الثلاثاء, 25-يونيو-2019
ورشة البحرين والفشل المحتوم
بقلم/ د.وسيم وني

لاءات الخرطوم القديمة تتحدى تنازلات المنامة الجديدة
بقلم/د. مصطفى يوسف اللداوي

ترامب على مفترق الطرف
بقلم / العميد ناجي الزعبي

مؤتمر البحرين وجمهورية دحلان
بقلم/ محمود كامل الكومى

أن تختلف معي.. مؤسسة سيدة الأرض نموذجاً
بقلم/ حسن العاصي

نهجان ونتيجتان
بقلم/ د. بثينة شعبان

ملك الأردن مصمم على اللاءات الثلاثة
بقلم / محمد فؤاد زيد الكيلاني

أتى مرسي وذهب والوصاية الاميركية الصهيونية باقية
بقلم/ العميد ناجي الزعبي

اوكرانيا بلد غني بالمعالم السياحية والطبيعية
سام برس
الأردن … حفل استقبال السفارة السورية على شرف الوفد البرلماني السوري المشارك باجتماعات الاتحاد البرلماني العربي ال29
سام برس
سامسونغ تكشف عن أحدث إصدارات هواتفها القابلة للطي والجيل الخامس
سام برس/ متابعات
تقرير ..السعودية تمتلك ربع الاحتياطي العربي من الذهب
سام برس
قطر للبترول توقع 3 اتفاقيات مع شركات عالمية بـ 2.4 مليار دولار
سام برس/ متابعات
الفيلم اليمني "10 أيام قبل الزفة" يفوز بجائزة مهرجان أسوان
سام برس
8 كوارث شهدها "فيس بوك" فى 2018
سام برس
بثينة شعبان : أردوغان يسعى لزج تنظيم الإخوان المسلمين في الساحة السياسية السورية
15 مليون كلب تهدد أمن واستقرار مصر ومنظمات الرفق بالحيوان تتلذذ بدماء الضحايا
سام برس
تقديس الجهل!!؟
بقلم / أحمد عبدالله الشاوش
رئيس اركان الجيش الجزائري : لن نسمح بعودة البلاد إلى حقبة سفك الدماء
سام برس
صدور كتاب " شعريّة الوصف في قصص سناء الشعلان"
سام برس
اتفاق "إماراتي - كوري" على بناء أكبر مشروع بالعالم لتخزين النفط
سام برس/ متابعات
"شارل ديغول" الفرنسية تتوجه إلى البحر المتوسط
سام برس
تعرض 7 ناقلات نفط للتفجير في ميناء الفجيرة الاماراتي
سام برس

الجمعة, 10-أغسطس-2018
 - منذ النكبة الفلسطينية و الاحتلال الإسرائيلي يرتكب أفظع الجرائم والممارسات بحق الشعب الفلسطيني ؛ جرائم لا يمكن التغاضي او السكوت عنها ، فقد تغالت اسرائيل في جبروتها وطغيانها والمشاهد على الشاشات تثبت ذلك.
بقلم / ربى يوسف شاهين -
منذ النكبة الفلسطينية و الاحتلال الإسرائيلي يرتكب أفظع الجرائم والممارسات بحق الشعب الفلسطيني ؛ جرائم لا يمكن التغاضي او السكوت عنها ، فقد تغالت اسرائيل في جبروتها وطغيانها والمشاهد على الشاشات تثبت ذلك.

كثيرة هي الجرائم اللاإنسانية ، لكن أن تطال الأطفال في فلسطين فلابد من الوقوف في وجهها ، فهو بركان من الموت البطيء ولابد من التوثيق لجرائمه وانتهاكاته للعالم بأسره ، لأن ما يسمى بمنظمات وحقوق الطفولة و كل التشريعات لحماية الطفولة ، عاجزة و منصاعة للصمت الدولي من حكام و منظمات تدعي حماية الأفراد والحقوق والحريات.

"الحقائق شاهد"

في دراسة صدرت مؤخرا في قطاع غزة تشير إلى أن 73% من اطفال غزة يعانون من اضطرابات سلوكية بسبب الحرب الإسرائيلية ، كما أشارت دراسة أخرى إلى أن معدل الأطفال الذين يعانون من الفقر في القطاع يبلغ 90% من مجمل العدد البالغ 1،8 مليون نسمة ، وذلك بسبب الظروف الاقتصادية الصعبة الناتجة عن الحصار الإسرائيلي ، كما أن الحصار الذي تفرضه إسرائيل منذ 2006 ، قد منع إدخال البضائع و الاحتياجات الطبية الأساسية ، حيث 20 الف طفل من غزة مريض ولديه نقص في الخدمات الطبية .

جرائم الاحتلال لا تقف عند هذا الحد ، بل يُقدم الاحتلال الإسرائيلي ايضا وبضغط كبير على تدمير البنية النفسية و الاجتماعية للشعب الفلسطيني ، فيغلق المؤسسات ليحيل الفرد الى مرارة البطالة ، إذ أغلقت ما يزيد على (3190) مؤسسة صناعية وأحيل أفرادها إلى بطالة قاتلة .

هذا وقد نشرت "اليونيسف" تقريرا حول الطفولة الفلسطينية وأن أعداد الأطفال المعتقلين في السجون الإسرائيلية يزيد على 400 طفل منذ بداية الانتفاضة في الأقصى ، وهم يشكلون نسبة 3،3% من عدد الأسرى في سجون الاحتلال .

" عواقب قاتلة للطفولة "

الأطفال هم من يتحملون العبء الأكبر في هذه الحرب العبثية ، و يواجهون ازمة العيش بكل ما فيها ، حتى أنها تدفع بهم إلى عمالة الأطفال ، فانتهاكات الاحتلال باتت واسعة ، إضافة إلى ممارسة التعذيب والترهيب بحق الأطفال المعتقلين في سجون الاحتلال ، وهذا يخالف اتفاقية حقوق الطفل وانتهاك واضح لها .


وهنا السؤال " ما ذنب الطفولة في لعبة الكبار؟ "

وعليه ، لابد من وقوف حقيقي في وجه طغيان الحرب أينما كان ، ولأجل اطفال غزة لابد من حراك للرأي العام في العالم بأسره ، والمطالبة بوقف انتهاكات العدوان الاسرائيلي للطفولة والإنسانية ، فالتطور الحاصل ينبغي أن يطال العقول وأن لا نسمح ونحن في عصر الانفتاح بان يُغلق علينا سجن الظلام ....

فقد بلغ السيل الزُبى.
عدد مرات القراءة:253

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق: