الأربعاء, 19-سبتمبر-2018
أظرف الرؤساء: الياس الهراوي.. لقاء طريف مع اولبرايت.. ولقاء أطرف مع حافظ الاسد!
بقلم / طلال سلمان

النوايا والأفعال
بقلم/ د. بثينة شعبان

إما السلام بإنهاء الانقلاب والعدوان..أوالقتال بشرف
بقلم/ عبدالملك العجري

رسالة سلام إلى دعاة السلام..
بقلم /حميدالطاهري

الإدارةُ الأمريكيةُ توحدُ الفلسطينيين وقادتُهم يرفضون
بقلم د /. مصطفى يوسف اللداوي

ترامب يتجه بالأمور نحو العنف بقراراته المتناقضة مع القرارات الدولية والعدالة والحق
بقلم / بسام ابوشريف

اليمن بين الامل والتفاؤل
بقلم/ أحمد الشاوش

العرب في النظام الاقتصادي العالمي
بقلم / جهاد الخازن

ألبوم “حوا” جديد الفنانة اللبنانية هيفاء وهبي
سام برس
الاقتصاد الصيني يحتل المركز الأول عالميا رغم إجراءات أمريكا
سام برس
واشنطن تهدد بفرض عقوبات ضد الدول المتعاونة مع إيران
سام برس
5 حيل لاستخدام واتسآب عبر جهاز الكمبيوتر
سام برس
"أبل" تطرح أشهر واحدث كمبيوتر محمول أقوى بـ 70 مرة من الاصدارات السابقة
سام برس
الفنان الفلسطيني هشام عوكل : يستعد لإطلاق فيلمه “الفك المفتوح”
سام برس
قلعة بودروم التركية أغنى المتاحف الأثرية المغمورة بالمياه في العالم
سام برس
اغرب عملية بيع ..نادي كرة قدم يبيع 18 لاعبا ليشتري 10 رؤوس ماعز
سام برس
غارة امريكية تستهدف صانع قنابل القاعدة في مأرب
سام برس
تقديس الجهل!!؟
بقلم / أحمد عبدالله الشاوش
العبادي يدعو البرلمان العراقي للانعقاد
سام برس
قائمة أفضل 9 حواسيب محمولة لعام 2018
سام برس
الهند... ثاني أكبر مستورد للنفط الإيراني يطلب كميات اضافية رغم العقوبات الامريكية
سام برس/ متابعات
نجوم يحتفلون على الطريقة الهندية
سام برس
محمود درويش" في الذكرى العاشرة لرحيله تراث حي وارث متجدد
سام برس
إستقرار أسعار الذهب عند 1293 دولار للاوقية
سام برس
اجتماع بصنعاء يناقش إجراءات تسويق وتصدير الرمان
سام برس

الجمعة, 10-أغسطس-2018
 - قبل عام تقريباً في الطرف الآخر من سماعة التلفون كان عمي عبدالعالم ينقل لي خبر وفاة والدي رحمة الله عليه ويبلغني بأن لله ما أخذ ولله ما أعطى والبقاء لله.
بقلم/ لؤي عباس غالب -

قبل عام تقريباً في الطرف الآخر من سماعة التلفون كان عمي عبدالعالم ينقل لي خبر وفاة والدي رحمة الله عليه ويبلغني بأن لله ما أخذ ولله ما أعطى والبقاء لله.

يمر عام على وفاة فقيد الصحافة اليمنية والدي العزيز "عباس غالب " وتجري الايام كلمح البصر.. سنة تمر من أعمارنا نكون فيها ابتعدنا عن وفاتك قدر عام واقتربنا من قبورنا قدر عام..

رحمك الله الله عليك .. برحيلك لم أعد أرى الجمهورية جمهورية و لا اليمن هي اليمن ولا اليمنييون هم اليمنييون .. أستاذ عباس هل تصدق أن الصحافة لم تعد كما تعرفها وأن المطابع في اليمن لم تعد تطبع الصحف وهل تصدق أيضا إذا أخبرتك أنه لم يعد هناك صحف وأن أكشاك الجرائد لم تعد تبيع الجرائد.. وأن كل شيء اختلف وصار أكثر قسوة وضرواة و وجع وألم وفقر ، والبؤس والدمار في كل مكان، أصبح الحال من الغرابة والقسوة والجنون ما يشيب له الولدان.

أصدقائي هل كان الوضع هكذا من قبل و وجود أبي كان يجمل المنظر؟ أم أن كل شيء اختلف مع رحيله.. أصدقائي.. أخبروني مال هذا الحزن والانكسار والجنون المخيم والمنتشر في كل مكان هل هو بسبب فقد أبي؟ أم لظروف ما تمر به اليمن؟ أم لامتزاج قليل من هذا وكثير من ذاك؟.

أستاذ "عباس" رحلت عنا وأنا وعائلتنا وأصدقائك وكل من يحبك ويقرأ لك.. في أمس الحاجة إلى ابتسامتك ، كلماتك، نصائحك حديثك ضحكتك وحبك .ز

أبي سامحني لأنني كنت بعيداً عنك، "أبي" أعذرني أني لم أكن بجوارك ولكن حكمة الله وقدره شاءت في ذلك خير.

"أبي العزيز" ما أمر وأثقل المناسبات والأعياد بدونك وبدون سماع صوتك -يالله أصلح حال اليمن واليمنين- أستاذ عباس كنت الأستاذ و الأب الحنون , والصديق الوفي بروحك الطيبة التي تبعث الفرح والبشاشة والحياة لمن حولك..

كنت من يتحمل الوجع ويبتسم ومستعد أن يتلف "نفسه وكله" من أجل أن يسامح ويحب وينشر الخير والعطاء.. أستاذ عباس رغم الظروف الصعبة التي أحاطتنا جميعاً إلا أنك لم تعجز ولا تحب العجز ولم تكسل ولا تحب الكسل.. أبي أنت انفاسي وأكثر رحمك الله واسكنك فسيح جنانه.

أنت موجود في حياتنا وفي واقعنا ومعنا حاضرا لتعليمنا عند كل منعطف أن الخير باقي وأن العطاء ورسم الابتسامة هو النجاح وغاية الانسانية والاستخلاف.

اللهم أرحم أبي فهو الآن بجوارك وأنت أحن به منا يا كريم .. رحمة وجنة وفردوسا وشربة هنيئة .
عدد مرات القراءة:76

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق: