الخميس, 16-أغسطس-2018
ماذا يريد ترامب من اردوغان تقليم أظافره أم اسقاطه؟
بقلم/ فادي عيد

الباحثون ، الباحثون
بقلم / د. بثينة شعبان

غرينبلات مبعوثُ الخرابِ ورسولُ الشيطان
بقلم / د. مصطفى يوسف اللداوي

خيمياء وسائل الإعلام .. صناعة التزييف والتضليل
بقلم/ حسن العاصي

إسرائيل مشؤومة كل يوم
بقلم/ جهاد الخازن

كيف ترى تركيا الأزمة مع الولايات المتحدة
بقلم / رجب طيب إردوغان

أطفال فلسطين .. بين مطرقة الاحتلال و سندان الصمت الدولي
بقلم / ربى يوسف شاهين

في ذكرى فقيد الصحافة اليمنية عباس غالب
بقلم/ لؤي عباس غالب

توقف تصوير فيلم السقا ومنى زكي بشكل مفاجئ
سام برس
رونالدينيو سيتزوج امرأتين في يوم واحد!
سام برس
" اصالة" تحيي أول حفل فني في الرياض
سام برس
قريباً .. غالاكسي نوت 9..في الاسواق
سام برس
اجتماع عاجل في مكة المكرمة برعاية الملك السعودي لدعم الاردن
سام برس
اعترافٌ شُجاعٌ للدكتور قرقاش الوزير الإماراتي بِخَطأ “إبعاد” سورية من الجامِعة العَربيّة..
بقلم/ عبدالباري عطوان
انقذوااااا الأردن!!
بقلم/ أحمد عبدالله الشاوش
الفنانة إليسا تؤجل موعد صدور البومها الجديد بسبب كأس العالم
سام برس
رونالدو يعلن الرحيل عن ريال مدريد
سام برس/ متابعات
قائمة أفضل 9 حواسيب محمولة لعام 2018
سام برس
الهند... ثاني أكبر مستورد للنفط الإيراني يطلب كميات اضافية رغم العقوبات الامريكية
سام برس/ متابعات
القبض على عراقي أعترف باغتصاب وقتل فتاة ألمانية قاصر
سام برس
وقعنا وما نزال نقع...!!
بقلم / جميل مفرِّح
إستقرار أسعار الذهب عند 1293 دولار للاوقية
سام برس
ترمب .. يعلن الانسحاب من الاتفاق النووي مع ايران ويصف الاتفاق بالكارثة والهدام
سام برس/ متابعة / احمد الشاوش

 - أدى اغتصاب ضابط يمني كبير تابع للحكومة الشرعية الى صدمة في الشارع اليمني ، لاسيما بعد ان أرتكب شخصياً وعدد من الذئاب البشرية جرائم جنسية بلاحدود ضد مهاجرين افارقة محتجزين دون أي حق قانوني ، كما أدت الانتهاكات الانسانية الى صدمة

الجمعة, 20-إبريل-2018
سام برس -
أدى اغتصاب ضابط يمني كبير تابع للحكومة الشرعية الى صدمة في الشارع اليمني ، لاسيما بعد ان أرتكب شخصياً وعدد من الذئاب البشرية جرائم جنسية بلاحدود ضد مهاجرين افارقة محتجزين دون أي حق قانوني ، كما أدت الانتهاكات الانسانية الى صدمة المحتجزات الافريقيات في البريقة بمحافظة عدن وردود افعال دولية غاضبة .

ونتيجة للممارسات الرسمية الاجرامية والانتهاكات الممنهجة التي ضربت سمعة الحكومة الشرعية وأستدعت عدد من المنظمات الانسانية والقانونية الى كشف تلك الفضائح التي أرتكبها العقيد خالد العلواني مدير مركز اللاجئين الأفارقة السابق، وجه أحمد الميسري، وزير الداخلية في حكومة الشرعية اليمنية بإلقاء القبض فورا على الضابط المنحل " العلواني".

ويأتي الامر بضبط المتهم العلواني والتحقيق مع عدد من المتورطين في الجرائم الاستغلال الجنسي ، امتثالاً لمنظمة هيومن رايتس ووتش التي اتهمت أمس الأول "بعض المسؤولين الحكوميين اليمنيين" بأنهم "عذّبوا واغتصبوا وأعدموا مهاجرين وطالبي لجوء من القرن الأفريقي بمركز احتجاز بمدينة عدن الساحلية جنوبي اليمن".

وأوضحت وزارة الداخلية اليمنية على موقعها الإلكتروني أن الوزير أحمد الميسري "أمر الأجهزة الأمنية المعنية، بإلقاء القبض فورا على العقيد خالد العلواني مدير مركز اللاجئين الأفارقة السابق، وإحالته للتحقيق، وذلك لاتهامه بانتهاكات حقوق الإنسان وقضايا اغتصاب لمهاجرين أفارقه كانوا محتجزين بالمركز".

وأشار بيان الوزارة إلى أن هذا الإجراء جاء بعد "توجيهات عليا سابقة بإيقافه عن العمل وإخلاء المركز وتسليمه لهيئة الأحياء البحرية التابعة لوزارة الثروة السمكية اليمنية" الواقعة بمديرية البريقة شمال غرب العاصمة المؤقتة عدن.

كما ذكرت أيضا أن وزير الداخلية، ويتولى أيضا منصب نائب رئيس الوزراء، أمر في وقت سابق بتشكيل لجنة خاصة تتولى مهمة "ترحيل المحتجزين في مركز البريقة" إلى مركز آخر.

وكانت وزارة الداخلية اليمنية قد تعهدت إلى منظمة "هيومن رايتس ووتش" في خطاب أرسلته بالخصوص بأنها "ستقوم بإجراء التحقيقات وكافة التحركات القانونية اللازمة وإيقاف كل المتورطين، ومن تثبت إدانتهم في الانتهاكات وممارسة أعمال لا إنسانية أو جرائم اغتصاب بحق اللاجئين الأفارقة باليمن، وأن الوزارة لن تتهاون مع كل من يمارس انتهاكات حقوق الإنسان أيا كان، سواء من منتسبي الوزارة أو من العاملين في مركز اللاجئين الأفارقة".

الصورة تعبيرية


المصدر: تويتر + imoyemen
عدد مرات القراءة:424

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق: