السبت, 20-أكتوبر-2018
هل تنجو الاسرة السعودية الحاكمة من "ازمة خاشقجي" مثلما نجت من ازمة هجمات سبتمبر؟..
بقلم/ عبدالباري عطوان

الجيوش الافريقية في العهدة الإسرائيلية
بقلم/ حسن العاصي

غزةُ لا تريدُ الحربَ والفلسطينيون لا يتمنونها
بقلم / د. مصطفى يوسف اللداوي

المعارك الصغيرة تلتهم المعارك الكبرى
بقلم/ د. ياسين سعيد نعمان

الليل ثالثي
بقلم/ جميل مفرح

براءة اختراع .. مزارع لانتاج الكلاب في أمانة العاصمة
بقلم/ حسن الوريث

مملكة الظلام
بقلم/ ناجي الزعبي

ما بعد مقتل خاشقجي
بقلم/ محمد كريشان

ألبوم “حوا” جديد الفنانة اللبنانية هيفاء وهبي
سام برس
الاقتصاد الصيني يحتل المركز الأول عالميا رغم إجراءات أمريكا
سام برس
واشنطن تهدد بفرض عقوبات ضد الدول المتعاونة مع إيران
سام برس
5 حيل لاستخدام واتسآب عبر جهاز الكمبيوتر
سام برس
"أبل" تطرح أشهر واحدث كمبيوتر محمول أقوى بـ 70 مرة من الاصدارات السابقة
سام برس
الفنان الفلسطيني هشام عوكل : يستعد لإطلاق فيلمه “الفك المفتوح”
سام برس
قلعة بودروم التركية أغنى المتاحف الأثرية المغمورة بالمياه في العالم
سام برس
اغرب عملية بيع ..نادي كرة قدم يبيع 18 لاعبا ليشتري 10 رؤوس ماعز
سام برس
غارة امريكية تستهدف صانع قنابل القاعدة في مأرب
سام برس
تقديس الجهل!!؟
بقلم / أحمد عبدالله الشاوش
العبادي يدعو البرلمان العراقي للانعقاد
سام برس
قائمة أفضل 9 حواسيب محمولة لعام 2018
سام برس
الهند... ثاني أكبر مستورد للنفط الإيراني يطلب كميات اضافية رغم العقوبات الامريكية
سام برس/ متابعات
نجوم يحتفلون على الطريقة الهندية
سام برس
محمود درويش" في الذكرى العاشرة لرحيله تراث حي وارث متجدد
سام برس

 -     فى مضجعى      أفواهٌ ترضع مِنْ أثدائى      غرس نابه فى أفواههم

الأحد, 10-يونيو-2018
سام برس -

* قصيدة من نظم الشاعر والروائي / إبراهيم أمين مؤمن

فى مضجعى
أفواهٌ ترضع مِنْ أثدائى
نادانى غزالٌ ذئبٌ نادانى
غرس نابه فى أفواههم
بُلفور
عصفور نارٍ غرّد
فوق أوكارى
أكون قربان أدرانهم ؟
أم ترياق أسقامهم؟
أم حِمىَ ظهورهم ؟
تعالىَ نعيق العقبان
صَمّ آذان السحاب
وأنا الظامئة فى قيعان محيطاتى

****
شفق الشمس دماء عروقى
مع كل مغيب تنبجس عروقى
ليلى مأتمٌ فى بهيم القمر
أغصانى راقصةٌ شاحبةٌ تُجرْجَر
على رياح أزيز طائرتهم تُخضَّب
بدمائى
تُروَى برياق سموم معسولة
أأأأأأأأه
كمْ سطتْ كواسر الجحيم
أحرقونى
بتغريدات بلابل قروشهم
وأنا اتكأ على رماد انفاسهم
ركبتُ مطايا ألسنتهم
وصداها حلو يحرق أكبادى
تخطّفتنى مخالبُهم
ورمتْ بى إلى جنة النار
وأنا اللقيطة فى أرضى
أنا اللقيطة ؟ أنا اللقيطة !!
فجر المَقدِس مكتومٍ
وأنا عاضّةٌ أناملى مغلولة

******
إريز ..نادتْ أفراخى
إنتفضوا
رمتْ أفراخى عقبان السحاب
تخطّفوا
وحَصَاهم ما زال يُصدّع العقبان
تذمّروا
لعمركم أنتم أفراخ طيور خُضْر
تحلّق أسفل فردوس الرّب
وسأظل أنتفض لأُزيل
أنيابَ البيت الأبيض
قُدسي
قلبى
وطأته أقدامٌ ضاحكة
على فروش قلوبى الباكية
لكنى سانتفض .. وسأظلُّ أنتفض

******
سيأتينى فجر المقْدِس يوماً
صوته المكتوم يتحرّر
وأشواك أرضه تتبدّد
وأشباحه تطردهم ملائكتى
ستنصهر القضبان مِنْ لفح محابسنا
مِنْ دماء معاصمنا
مِنْ عزّة رقابنا
وتنصهرفوق رؤوس اليهود
هالات نور التحريرتشعشعنا
وتكفُّ أبصار الخائنين
سندبُّ بأرضنا أُيها اللقطاء
فما نحن اللقطاء

*******
أفلا تسمعون
صراخاتى..
نداء العروبة يسوقه نور شمس الشرق
محمول بطلقات الغدر
يشع حمراء الدم
أفلا تسعفون!
أيادينا تمتدُّ من لُجج بحرٍ خضّم
حملتنا أمواج الموت
بشواطئكم
أفلا تشعرون!
قضباننا قرابين حرّيّاتكم
تدمينا وتنعم معاصمكم
أفلا تطفئون
أرض الميعاد تحترق بشرارة أياديكم
فتعساً لكم
شاهتْ وجوهكم
أنحن هياكل خلف أسوار الحياة؟
تالله سأضجُّ مضاجعكم
برسائل رضعائنا لرضعائكم
رسائلٌ من المهد إلى اللحد
رسائلٌ من المنفى الطهور

****
عدد مرات القراءة:125

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق: