الأربعاء, 23-مايو-2018
الخليج.. الانفجار القادم!!؟
بقلم / أحمد عبدالله الشاوش

الرائد لا يكذب أهله
بقلم/ الامام الصادق المهدي

إدارة ترامب تُعلِن استراتيجيّتها لـ”تغيير النِّظام” في طِهران وتضع 12 شَرطًا “تعجيزيًّا”..
بقلم/ عبد الباري عطوان

الافتراء على الأسس والمؤسسين
بقلم / محمد عمارة

الشهر الفضيل .. مراجعة النفس!!
بقلم/ أحمد عبدالله الشاوش

غزة في حاجةٍ إلى غيرِ الدواءِ والغذاءِ
بقلم / د. مصطفى يوسف اللداوي

فى رمضان .. دعاء بأن تصفد حكومات العملاء ومافيا رجال الأعمال
بقلم/ محمود كامل الكومى

مواجهة مع طهران أم صراع على إيران؟
بقلم / عبدالوهاب بدر خان

شيرين عبد الوهاب وحسام حبيب الى المغرب لقضا شهر العسل
سام برس
لاعب نادي برشلون "ديمبلي " يحدد مصيره
سام برس
السياحة في انجلترا
سام برس/ متابعات
سماعات ثورية لتنظيف الأذن خلال 35 ثانية
سام برس
الجسمي سعادتي لاتوصف بتلحين وغناء قصائد بن راشد
سام برس
رواية "أعشقني" ملحمة إنسانيّة معاصرة ومستقبليّة
سام برس
ما وراء اللغة
بقلم/ د. بثينة شعبان
لعنة القذافي تحيل ساركوزي الى محكمة الاستئناف بتهمة الفساد واستغلال النفوذ
سام برس
على هامش القيل العظيم محمد القعود
بقلم / جميل مفرح
غضب عارم يجتاح الهند إثر اغتصاب وقتل طفلة في الثامنة من العمر
سام برس
أكثر من 100 صاروخ مجنح للعدوان الثلاثي الغادر على سوريا لدعم الارهاب ، بمباركة قطرية وسعودية لم تزيد الجيش والشعب إلا صمود اً
سام برس
ولي العهد السعودي عدد سكان قطر لايساوون شارع في مصر والاخوان اعداء للرياض والقاهرة
سام برس
وثيقة فرعونية تفضح أقدم جرائم اغتصاب سجلها التاريخ
سام برس
الجيش القطري : يؤكد امتلاكه أفضل منظومة دفاع جوي في العالم ودعم بلاحدود
سام برس

 - الفنان  يستعيد رؤاه للأشياء و هواجسه و تجليات لحظاته و هو يشير للآفاق تقصدا للعبارة الفنية التي تكتب باللون حالاته و أحواله في الزمان و المكان حيث القول بالتشكيل لأسطرة العلاقة المتعددة بين الانسان و العناصر

الأربعاء, 09-مايو-2018
سام برس/ تونس / شمس الدين العوني -
بانوراما من تفاعلات الذات تجاه الهواجس و الحلم ...

الفنان يستعيد رؤاه للأشياء و هواجسه و تجليات لحظاته و هو يشير للآفاق تقصدا للعبارة الفنية التي تكتب باللون حالاته و أحواله في الزمان و المكان حيث القول بالتشكيل لأسطرة العلاقة المتعددة بين الانسان و العناصر و الأشياء و في ضرب من التعبيرات المخصوصة ..

و هنا نمضي مع الأعمال المتوزعة في فضاء العروض الفنية التشكيلية برواق الفنون القسنطيني بالشرقية .. أعمال فنية بأحجام مختلفة بالزيتي هي ابداعات الفنانة التشكيلية هادية بوخروبة انتظمها عنوان " أسطورة " و منها نذكر لوحات "عبق الروح " و " وعي و جمال " و " دموع الطريق " و
" نظرة ثالثة " و " طموح " و " نوة " و عشية صيف " و " أيام زمان " و " سفر " ... و غيرها..
تعمل الفنانة هادية في لوحاتها و كما ذكر ذلك الفنان الكبير الهادي التركي في كلمة تصديرية بالكاتالوغ المعد للمعرض على " حساسية حالمة وشعر للقول بالعبارة..." .

ثمة سعي للتعامل مع المواضيع و الحالات من قبل الفنانة بكثير من البساطة و العمق من خلال هذا التدوين الفني لمشاعر و أحاسيس و مواقف و أفكار و كل ذلك لتأخذنا الى أسطورتها الراهنة تجاه العالم و الأحداث .
لوحات الرسامة هادية بوخروبة التي تفتتح معرضها هذا السبت 12 ماي برواق القسنطيني تمثل حيزا من تجربتها حيث كانت لها مشاركات متعددة في تظاهرات فنية تشكيلية و معارض جماعية و فردية فضلا عن تجربتها مع الكتابة و البرامج المختلفة التي منها حكايات و قصص مكتوبة للأطفال .

هي لعبة العبارة بين الكلمة و اللون و هنا تتعدد أدوات التعبير لدى الفنانة لتكشف عن تفاعلاتها مع المحيط من حولها و ما يعتمل فيه من حالات و مناظر و مشاهد ديدنها في ذلك الحلم و المسحة الرومنتيكية و الذات التي منها تمضي نحو الآخرين لتعود اليها و قد أرهقها السفر و الحلم و الانكسارات التي تعبث بأحوال الانسان..
معرض أسطورة هو بمثابة السفر القديم المتجدد في ميثولوجيا الانسان الذي لا يمكنه الا أن يتقن لعبة الحلم بوجه السقوط و الانكسار و التداعيات المربكة..

هي لوحات الحلم و الأمل الملون و الحنين تجاه الذكرى و الزمن الجميل و العادات التي طبعت جوانب من حياة الكائن على غرار لوحتي " أيام زمان " و " عشية صيف " كما تبرز تلوينات تراثية فيها العبارة الفنية المشيرة الى الأصالة في أعماقها من ذلك لوحة " نوة ".

معرض بكثير من البراءة و البساطة و الصدق فيه بانوراما من تفاعلات فنانة مع هواجس ذاتها تجاه الآخرين..تجاه العالم..

و في ذات السياق هو معرض ضمن معارض أخرى و ورشات و أنشطة فنية باشراف الفنان عم ابراهيم القسنطيني الذي يقول عن معرض هادية "..بوصفي عصامي في بدايات فني بادرت بأن يكون المعرض و هذا المركز مفتوحا لأشجع من خلاله الشبان و العصاميين لكي يتعلموا و يكسبوا الخبرات و بلا مقابل أشجعهم فهم مبدعو الغد في تونس الثقافة و الابداع.."هكذا هو معرض الفنانة هادية بوخروبة بالرواق
بمركز البحر الأبيض المتوسط للفنون و الحرف الذي هو قيد الانجاز و البناء و هو أول مركز من نوعه بشمال افريقيا و في جهة الشرقية 26 نهج المعادن قرب مؤسسة "اوريدو" الكبرى ..و يقول الفنان ابراهيم القسنطيني "..

المركز هو في آن واحد مقر للأساتذة المتقاعدين في الخارج لاقامتهم لمدة ثلاثة أشهر و الذين يقدمون الحصص الدراسية و التكوينية قصد تطوير الصناعات التقليدية و تقديم المادة المساعدة على ابراز الخبرة و الاستفادة من تجاربهم و ذلك في فصل الصيف و هم من العالم و بالخصوص من فرنسا و ايطاليا و اسبانيا و الصين حيث يتكفل المركز باقامتهم ..هذه العملية تكون مشروعا فيه أهمية كبرى و ما أحوجنا في تونس لمثل هذه التجارب حتى يتمكن الحرفيون و يتم تأهيلهم و تكوينهم بهذه الخبرات لينهض مجالنا الصناعي الحرفي و ينمو و يتطور بالثقنيات و الخبرات العصرية ..هذا المركز الذي هو الأول من نوعه به تجهيزات موجودة لكل أنواع الحرفيين من آليات للنحت على الرخام و صب النحاس الفني و المسابك ..اذن هو أول مركز بشمال افريقيا و المتوسط ..".. لوحات الرسامة هادية بوخروبة تفتتح معرضها هذا السبت 12 ماي برواق القسنطيني ..و العنوان هو " أسطورة " .

عدد مرات القراءة:59

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق: