الإثنين, 21-مايو-2018
الافتراء على الأسس والمؤسسين
بقلم / محمد عمارة

الشهر الفضيل .. مراجعة النفس!!
بقلم/ أحمد عبدالله الشاوش

غزة في حاجةٍ إلى غيرِ الدواءِ والغذاءِ
بقلم / د. مصطفى يوسف اللداوي

فى رمضان .. دعاء بأن تصفد حكومات العملاء ومافيا رجال الأعمال
بقلم/ محمود كامل الكومى

مواجهة مع طهران أم صراع على إيران؟
بقلم / عبدالوهاب بدر خان

مسيرات العودة حركة مقاومة جديدة في مواجهة الإرهاب الصهيوني
بقلم/ رفعت سيد أحمد

ماذا بعد الانسحاب الأميركي من الاتفاق النووي الإيراني الدولي؟
بقلم/ العميد د. أمين محمد حطيط

غزةُ تكتبُ بالدمِ تاريخَها وتسطرُ في المجدِ اسمَها
بقلم / د. مصطفى يوسف اللداوي

شيرين عبد الوهاب وحسام حبيب الى المغرب لقضا شهر العسل
سام برس
لاعب نادي برشلون "ديمبلي " يحدد مصيره
سام برس
السياحة في انجلترا
سام برس/ متابعات
سماعات ثورية لتنظيف الأذن خلال 35 ثانية
سام برس
الجسمي سعادتي لاتوصف بتلحين وغناء قصائد بن راشد
سام برس
رواية "أعشقني" ملحمة إنسانيّة معاصرة ومستقبليّة
سام برس
ما وراء اللغة
بقلم/ د. بثينة شعبان
لعنة القذافي تحيل ساركوزي الى محكمة الاستئناف بتهمة الفساد واستغلال النفوذ
سام برس
على هامش القيل العظيم محمد القعود
بقلم / جميل مفرح
غضب عارم يجتاح الهند إثر اغتصاب وقتل طفلة في الثامنة من العمر
سام برس
أكثر من 100 صاروخ مجنح للعدوان الثلاثي الغادر على سوريا لدعم الارهاب ، بمباركة قطرية وسعودية لم تزيد الجيش والشعب إلا صمود اً
سام برس
ولي العهد السعودي عدد سكان قطر لايساوون شارع في مصر والاخوان اعداء للرياض والقاهرة
سام برس
وثيقة فرعونية تفضح أقدم جرائم اغتصاب سجلها التاريخ
سام برس
الجيش القطري : يؤكد امتلاكه أفضل منظومة دفاع جوي في العالم ودعم بلاحدود
سام برس

السبت, 12-مايو-2018
 - لا نبالغ إن قلنا إن إسرائيل كانت حلماً للصهيونية قد تحقق، ومنذ تأسيس هذه الدولة عمل قادتها بشكل دؤوب وواضح وصبور على تحقيق أحلامها في السيطرة ليس فقط على المنطقة العربية، بل تحلم أن يمتد نفوذها إلى القارة الإفريقية. بقلم/ حسن العاصي -
*كاتب وصحفي فلسطيني مقيم في الدانمرك

لا نبالغ إن قلنا إن إسرائيل كانت حلماً للصهيونية قد تحقق، ومنذ تأسيس هذه الدولة عمل قادتها بشكل دؤوب وواضح وصبور على تحقيق أحلامها في السيطرة ليس فقط على المنطقة العربية، بل تحلم أن يمتد نفوذها إلى القارة الإفريقية. لأجل هذا الحلم استخدمت إسرائيل كافة وسائلها وأسلحتها ودهاء قلدتها وخبث سياسييها كي تصل إلى مبتغاها، تماما بعكس ما يقع على الجبهة الأخرى العربية والإسلامية والإفريقية المضادة للأطماع والأحلام الصهيونية في التوسع والهيمنة على مقدرات شعوب المنطقة.

صورة المشهد التاريخي في العلاقات الإفريقية-الإسرائيلية

منذ قيام إسرائيل الصهيونية، نشطت دبلوماسيتها باعتماد سياسة جذب الأطراف، حيث سعت حثيثاً لإقامة علاقات مع محيطها العربي وعمقها الإفريقي. ونجحت إسرائيل في التواصل مع نظام الفصل العنصري في جنوب إفريقيا، ومع عدد من الدول في القارة السمراء مثل اثيوبيا، إيريتريا في خمسينيات القرن العشرين. لكن بعد حرب عام 1967 بدأت علاقات إسرائيل تهتز مع عدد من البلدان الإفريقية منها أوغندا، غينيا، الكونغو، تشاد. شكلت حرب العام 1073 نقطة تحول في العلاقات الإفريقية-الإسرائيلية، حيث تمكنت الدبلوماسية العربية من دفع معظم الدول الإفريقية لقطع علاقاتها مع إسرائيل.

إذ أنه عقب الهزيمة التي مني بها العرب في العام 1967 أبدت الدول الإفريقية تعاطفاً شديداً مع العرب، ونظرت إلى إسرائيل على أنها قوة احتلال غاشمة لفلسطين وللأراضي العربية. كانت معظم بلدان القارة السمراء ترتبط بعلاقات وثيقة مع الزعيم الراحل جمال عبد الناصر الذي كان يدعم حركات التحرر الإفريقية ونضالها للانعتاق من الاستعمار الغربي البغيض. في العام 1972 قامت كلاً من "أوغندا، تشاد، مالي، النيجر، الكونغو، برازافيل، بوروندي، زائير، توجو، بقطع علاقاتهم مع إسرائيل تضامناً مع فلسطين والعرب. مباشرة بعد حرب العام 1973 بين العرب وإسرائيل اجتمع مجلس وزراء منظمة الوحدة الإفريقية في أديس ابابا، حيث طالب المجتمعون من إسرائيل الانسحاب من جميع الأراضي العربية المحتلة، واتخذوا موقفاً حاسماً من الدول التي تدعم إسرائيل وفي مقدمتها الولايات المتحدة الأمريكية، وانتقدوا المساعدات العسكرية الأمريكية الضخمة التي تقدمها أمريكا لإسرائيل. ارتفع على الفور عدد الدول الإفريقية التي قطعت علاقتها مع إسرائيل إلى 27 دولة.

اتخذت الدول الإفريقية مجتمعة في نهاية سبعينيات القرن العشرين قراراً يقضي باعتبار إسرائيل دولة نظام عنصري استعماري تشبه تماماً الأنظمة العنصرية الاستعمارية في القارة الإفريقية وهي جنوب إفريقيا، روديسيا التي قامت زيمبابوي فيما بعد على شطرها الجنوبي. كما أقرت الدول الإفريقية المواجهة الشاملة مع هذه الكيانات العنصرية، وفرض حالة من الحظر التام عليها، وأهمية العمل على زيادة عزلة إسرائيل في كافة المجالات السياسية والاقتصادية والعسكرية والثقافية، وهذا ما كان حيث قامت جميع دول القارة السمراء بقطع علاقاتها مع إسرائيل باستثناء كلاً من ملاوي ومورشيوس وليسوتو وسوازيلاند. كما دعا الموقف الإفريقي حينها إلى الأهمية القصوة لاستخدام سلاح النفط ضد الغرب الاستعماري الذي يدعم إسرائيل ضد المصالح الفلسطينية. الدول الإفريقية التي تنتج النفط وهي ليبيا، نيجيريا، والجزائر الذي اصطدمت جهودها في توظيف سلاح النفط لمواجهة الغطرسة الإسرائيلية والغربية، بجدار التجاذبات والخلافات العربية-العربية والإفريقية-الإفريقية، وهو موقف يسجل للجزائر في دعمها التاريخي للشعب الفلسطيني. هذا الأمر الذي لم تنساه إسرائيل للجزائر التي ظلت على لائحة الاستهداف الإسرائيلي، حيث تعتبر إسرائيل أن الجزائر من أشد الدول عداوة لها.

ماذا فعلت إسرائيل

لم تستكين إسرائيل لهذا الواقع، بل استمرت محاولاتها بالهادفة إلى ترميم علاقاتها مع الدول الإفريقية، وإعادة بناء جسور للوصول إلى العمق الإفريقي. ثم عبدت اتفاقية السلام "كامب ديفيد" التي تم توقيعها بين مصر وإسرائيل في العام 1978، الطريق نحو القارة السمراء أمام إسرائيل، التي نجحت في توظيف هذه الاتفاقية، في فتح أبواب عدد من الدول الإفريقية أبوابها أمام إسرائيل، وهي أبواب كانت فيما سبق مغلقة في وجهها بحكم انحياز الدول الإفريقية إلى جانب القضية الفلسطينية، وإلى جانب العرب عموماً في قضاياهم وخاصة صراعهم مع إسرائيل.

لم تتأخر إسرائيل كثيراً في العودة إلى إفريقيا. في العام 1981 وقعت إسرائيل اتفاقية تعاون عسكري مع زائير، وهي الاتفاقية التي مهدت لاستئناف العلاقات الدبلوماسية وتطورها بين البلدين. وتوالت بعد ذلك الانهيارات في جدار الصد الإفريقي في وجه إسرائيل البغيضة. في العام 1982 عادت العلاقات الدبلوماسية بين إسرائيل وزائير. في العام 1983 مع ليبيريا، في العام 1986 مع ساحل العاج والكاميرون، في العام 1987 مع توجو، السنغال، نيجيريا. ثم في تسعينيات القرن العشرين استطاعت إسرائيل أن تحدث اختراقات جديدة في الجدار الإفريقي، حيث استطاعت مع انتهاء الحرب الباردة بين القطبين، من استعادة علاقاتها مع أربعين دولة إفريقية.

وعلينا أن نتذكر أن إسرائيل قامت خلال فترة الثمانينيات بنقل عشرات الآلاف من يهود "الفلاشا" من إفريقيا، وكان لإسرائيل دوراً كبيراً في الحروب الأهلية والصراعات المحلية في عدد من دول القارة السمراء، خاصة الحرب بين قبيلتي "التوتسي والهوتو"، حيث قامت بتزويد الجيش البوروندي والرواندي بالأسلحة والعتاد. كما أن إسرائيل دعمت بقوة الحركة الانفصالية في الجنوب السوداني التي أدت إلى تقسيم السودان. ودعمت البغيضة إسرائيل إثيوبيا في صراعها مع الصومال. وقبل استقلال إريتيريا في العام 1993 عن إثيوبيا بعد ثلاثين عاماً من القتال، قامت إسرائيل بافتتاح سفارة لها في أسمرة، لتنضم أوغندا إلى لائحة الدول التي أعادت علاقاتها مع إسرائيل في العام 1994، ثم جاء الدور على تنزانيا في العام 1995، بعد مقاطعة استمرت 22 عاماً.

السياسية والدبلوماسية في العلاقات الإسرائيلية الأفريقية

في منتصف العام 2016، وأثناء جلسة للكنيست الإسرائيلي حضرها السفراء الأفارقة المعتمدون في إسرائيل، أعلن "بنيامين نتنياهو" رئيس الوزراء الإسرائيلي تشكيل "لوبي مساند لإفريقيا في الكنيست"، وخاطب السفراء الافارقة قائلاً "أنا أدرك أن ممثلي دولكم سوف يصوتون بما يتماشى مع مصالح إفريقيا في المحافل الدولية. أنا أرى أن مصالح إسرائيل ومصالح إفريقيا متطابقة تقريباً، مما يعني أن التصويت لصالح إسرائيل سوف يكون بالضرورة لصالح إفريقيا"، خبث ودهاء، ودس للسم في الدهن والكلام المعسول. وهو أيضاً تعبير واضح وصادق عن الأهداف الإسرائيلية التي تسعى إلى تحقيقها في إفريقيا استراتيجياً، وهو النجاح في تفكيك علاقات القارة الإفريقية مع محطها العربي خاصة، ثم إعادة بناء علاقات بين إسرائيل وإفريقيا وشراكات استراتيجية.

سعت إسرائيل وتسعى، وسوف تظل تسعى خلال الفترة القادمة من أجل العودة الكاملة إلى القارة السمراء، وفي جعبتها نوايا شريرة لبسط أعلى مستوى من النفوذ في إفريقيا.

إذ تسعى إسرائيل لمحاصرة الفلسطينيون ومصالحهم وعلاقاتهم في إفريقيا. كما تسعى إلى تطويق العرب وتقويض كل ما من شأنه إحداث تطور في العلاقات العربية-الإفريقية، وطبعا محاصرة مصر للضغط عليها ومساومتها في مصالحها وأمنها القومي لاحقاً، وما زيارة "نتنياهو" والمسؤولين الإسرائيليون الأخرون المتكررة إلى كلاً من أوغندا، كينيا، جنوب السودان، رواندا، إثيوبيا، تنزانيا، وجميعها دولاً تقع في منطقة حوض النيل، الذي يعتبر شريان الحياة لمصر، لذلك تسعى إسرائيل البغيضة لخنق مصر.

ولا تخفي إسرائيل غاياتها وأهدافها السياسية والدبلوماسية في إفريقيا، إذ تعترف أن واحداً من أهم هذه الأهداف هو حشد التأييد الدبلوماسي من قبل دول القارة الإفريقية لإسرائيل في الهيئات والمنظمات الدولية، وقد استطاعت إسرائيل تحقيق بعض النجاحات في هذا المجال، فقد امتنعت نيجيريا عن التصويت على المشروع القرار العربي في مجلس الأمن في العام 2014، الذي يدعو إلى إنهاء الاحتلال الإسرائيلي في مدة لا تزيد عن ثلاث سنوات، رفض نيجيريا التصويت أفشل تبني القرار العربي الذي كان في حال إصداره يدعم المطالب الفلسطينية، وحق الشعب الفلسطيني في التحرر من الاستعمار الكريه الوحيد الباقي في هذا الكوكب. مثال آخر، حيث صوتت عدة بلدان إفريقية لصالح المرشح الإسرائيلي لرئاسة اللجنة القانونية في الأمم المتحدة، في شهر حزيران/يونيو 2016 وشكلت هذه الحادثة مفارقة غريبة، إذ أن إسرائيل تكاد تكون الدولة الوحيدة في العالم التي تتمرد على الشرعية الدولية ولا تحترم المجتمع الدولي، وتضرب بعض الجدار كافة قرارات الهيئات الدولية وما اكثرها، وجميعها متعلقة بالصراع العربي-الإسرائيلي والقضية الوطنية الفلسطينية، ثم يترشح مندوب هذه الدولة في الأمم المتحدة، ليس لرئاسة أية لجنة، لا، بل لرئاسة اللجنة القانونية في المنظمة الدولية الأهم

الأمن والعسكر في العلاقة الإسرائيلية الأفريقية

منذ أن تم إنشائها، سعت -وما تزال- إسرائيل إلى مد وبسط نفوذها الأمني والعسكري في عمق القارة الإفريقية، بما ينسجم مع رؤيتها الاستراتيجية التوسعية خارج حدود فلسطين المحتلة، بهدف تطويق ومحاصرة الدول العربية، والتضييق على الممرات التي ربما تستخدمها بعض الأطراق لإيصال الأسلحة إلى المقاومة في فلسطين، وأيضاً بهدف مراقبة التحركات الإيرانية، وضمان حرية طرق المواصلات البحرية شريان إسرائيل المهم. ولتحقيق ذلك قامت ببناء قواعد عسكرية بحرية للمراقبة في إريتريا في أرخبيل "دهلك". ولها قاعدة تضم وحدات من قوات البحرية الإسرائيلية في ميناء "مصوع" في البحر الأحمر. إسرائيل موجودة في مواقع استراتيجية مهمة على البحر الأحمر، تمكنها من رصد ومراقبة مدخل البحر الأحمر، وطرق الملاحة الدولية، كما أن إسرائيل تمتلك قاعدة للتنصت موجودة في قمة أعلى جبل في إريتريا وهو جبل "أمبا سواره"، ولها ست قواعد عسكرية في إريتريا، لأعمال الاستخبارات والمراقبة والتنصت، وتدريب ضباط أمن وجيش إريتريين، ولحماية مصالح إسرائيل في البحر الأحمر وإفريقيا.

عسكريا، يعود التعاون العسكري بين إسرائيل وبعض الدول الإفريقية إلى بداية ستينيات القرن العشرين، حيث استقبلت إسرائيل ضباطاً من أوغندا، غانا، تنزانيا، في العام 1962 بهدف تدريبهم في الكليات الحربية الإسرائيلية. كما أن اول دفعة من الطيارين الحربيين من إثيوبيا وغانا وأوغندا ونيجيريا تخرجوا من معهد الطيران الحربي الإسرائيلي. بل أن أول كلية حربية في غانا أسستها إسرائيل في العام 1966 وأرسلت أليها 100 ضابط إسرائيلي كخبراء ومدربين للعمل فيها.

وترتبط إسرائيل مع عدد من الدول الإفريقية بمعاهدات عسكرية وأمنية بالغة الخطورة على الأمن القومي العربي، وعلى القضية الفلسطينية. تتضمن بنود هذه الاتفاقيات قيام إسرائيل بتدريب ضباط من الجيش ومن أجهزة الاستخبارات. هذا التعاون يضمن استمرار بقاء الأنظمة الديكتاتورية في القارة السمراء، والتي تجد إسرائيل في هذه الأنظمة غايتها من أجل تحقيق أهدافها.

إن العلاقات العسكرية والتعاون الأمني بين إسرائيل وبعض الدول الإفريقية الظاهرة منها والخفية، قد شهدت تصاعداً خلال العشرين عاماً الماضية بشكل لافت، وهو التعاون الذي لم ينقطع أصلاً على الصعيد الأمني والعسكري، حتى خلال الفترات التي قطعت فيها هذه الدول الإفريقية علاقاتها الدبلوماسية مع إسرائيل. ناهيك عن صفقات بيع الأسلحة الإسرائيلية التي تتم مع عدد من الدول الإفريقية والتي غالباً لا يجري الكشف عنها لأسباب أمنية.

بالرغم من أن الصادرات العسكرية الإسرائيلية إلى دول غرب إفريقيا قد تضاعفت خلال السنوات الماضية بنسبة 70 في المائة، إلا أن إسرائيل لا تعتبر أن إفريقيا سوقاً كبيرة لصادراتها العسكرية، التي بلغت ما يقارب 5,9 مليار دولار في العام 2016، معظم هذه المبيعات تتعلق بتطوير وتحسين الطائرات، وبوسائل المراقبة، وبالصواريخ ومنظومات الدفاع الجوي، ورادارات، واسلحة وذخيرة، وتجهيزات استخباراتية، وطائرات بدون طيار، وأجهزة وأدوات مكافحة الإرهاب وفرض النظام، وتقنيات عسكرية متطورة،

التنافس بين القوى الفاعلة في أفريقيا

إضافة إلى النفوذ الإسرائيلي الذي تحدثنا عنه مطولاً في دراسات عديدة سابقة، فإن في إفريقيا قوى فاعلة أخرى تمتع بنفوذ. إذ أنه أثناء الحرب الباردة كانت القارة السمراء منطقة تنافس على النفوذ بين الولايات المتحدة الأمريكية والمعسكر الغربي عموماً، وبين الاتحاد السوفيتي سابقاً ومعه المعسكر الشرقي، حاولت الولايات المتحدة حينذاك تطويف الأفكار الشيوعية من التسلل إلى عدد من البلدان الإفريقية، فعمدت أمريكا إلى تعزيز نفوذها الأمني والاقتصادي في القارة، بهدف حماية خطوط التجارة البحرية، الوصول إلى مناطق التعدين والمواد الخام.

بشكل عام للولايات المتحدة مصالح متعددة في إفريقيا. فعلى الصعيد الاقتصادي فتح أسواق جديدة للمنتجات الأمريكية في قارة تتسم بفرص كبيرة للاستثمار. وأمنياً تسعى أمريكا إلى التعاون مع بلدان القارة السمراء بهدف تحسين قدرة القارة على التعامل مع المشكلات الأمنية المؤثرة على الأمن العالمي بصفة عامة وعلى الأمن الأمريكي بصفة خاصة وأهمها الإرهاب.

لفرنسا أيضاً مصالح ونفوذ في القارة الإفريقية، وتعبر باريس العاصمة الأكثر نفوذاً وفعالية في إفريقيا على المستوى الأوروبي. حتى أن هناك من كان يقول أن لمكانة فرنسا الدولية ثلاثة أعمدة، مقعدها في مجلس الأمن، وقدرتها النووية، وإفريقيا. لكن مكانة فرنسا في إفريقيا تراجعت منذ انتهاء الحرب الباردة، نتيجة انخفاض الأهمية الاستراتيجية لإفريقيا بالنسبة للغرب الأوروبي بصفة عامة -قبل أن يعود هذا الاهتمام ويتزايد في الألفية الثالثة- وكذلك بسبب النشاط والنفوذ الأمريكي المتزايد في القارة وعدد من الدول الكبرى الأخرى. لفرنسا وجود عسكري في المناطق التي تعتبر مصدرة للإرهاب مثل "مالي".

لدول أوروبا الغربية أيضاً نفوذاً في إفريقيا، حتى أيام الحرب الباردة راعت الولايات المتحدة الأمريكية مصالح الشركاء الغربيين في إفريقيا التي اعتبرتها مناطق نفوذ تقليدية للغرب، مقابل احترام الغرب لنفوذ الولايات المتحدة في أمريكا اللاتينية. تغير هذا الوضع بعد انتهاء الحرب الباردة، إذ وجدت أوروبا أنها أصبحت تواجه تحديات جديدة في إفريقيا، في مقدمتها الهيمنة الأمريكية والمنافسة الشديدة من جانب قوى اقتصادية جديدة إقليمية صاعدة.

اليابان والصين أصبح لهما نفوذاً في القارة السمراء. الصين التي تزايد صعودها خلال السنوات الأخيرة على الساحة الدولية، وبرزت كقوة اقتصادية صاعدة تنافس الدول الكبرى. اتجهت الصين لتعزيز علاقاتها مع القارة الإفريقية، وقامت بإنشاء قاعدة عسكرية لها في جيبوتي في شهر آب/أغسطس العام 2017. وارتفع حجم التبادل التجاري بين الصين وإفريقيا من 10 مليار دولار في العام 2000، ليصل إلى 220 مليار دولار في العام 2015. وتساهم الصين بحوالي سدس المبالغ التي تقترضها إفريقيا. وكانت الصين تعهدت بضخ 60 مليار دولا كاستثمارات في أفريقيا ومشروعات تنموية في العام 2015.

اليابان القادم المنافس للصين في إفريقيا سوف تقدم 30 مليار دولار للاستثمار في إفريقيا، منها 10 مليار للبنى التحتية، وتتعاون مع عدد من الدول الإفريقية بهدف تصنيع المواد الأولية في إفريقيا بدلاً من تصديرها فقط.

تركيا الدولة الإقليمية، والقوة الاقتصادية الصاعدة، أيضاً أصبح لها نفوذ في إفريقيا، وقد سبق وكنبنا بحث كامل عن العلاقات التركية-الإفريقية. وكانت تركيا قد افتتحت أول قاعدة عسكرية لها في القارة السمراء في الصومال العام 2016. وقد بلغ حجم الاستثمارات التركية المباشرة في إفريقيا إلى نحو 6.5 مليارات دولار في 2017، بعد أن كان 100 مليون دولار في 2003. كما وصل حجم التبادل التجاري بين تركيا والدول الإفريقية إلى 17.5 مليار دولار في العام 2017.

إيران التي استغلت الفراغ السياسي والثقافي نتيجة الانحسار العربي في إفريقيا وتسللت إليها. وبالرغم من أنه كان لإيران وجود في السودان ونيجيريا، لكن لا يمكن الحديث عن نفوذ إيراني واضح المعالم -لغاية الآن- في القارة السمراء، خاصة في ضوء الفتور الذي اصاب العلاقات الإيرانية مع كل من السودان ونيجيريا. يمكن القول أن لإيران أهدافاً تسعى لتحقيقها في إفريقية، أهمها نشر الفكر والمذهب الشيعي، والخروج من العزلة الدولية، تحقيق بعض المكاسب الاقتصادية، ونشاط استخباراتي تعمل إيران على تفعيله عبر رجال أعمال لضرب المصالح الغربية في القارة.

خطاب إسرائيل الناعم للعودة إلى أفريقيا

إن الخط البياني للعلاقات الإفريقية-الإسرائيلية شهد ارتفاعاً وهبوطاً على مدى سبعة عقود الماضية. تراوحت فيها العلاقات بين الجانبين من فترات ذهبية إلى انكماش حيناً، وصولاُ إلى حالة القطيعة حينا آخر.

مواقف بعض القادة العرب مثل الزعيم هواري بومدين والرئيس الراحل جمال عبد الناصر الداعمة لنضال حركات التحرر الإفريقية، ومساندة تلك الدول في القارة، التي نالت استقلالها حديثاً من الهيمنة الاستعمارية، كان لها الأثر الكبير في تقليص النفوذ الإسرائيلي في عدد من الدول الإفريقية.

كما أن السياسة العدائية والممارسات العنصرية والبطش الذي مارسته إسرائيل بحق سكان الأراضي الفلسطينية والعربية التي قامت إسرائيل باحتلالها في العام 1967، إضافة إلى اتضاح النوايا الحقيقية لإسرائيل تجاه المنطقة العربية وإفريقيا خاصة بعد حرب عام 1973، وكشف المستور في علاقاتها مع نظام الفصل العنصري في جنوب إفريقيا، كل هذا أدى إلى قيام عدد كبير من الدول الإفريقية بقطع علاقاتها مع إسرائيل، ولم تتأخر عن هذه الخطوة إلا خمس دول إفريقية.

ثم ماذا حصل؟ قام السادات بزيارته الشهيرة إلى القدس، وعقد اتفاقية سلام مع إسرائيل، وقام بتطبيع العلاقات مع دولة الاحتلال. أحدثت هذه الزيارة المشؤومة تصدعات وشروخ في جدار المقاطعة العربية-الإفريقية لإسرائيل. مما جعلها تستغل هذه التصدعات كي تعود ببطء إلى إفريقيا عبر إعادة إحياء شبكة علاقاتها في القارة.

استخدمت إسرائيل لغة ناعمة وخطاب خبيث في سعيها للعودة إلى إفريقيا. فأظهرت حرصها على مساعدة الدول الإفريقية في تلبية احتياجات القارة الاقتصادية والعلمية والتقنية والأمنية، مما ضاعف صادراتها الأمنية من معدات وتقنيات أكثر من أربعة أضعاف خلال الفترة ما بين العام 1914 لغاية 19016، حيث وصلت أكثر من 402 مليون دولار بعد أن كانت في حدود 91 مليون دولار. وعادة ما تحرص إسرائيل على إلباس أطماعها في إفريقيا ثوب إنساني وتاريخي، واستعداد إسرائيلي لتطوير العلاقات بين الطرفين في كافة القطاعات التي تحتاجها بلدان القارة.

عدد من الدول العربية من جهتهم ينسقون مواقفهم مع الكيان الصهيوني بهدف التطبيع العربي-الإسرائيلي، والتنسيق بينها وبين إسرائيل لإضفاء توع من الشرعية على العلاقات الإفريقية-الإسرائيلية، وهذا أخطر ما في السياق، إذ من شأنه لو تم أن يهدم كافة لبنات الجدار الذي ما زال يرفض الوجود الإسرائيلي في القارة السمراء.

لإسرائيل مصالح وغايات وأهداف في إفريقيا أكثر من أن تعد وتحصى. رئيس الوزراء الإسرائيلي نتنياهو الذي قام في تموز/يوليو العام 2016 بجولة على أربع دول إفريقية شملت رواندا، كينيا، إثيوبيا، أوغندا، ناقش مع رؤساء هذه الدول عدد من القضايا التي تهم الجانبين وكان أبرزها أربعة ملفات وهي نقل المياه من إثيوبيا إلى إسرائيل عبر مصر، استعداد إسرائيل تقديم مساعدات اقتصادية إلى دول حوض النيل، قيام إسرائيل بجدولة استثمارات في بعض دول القارة مثلما تفعل بعض الدول الكبرى، أيضاً الإمساك بأوراق الضغط على مصر لمساومتها لاحقاً في قضايا متعددة.

ما الذي تسعى إسرائيل لتحقيقه عبر هذا التحرك؟ أمام إسرائيل ثلاثة أهداف واضحة وجلية في هذه المرحلة. الأول تأمين مصادر مياه لها خلال السنوات القادمة. الثاني استخدام عدد من الأوراق التي تحققها من خلال علاقاتها مع إفريقيا في الضغط على العرب وتطويقهم، وخاصة ابتزاز مصر في عدد من الملفات. الثالث هو ربط أي تطور في علاقاتها مع عدد متزايد من الدول الإفريقية باشتراطات أهمها ترتبط بضرورة تصويت الدول الإفريقية إلى جانب إسرائيل، والكف عن تقديم الدعم والتأييد للشعب الفلسطيني وقضيته الوطنية.

القضية الوطنية الفلسطينية في جدار الصد الافريقي

استطاع الفلسطينيون ومعهم العرب من كسب تأييد ودعم الدول الإفريقية، باعتبارها حليفا للقضايا العربية وفي المقدمة منها القضية الفلسطينية. إلا أن إسرائيل استطاعت خلال العقدين الأخيرين من النفاذ عبر حائط الدبلوماسية العربية المتهاوي إلى إفريقيا، ونجحت في أن تدفع عدد من البلدان الإفريقية إلى مراجعة موقفها من تل ابيب، وهذا ما حصل من سوء طالع الفلسطينيين، إذ لم يبقى من الدول الإفريقية التي ما زالت لا ترتبط مع إسرائيل بعلاقات دبلوماسية علنية فقط اثنتا عشرة دولة من مجموع أربع وخمسين بلداُ تشكل القارة السمراء.

أكثر الدول الإفريقية التي تربطها علاقات دبلوماسية متميزة مع إسرائيل هي توجو، كينيا وتنزانيا ورواندا وأوغندا وكوت ديفوار وغينيا الاستوائية وغانا وزامبيا

الدول التي ترفض الوجود الإسرائيلي في القارة السمراء هي الجزائر، المغرب ومصر والسودان وليبيا وتونس وموريتانيا والصومال وجزر القمر وجنوب إفريقيا ونيجيريا وجيبوتي وزمبابوي.

الدول المتحفظة في العلاقة مع إسرائيل هي السنغال والنيجر ومالي.

للدول العربية -خاصة دول الشمال الإفريقي- مازال بعض النفوذ في عدد من الدول الإفريقية، حيث تسعى دولاً عربية مثل الجزائر والمغرب ومصر للتقليل من حجم الأضرار التي يسببها الوجود الإسرائيلي في إفريقيا. لكن الواقع العربي بمعطياته الحالية ومشاكله وصراعاته الداخلية وتمزقه، لا يمكن له من مواجهة الخطر الإسرائيلي في القارة السمراء، التي ربما ترى بعض شعوب القارة فيها -اي إسرائيل- راعياً يستجيب لاحتياجاتها وتطلعاتها في ظل الغياب العربي والإسلامي عنها.


السؤال المصيري هنا، هل يمتلك العرب مقومات لمواجهة المشروع الصهيوني في إفريقيا، وإرادة سياسية لفعل ذلك؟

الواقع الموضوعي يشير بلا لبس أن العرب يمتلكون كافة المقومات الاقتصادية والثقافية والسياسية والأمنية واللوجستية للتصدي لتوغل إسرائيل في عمق القارة الإفريقية الذي يهدد الأمن القومي العربي، والمصالح الاستراتيجية العربية، ويلحق بالغ الضرر بالقضية الفلسطينية، وكذلك فإن الوجود الإسرائيلي في القارة السمراء يشكل مزاحمة ومنافسة للاستثمارات العربية، سوف تؤدي إلى قيام إسرائيل بسرقة الأسواق الإفريقية، مما يلحق الضرر بالاقتصاديات العربية، خاصة اقتصاديات الدول العربية التي تصدر منتجاتها إلى إفريقيا.

لكن العرب لا يمتلكون إرادة سياسية حقيقية لخوض هذه المواجهة، بل أن السنوات السابقة شهدت قيام بعض الدول العربية بخطوات عملية للتطبيع مع إسرائيل البغيضة. لكن الرهان هنا على بعض الدول العربية في إفريقيا، التي ما زالت تقف شوكة في حلق إسرائيل وأطماعها في إفريقيا، وهناك أيضاً عدداً من الدول الإفريقية التي ترفض الوجود الإسرائيلي وأهم هذه الدول جنوب إفريقيا ونيجيريا اللتان تشكلان جبهة مع بعض الدول الإفريقية الأخرى لصد الامتداد الإسرائيلي في إفريقيا.

على الدبلوماسية الفلسطينية أن تنضم لهذه الجبهة الممانعة للوجود الإسرائيلي في القارة، وعليها بصفة خاصة تقع مسؤولية الحراك الدبلوماسي ضد المحاولات الإسرائيلية في تطبيع علاقاتها مع الدول الإفريقية. ومن المفيد جداً في هذا السياق قيام الدبلوماسية الفلسطينية بالتنسيق مع الدول العربية في إفريقيا لدعوة البلدان الإفريقية إلى مؤتمر أو جلسات حوار يجري البحث خلالها في أهمية وضرورة مقاطعة إسرائيل وعدم توسيع وتعزيز العلاقات معها، وفاءًا لتاريخ إفريقيا الكفاحي، وانسجاماً مع شعار الزعيم الإفريقي الراحل نيلسون مانديلا. على القيادة الفلسطينية أن تقنع القادة الأفارقة بأن تتم المقاربات في العلاقات الإفريقية-الإسرائيلية بمدى استجابة إسرائيل لقرارات الشرعية الدولية، وللمبادرات الأممية التي تطالب بحل عادل وشامل للقضية الفلسطينية، يتمثل في إقامة دولة فلسطينية مستقلة وعاصمتها القدس الشريف، وأن تتوقف إسرائيل عن انتهاكاتها بحق الشعب الفلسطيني. وعلى قادة إفريقيا التوقف وإعادة حساباتهم مرة أخرى، بحيث لا يكون أي تقارب بينهم وبين الكيان الصهيوني البغيض على حساب القضية الفلسطينية وعلى حساب مصالح الشعب الفلسطيني الوطنية، التي قدم من أجل تحقيقها عشرات آلاف الشهداء.

أخيراً

على إفريقيا أن لا تتخلى عن دعم وتأييد ومساندة الشعب الفلسطيني حتى ينال حقوقه المشروعة.

أفريقيا ضمير فلسطين وحليفة الشعب الفلسطيني. أفريقيا شعوباً ودولاً ترتبط مع الشعب الفلسطيني ارتباطاً يستند إلى القيم والمبادئ الإنسانية والنضالية، وقيم التضحية من أجل الحرية والاستقلال.

نتطلع كشعب فلسطيني إلى أن تقوم الدول الأفريقية بدورها التاريخي في نصرة القصية الفلسطينية، والامتناع عن منع إسرائيل -الدولة التي تحتل فلسطين وتبطش بالشعب الفلسطيني- من الحضور والمشاركة في المؤتمرات والملتقيات التي يقيمها الاتحاد الأفريقي، قبل الوصول إلى حل عادل وشامل ونهائي للقضية الفلسطينية.

أفريقيا التي يعرفها الشعب الفلسطيني حريصة كل الحرص على الوفاء للمبادئ العظيمة التي رسخها القادة الأفارقة العظماء في رفض أي تطور في علاقات دول القارة السمراء مع إسرائيل، ما لم تنسحب الأخيرة من الأراضي التي احتلتها في حزيران من العام 1967 لإقامة دولة فلسطينية فوقها وعاصمتها القدس الشريف.
عدد مرات القراءة:90

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق: