وتحت شكل الإيجار، تعكس حالة الاقتصاد الإيراني، الذي يعتمد بشكل كبير على الهيمنة النفطية. بالنسبة لإيران، فإن إيرادات النفط والغاز هي المصدر الرئيسي لأرباح النقد الأجنبي والإيرادات المالية.

وحيث أن الدول المؤجرة للنفط مثل إيران يمكن أن تعتمد على دخل كبير من الإيجارات الخارجية، فهناك حاجة أقل إلى فرض ضرائب على السكان. أحد الارتدادات الاجتماعية لهذه الظاهرة هو أن القيادة لا تكون مسؤولة أمام سكانها ، حيث أن تدفق ريع الموارد يتيح للدولة درجة معينة من الاستقلالية فيما يختص بالسكان، وبالتالي لا تتأثر بالضغوط الاجتماعية والسياسية، وفقاً لما يمليه مبدأ “لا ضرائب ولا تمثيل”. في مجتمعات الموارد الفقيرة أو الأقل وفرة الموارد ، تؤدي مبادئ السوق الحرة إلى إنشاء تام لمؤسسات اقتصادية وحكومية وقضائية. وهذا بدوره يوفر المزيد من التمثيل للسكان في إدارة شؤون الاقتصاد والدولة.

لكن الحافز لحكومات الدول المؤجرة بفتح اقتصادها لمبادئ السوق الحرة ليس بالأمر المحتمل. وبالإضافة إلى ذلك ، فإن فكرة وجود مجتمع تمثيلي متزايد تتحدى مبادئ السلطوية ونفوذ السلطة المركزية الذي يزداد ضعفا، وذلك لا يشكل خيارا ممكنا في الكثير من الحالات. تميل الظروف والمصالح السائدة إلى تطبيق الحكم العسكري والحلول الاستبدادية للصراعات.

جمهورية إيران الإسلامية: نظام سياسي هجين

على الرغم من وجود العديد من المؤشرات التي تدل على الاستبداد، إلا أن القضية الإيرانية أكثر تعقيدًا من ذلك. ويقال إن الدستور الإيراني هو خليط غريب من العناصر الدينية والديموقراطية والاستبدادية. إنها جمهورية دستورية ، ذات حكم ديني يسيطر فيها رجال الدين الشيعة والزعماء السياسيون الذين يفحصهم رجال الدين على هياكل السلطة الرئيسية ، القائد الأعلى. صنف علماء السياسة الجمهورية الإسلامية الإيرانية على أنها نظام “استبدادي انتخابي” من نوع جديد. يتكون النظام السياسي من شبكة معقدة من المؤسسات المنتخبة وغير المنتخبة التي تسيطر على بعضها البعض على طول عملية صنع القرار. لدى الحكومة مجلس تشريعي ورئيس، يتم اختيارهما من قبل الناخبين الإيرانيين، لكن لديه أيضاً زعيم أعلى، يوضح عنوانه بوضوح أنه يتمتع بسلطة أكبر من الرئيس وليس منتخباً ديمقراطياً. تؤثر سلطته على النظام السياسي كله. لذا يمكن القول إن إيران تتلاءم جزئيا مع الصورة العامة بكيف أن الموارد أصبحت لعنة على التنمية الشاملة. على الرغم من أن النظام استثمر عائدات النفط بكثافة في الأسلحة والتسليح لتعزيز قاعدة السلطة الداخلية والخارجية للنظام بدلاً من تمويل مظاهر التنمية المحلية مثل خلق فرص العمل والتعليم، فقد أصبحت السلطة في نفس الوقت أكثر فعالية في إبقاء المعارضة في وضع أقوى وأكثر تأثيراً على السياسة العالمية وأقل عرضة للضغوط الدولية من خلال إنشاء مؤسسات ديمقراطية. منطقيا، هذا هو المجال الذي تأتي فيه الطبقة الوسطى في الصورة لأنها يمكن أن تحمل أجزاء من الهيكل السياسي للمساءلة.

الطبقة الوسطى في إيران

في التاريخ الحديث، يمكننا تقسيم الطبقة الوسطى التقليدية لما قبل الثورة في ظل الملكية البهلوية، وهي البورجوازية الصغيرة المكونة من صغار المزارعين، والمنتجين، والتي تتكون بشكل مختلف عن الطبقة الوسطى الحديثة لما بعد الثورة. على الرغم من أن الثورة الإسلامية في عام 1979 كانت ثورة شعبية واسعة النطاق لجماعات سياسية واجتماعية مختلفة تطالب باستقالة الشاه ، فقد استحوذت المؤسسة الدينية الشيعية مباشرة على الثورة وسحقت حلفاءها السابقين المعارضين بينما أدخلت تغييرات عميقة في داخل المجتمع الايراني. بدأت الحكومة الإسلامية منذ البداية في دعم الطبقات الدنيا التي تلعب بالفكرة ، بدعم من القادة الدينيين والعلمانيين للثورة الإسلامية، بأن النظام الملكي البهلوي المخلوع قد تعمد إهمال الزراعة والتنمية الاقتصادية الريفية في جهوده لخلق تقليد المجتمع الحضري الأوروبي الصناعي في إيران. ونتيجة لذلك ، تم تشكيل طبقة وسطى إيرانية جديدة كانت مناسبة سياسياً وأيديولوجيا. أدت الحرب بين إيران والعراق (1980–1988) وواقع اجتماعي واقتصادي جديد إلى نزوح سكان الريف نحو المدن مما أعطى فرصة للحكومة بتطبيق مبادئ العدالة الاجتماعية من خلال إعادة بناء دولة دينية شيعية مركزية تربط بين المجموعة الاجتماعية الناشئة للحكومة من خلال الإعانات وتخفيضات الأسعار. في الوقت نفسه ، شهدت إيران ظهور مرجع سياسي آخر في طبقة التجار ، الذين كانوا حليفًا قويًا في السنوات الأولى للجمهورية الإسلامية لأنهم كانوا يمثلون بعض العناصر الأكثر نفوذاً وثراءً في المجتمع. تطورت طبقة التجار مع الوقت إلى طبقة عاملة متعلمة متنامية ‘النخبة’ ، التي تعبر بصراحة أكبر عن المظالم السياسية والاقتصادية التي تتعرض لها.

خيبة أمل الطبقة الوسطى

منذ ثورة 1979، عانى المجتمع الإيراني واقتصاده من حرب باهظة استمرت ثماني سنوات وضغط وعزلة دولية متواصلة، فضلاً عن صراع أيديولوجي طاحن. تصادم الثوار حول ما يشكل اقتصادًا إسلاميًا — وما إذا كان ينبغي أن يكون النمو أو العدالة الاجتماعية على رأس الأولويات. في آخر عشر سنوات، شهد الهيكل الاقتصادي والاجتماعي في إيران تغييرات جذرية.

في بداية الثمانينيات، كانت إحدى النتائج الرئيسية للحرب الإيرانية-العراقية برنامج التكيف الاقتصادي الذي حول أساس المجتمع بالكامل، وتحولت إليه إدارة رفسنجاني (1989–1997) وركزت على تطوير الصناعات الصغيرة والمتوسطة وتكامل الاقتصاد الإيراني في الاقتصاد العالمي. كانت العقبات والآثار المترتبة على السوق الداخلية عندما كانت في منافسة مع الصين، وسائل الإنتاج الرخيصة خطيرة. لم يتمكن جزء كبير من الصناعة الإيرانية، وخاصة السلع الاستهلاكية من منافسة الاستيراد الصيني.

أدت العولمة المتزايدة والأزمة الاقتصادية الدولية والعقوبات الدولية التي فرضت على إيران بسبب سياساتها الخارجية، إلى جانب الزيادة الأولية، التي أعقبتها الهبوط العالمي في أسعار النفط، إلى تشكيل شركات أولتشية تعمل في المجالات المالية والصناعية. ليس فقط الأسواق الداخلية ، ولكن من لديهم طموحات إقليمية إضافية أيضًا. لقد أصبح الاقتصاد الإيراني مرحلة ممارسات الدولة الريعية التي يمكن التنبؤ بها والتي تتضح من خلال شبكة قوية من الفساد المؤسسي، والتي تمكنت من خلال شبكة واسعة من الروابط السياسية والدينية من احتكار نقاط الاتصال الاقتصادية. تألفت هذه الشبكة بشكل رئيسي من خلال مجموعات قوية في الحكومة، ومنظمات شبه عسكرية، بالإضافة إلى شركات خاصة.

خلاصة
كانت الطبقة الوسطى الدنيا هي التي حصلت على أكبر ضربة. وكان للتطورات المذكورة أعلاه تأثير خطير على تنوع القطاعات الاقتصادية، وعلاوة على ذلك، كان لها آثار اجتماعية جذرية على الانشقاقات بين المجال الحضري والمجال الريفي، بين الطبقات والجنسين، مما أدى إلى زيادة عدم المساواة فضلا عن التمييز الاجتماعي. ترك الفقر والبؤس لدى عامة الشعب الطبقة الوسطى مقيدة عن تولي الدور الذي يمكن للطبقات الوسطى أن تلعبه في إعطاء النفوذ لأصوات الطبقة الدنيا والطبقة العاملة. إن الانتفاضات الأخيرة في أجزاء مختلفة من إيران هي تعبير عن سوء الإدارة الاقتصادية، وممارسات الدولة المؤجرة التي يمكن التنبؤ بها، وبسبب الفساد المؤسسي، ليس هناك من يتحمل المسؤولية.

أدى تآكل الطبقة الوسطى، الذى قسم المجتمع أكثر اجتماعيا واقتصاديا، إلى تحطيم طموحات الطبقة العاملة والطبقة الوسطى، أملاً في الحراك الاجتماعي، بينما تتعامل مع انخفاض مستوى الحياة بسبب ارتفاع معدلات البطالة وتدهور سريع لظروف المعيشة. على الرغم من أن الطابع المهجن للنظام السياسي الإيراني يسمح للإيرانيين بالمناورة، إلا أن السكان، وخاصة الطبقة الوسطى العليا ، يتوخون الحذر في وضع إنجازاتهم في خطر. وهو جزء أكبر من الطبقة الدنيا التي ستدفع في نهاية المطاف ثمن ذلك. إن النخبة الحاكمة في إيران ، التي كانت تعتمد على الطبقة الدنيا كدائرة انتخابية رئيسية ، ترى أن شرعيتها تتلاشى. يتعين على النظام الإيراني معالجة بعض المظالم المذكورة أعلاه والتشكيك في قبضة الدولة الأمنية ، وبالتالي معالجة الأسباب الجذرية لاضطرابات إيران المزمنة.

رفقة ريسيو محللة الشرق الأوسط
فرناندو أغويار باحث ومحلل سياسة — الأمن والنزاع


مصادر

http://shodhganga.inflibnet.ac.in/bitstream/10603/2024/12/12_chapter%204.pdf
https://opinionator.blogs.nytimes.com/2013/01/19/inequality-is-holding-back-the-recovery/
Giddens, Anthony, Capitalism and Modern Social Theory: An Analysis of the Writings of Marx, Durkheim and Max Weber, Cambridge, Cambridge University Press, 1971. HM19 G53.
Jeffrey Frankel, “The Natural Resource Curse: A Survey,” National Bureau of Economic Research, March 2010, accessed on March 17, 2018, http://www.nber.org/papers/w15836.
Cook and Mahdavy, The Pattern and Problems of Economic Development in Rentier States: The Case of Iran, 428–431
Beblawi, H., & Luciani, G. (Eds.). (2015). The rentier state. Routledge. 11–13
Herb, M. (2005). No representation without taxation? Rents, development, and democracy. Comparative Politics, 297–316.
Ross, M. L. (1999). The political economy of the resource curse. World politics, 51(2), 297–322. Chicago
Michael L. Ross, “Does Oil Hinder Democracy?” World Politics 53, no. 3 (2001): 332, accessed April 13, 2017, doi:10.1353/wp.2001.0011.
Clement M. Henry, “Algeria’s Agonies: Oil Rent Effects in a Bunker State,” Journal of North African Studies 9, no. 2 (2004), 68–72, accessed April 13, 2017, doi:10.1080/1362938042000323347.
Francis Fukuyama, ‘Iran, Islam and the Rule of Law’, The Wall Street Journal, 27 July 2009
Ibid
https://www.li.com/docs/default-source/future-of-iran/the-future-of-iran-(economy)-oil-and-the-future-of-iran-a-blessing-or-a-curse-pdf.pdf?sfvrsn=2
http://foreignpolicy.com/2013/04/03/irans-forgotten-ethnic-minorities/
Farzanegan, Mohammad Reza, Pooya Alaedini, and Khayyam Azizimehr. Middle class in Iran: Oil rents, modernization, and political development. No. 56–2017. Joint Discussion Paper Series in Economics, 2017.
http://www.inquiriesjournal.com/articles/1294/discerning-iran-exploring-the-motives-for-iranian-foreign-policy
https://www.mo.be/analyse/verarmde-bourgeoisie-in-iran-is-boos
Khalaji, Mehdi (17 August 2007). “Iran’s Revolutionary Guards Corps, Inc”. The Washington Institute for Near East Policy. Retrieved 17 March 2018.

http://www.bic-rhr.com/ar/%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B2%D9%85%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%8A%D8%A7%D8%B3%D9%8A%D8%A9-%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%82%D8%AA%D8%B5%D8%A7%D8%AF%D9%8A%D8%A9-%D9%81%D9%8A-%D8%A5%D9%8A%D8%B1%D8%A7%D9%86/
عدد مرات القراءة:336

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق: