السبت, 20-أكتوبر-2018
هل تنجو الاسرة السعودية الحاكمة من "ازمة خاشقجي" مثلما نجت من ازمة هجمات سبتمبر؟..
بقلم/ عبدالباري عطوان

الجيوش الافريقية في العهدة الإسرائيلية
بقلم/ حسن العاصي

غزةُ لا تريدُ الحربَ والفلسطينيون لا يتمنونها
بقلم / د. مصطفى يوسف اللداوي

المعارك الصغيرة تلتهم المعارك الكبرى
بقلم/ د. ياسين سعيد نعمان

الليل ثالثي
بقلم/ جميل مفرح

براءة اختراع .. مزارع لانتاج الكلاب في أمانة العاصمة
بقلم/ حسن الوريث

مملكة الظلام
بقلم/ ناجي الزعبي

ما بعد مقتل خاشقجي
بقلم/ محمد كريشان

ألبوم “حوا” جديد الفنانة اللبنانية هيفاء وهبي
سام برس
الاقتصاد الصيني يحتل المركز الأول عالميا رغم إجراءات أمريكا
سام برس
واشنطن تهدد بفرض عقوبات ضد الدول المتعاونة مع إيران
سام برس
5 حيل لاستخدام واتسآب عبر جهاز الكمبيوتر
سام برس
"أبل" تطرح أشهر واحدث كمبيوتر محمول أقوى بـ 70 مرة من الاصدارات السابقة
سام برس
الفنان الفلسطيني هشام عوكل : يستعد لإطلاق فيلمه “الفك المفتوح”
سام برس
قلعة بودروم التركية أغنى المتاحف الأثرية المغمورة بالمياه في العالم
سام برس
اغرب عملية بيع ..نادي كرة قدم يبيع 18 لاعبا ليشتري 10 رؤوس ماعز
سام برس
غارة امريكية تستهدف صانع قنابل القاعدة في مأرب
سام برس
تقديس الجهل!!؟
بقلم / أحمد عبدالله الشاوش
العبادي يدعو البرلمان العراقي للانعقاد
سام برس
قائمة أفضل 9 حواسيب محمولة لعام 2018
سام برس
الهند... ثاني أكبر مستورد للنفط الإيراني يطلب كميات اضافية رغم العقوبات الامريكية
سام برس/ متابعات
نجوم يحتفلون على الطريقة الهندية
سام برس
محمود درويش" في الذكرى العاشرة لرحيله تراث حي وارث متجدد
سام برس

الأحد, 13-مايو-2018
 - البيان الخجول الصادر عن الخارجية القطرية بشأن القرار الأميركي بالانسحاب من الاتفاق النووي الإيراني وبشأن العقوبات الأميركية على إيران وضع الدبلوماسية القطرية «المرتبكة» في موقف أكثر حرجاً أمام «جميع الأطراف» بقلم/ نورا المطيري -
البيان الخجول الصادر عن الخارجية القطرية بشأن القرار الأميركي بالانسحاب من الاتفاق النووي الإيراني وبشأن العقوبات الأميركية على إيران وضع الدبلوماسية القطرية «المرتبكة» في موقف أكثر حرجاً أمام «جميع الأطراف» من موقفها لو أنها اختارت الصمت أو اختارت أي موقف غير موقف الحياد في ظاهره، والخوف من إيران في باطنه.

المستهجن في الرأي القطري هو الدعوة لـ«تبني لغة الحوار بين الأطراف الدولية المختلفة، بالإضافة إلى ضبط النفس والتعامل بحكمة مع الموقف ومحاولة تسوية الخلافات القائمة من خلال الحوار»، وهذا الرأي يخالف الحقيقة القاسية أن حجم قطر الصغيرة لا يتيح لها أن تتحدث لغة الكبار ولغة ضبط النفس، أو أن تصدر بياناً من أصله، فهي واقعة بين مطرقة إيران والسندان الأميركي، بين التبعية لنظام الملالي والحرس الثوري، وبين قاعدة العديد الأميركية.

ماذا لو انتبهت الإدارة الأميركية لتصريحات الخارجية القطرية بشأن الاتفاق النووي الإيراني وما يتعلق بالدعوة لـ«ضبط النفس»؟! أتوقع أن يستأذن الرئيس الأميركي الشاعر علي الخوار والفنان حسين الجسمي ويغرد على تويتر: «قولوا لقطر لا توصل لحد الخطر، لابد من نقطة على آخر السطر، أما العذر ما عاد للخاين عذر».

اللافت في بيان الخارجية القطرية هو الاعتراف الصريح بعلاقاتها السياسية والتاريخية والجغرافية بإيران، أي أنها أرادت أن تقول، بكل وضوح، إن علاقة العبودية التي تربطها بإيران ستجعلها في وضع حرج جداً أمام مولاها الخامئني لو أنها ساندت القرار الأميركي، لكنها بشكل أو بآخر راهنت على أن الإدارة الأميركية، وفي خضم انشغالها بمسائل أكثر أهمية، سواءً إيران نفسها أو مع كوريا الشمالية، لن تنتبه لـ«الفأر الذي رأى الخيل ذاهبة لوضع حدوات فمدّ قدمه».

ما حدث أن الإمارات والسعودية، وفور صدور القرار الأميركي بالانسحاب من الاتفاق النووي 2016، تحدّثا لغة الكبار، الذين لا يخشون إيران ولا يأبهون لها، لا يعنيهم غير موقفهم الأصيل تجاه إيران وسعيها الإرهابي لامتلاك أسلحة نووية تهدد بها جيرانها، فأعلنوا موقفهم القديم المتجدد الصارم الحاسم، الذي كان ولا زال ضد الاتفاق النووي 5+1 لعام 2015، وبالتالي أعلنوا بكل وضوح مساندتهم للموقف الأميركي بالانسحاب من هذا الاتفاق.

هكذا هي لغة الكبار، فالإمارات والسعودية، ومع أنهما مرتبطتان بعلاقات وثيقة مع الدول الخمس (فرنسا، بريطانيا، ألمانيا، الصين، روسيا) ويعلمان أن هذه الدول ما زالت تحاول المحافظة على «اتفاق لوزان النووي 2015»، إلا أن الواثق يقول رأيه ويعلم أن الطرف الآخر سيحترم رأيه وسيادته على رأيه وقراره، لذا فإن علاقة الإمارات والسعودية بهذه الدول، في جميع النواحي الأخرى، لم ولن تتأثر؛ لأن الكبار يفكّرون هكذا، ويحترمون رأي بعضهم بعضاً، في أكثر الأحوال تعقيداً ومهما تداخلت المصالح واختلفت الآراء.

الصغير يفكر بطريقة أخرى، يسيطر عليه الخوف ويخشى مما يمكن أن يحدث، كطفل ساذج، يرى الكبار يتناقشون فيظنهم يتقاتلون، يحاول أن يتدخل، أو يدسّ أنفه، فيفسد كل شيء، يحاول أن يرفع صوته ويصرخ، فينظرون إليه نظرة غاضبة مستهجنة فيسكت خوفاً، يدور حول الكبار ويحاول أن يمر بينهم علّهم يلاحظونه فيبعدونه أو يطردونه خارج مجالسهم.

قطر ومنذ أن استولى تنظيم الحمدين على الحكم فيها، أصبحت هكذا، حاولت أن ترفع صوتها فلم يأبه لها أحد، ظنت أن قناة الجزيرة ستجعلها كبيرة، فراحت تتحدث وتصرخ، تلفّ وتدور، تبحث عن ثغرة لتثبت أنها جزء من هذا العالم، لكنها وجدت نفسها صغيرة، عالقة في عالم يتحدث فيه الكبار فقط.

المصدر: البيان
عدد مرات القراءة:203

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق: