الأربعاء, 19-سبتمبر-2018
أظرف الرؤساء: الياس الهراوي.. لقاء طريف مع اولبرايت.. ولقاء أطرف مع حافظ الاسد!
بقلم / طلال سلمان

النوايا والأفعال
بقلم/ د. بثينة شعبان

إما السلام بإنهاء الانقلاب والعدوان..أوالقتال بشرف
بقلم/ عبدالملك العجري

رسالة سلام إلى دعاة السلام..
بقلم /حميدالطاهري

الإدارةُ الأمريكيةُ توحدُ الفلسطينيين وقادتُهم يرفضون
بقلم د /. مصطفى يوسف اللداوي

ترامب يتجه بالأمور نحو العنف بقراراته المتناقضة مع القرارات الدولية والعدالة والحق
بقلم / بسام ابوشريف

اليمن بين الامل والتفاؤل
بقلم/ أحمد الشاوش

العرب في النظام الاقتصادي العالمي
بقلم / جهاد الخازن

ألبوم “حوا” جديد الفنانة اللبنانية هيفاء وهبي
سام برس
الاقتصاد الصيني يحتل المركز الأول عالميا رغم إجراءات أمريكا
سام برس
واشنطن تهدد بفرض عقوبات ضد الدول المتعاونة مع إيران
سام برس
5 حيل لاستخدام واتسآب عبر جهاز الكمبيوتر
سام برس
"أبل" تطرح أشهر واحدث كمبيوتر محمول أقوى بـ 70 مرة من الاصدارات السابقة
سام برس
الفنان الفلسطيني هشام عوكل : يستعد لإطلاق فيلمه “الفك المفتوح”
سام برس
قلعة بودروم التركية أغنى المتاحف الأثرية المغمورة بالمياه في العالم
سام برس
اغرب عملية بيع ..نادي كرة قدم يبيع 18 لاعبا ليشتري 10 رؤوس ماعز
سام برس
غارة امريكية تستهدف صانع قنابل القاعدة في مأرب
سام برس
تقديس الجهل!!؟
بقلم / أحمد عبدالله الشاوش
العبادي يدعو البرلمان العراقي للانعقاد
سام برس
قائمة أفضل 9 حواسيب محمولة لعام 2018
سام برس
الهند... ثاني أكبر مستورد للنفط الإيراني يطلب كميات اضافية رغم العقوبات الامريكية
سام برس/ متابعات
نجوم يحتفلون على الطريقة الهندية
سام برس
محمود درويش" في الذكرى العاشرة لرحيله تراث حي وارث متجدد
سام برس
إستقرار أسعار الذهب عند 1293 دولار للاوقية
سام برس
اجتماع بصنعاء يناقش إجراءات تسويق وتصدير الرمان
سام برس

الخميس, 06-سبتمبر-2018
 - اليمن دولة مستقلة وذات سيادة وعضو في الأمم المتحدة نرفض أن تكون حديقة خلفية أو ساحة نفوذ تابعة لأي جهة إقليمية أو دولية سواء السعودية أو إيران أو غيرهما وهذا اعتقد مطلب لا يجوز معاقبة اليمن عليه ولا القوى السياسية بقلم / عبدالملك العجري -
اليمن دولة مستقلة وذات سيادة وعضو في الأمم المتحدة نرفض أن تكون حديقة خلفية أو ساحة نفوذ تابعة لأي جهة إقليمية أو دولية سواء السعودية أو إيران أو غيرهما وهذا اعتقد مطلب لا يجوز معاقبة اليمن عليه ولا القوى السياسية التي تتمسك به ,وإصرارها على هذا الحق لا يعني إلغاء خصوصية العلاقة بين البلدين الجارين أو أن اليمن صار تابعا لإيران .

اليمن دولة جارة للسعودية كما هي السعودية أيضا دولة جارة لليمن والجوار لا يمنح حق الوصاية وكما على اليمن ان تراعي حقائق الجوار الأمنية والجيوسياسية السعودية عليها نفس الحق , صحيح ان السعودية دولة غنية لكن الغنى يوجب الفضل لا الوصاية .لا احد ينكر ان الرياض أنفقت أموالا ضخمة في اليمن لكنها كانت رشوة سياسية مقابل الولاء السياسي وإضعاف الدولة ولذلك ينظر الشعب اليمني للدور السعودي في اليمن بغير قليل من المقت والمخزون السلبي الذي تكتنزه الذاكرة الشعبية عن السعودية يفوق بأضعاف مضاعفة المخزون الإيجابي .

اليمن كذلك دولة عربية وإسلامية وهي جزء لا يتجزأ من القضايا العربية والإسلامية التي نصت عليها مواثيق الجامعة العربية وعلى رأسها القضية الفلسطينية وفي قلبها الصراع العربي الإسرائيلي , باعتبارها عمود الخيمة للنظام العربي ،وانتماؤنا لهذه القضايا ليس انتماء لإيران بل انتماء لذاتنا وهويتنا العربية والإسلامية و اختيار إيران الثورة الانحياز لهذه القضايا لا يغير من حقيقتها ولا يجعلها قضايا منسوخة والصحيح أن إيران أصبحت تابعة لنا وليس العكس ,ويفترض أن تشكر على اختيارها الانحياز لقضايانا العربية ,في الحد الأدنى لا يعاقب من اختار التمسك بهذه القضايا ولا يتهم بالعمالة لإيران .من يجب أن يلام ويعاقب هو من ينقلب على مواثيق الجامعة العربية وعلى ثوابت النظام العربي ويدخل في صفقات مشبوهة لتصفية القضية الفلسطينية ويحرف بوصلة الصراع من صراع عربي إسرائيلي إلى صراعات طائفية او بينية عربية- عربية أو إسلامية لأنه بهذا الصنيع ينسف النظام العربي من أساسه ويدوس على أنقاض الجامعة العربية ويجهز على آخر عرق ينبض في العروبة إن كان بقي عرق .

وإذا كنتم تعتقدون أن إيران تزاحمكم في المنطقة من بوابة القضية الفلسطينية والصراع مع الكيان الإسرائيلي فعندي لكم الحل الذي تسحبون به البساط على إيران وهو أن تحملوا قضايا النظام العربي في إطار مشروع قومي تحرري وعندها ستعود إيران إلى حدودها وستجدون العرب يتحلقون من حولكم وسنكون أول من يرفع القبعة لكم وسنقاتل تحت لواء مشروعكم العربي المستقل.

الأشقاء الألداء :

إذا كان بإمكانكم ان تهزموا إيران فاهزموها ،أو تريدون أن تدخلوا في حرب معها فأعلنوها اليوم (وان كنت شخصيا أرى ان التعاون أفضل لكما وان الوقيعة بينكم صنيعة غربية لحلبكم فقط) إن شئتم لن نمنعكم من ذلك لكن اذهبوا بعيدا عن اليمن.

اليمن دولة ذات موارد محدودة يجب تحييدها عن صراعات الدولتين وإذا كان عندكم مشكلة مع إيران فلا تكون على حسابنا وتصوير معركتكم مع اليمن على أنها مواجهة مع إيران والتركيز على الانقسامات الطائفية للتمويه على الدوافع الجيوسياسية للقتال والاستنهاض الغرائزي للشعوب السنية لحشد الدعم الإقليمي على درجة عالية من الخطورة، يدخل المنطقة في حروب من شأنها أنْ تغيِّر وجهها على نحوٍ مدمر, وبالتأكيد لن يكون لصالحكم ولا لصالح اليمن ولا لصالح العرب وستضيع (الصيدة )عليكم في اليمن كما ضاعت في سوريا ونحن نعرف والعالم يعرف وانتم تعرفون انكم تخضون معارك بالوكالة .

باختصار نريد اليمن حديقة لنا وليس ساحة لا لكم ولا لإيران ولكم علينا ولنا عليكم ما تفرضه حقائق الجوار سياسيا واقتصاديا وامنيا… فهل إلى عقل من سبيل ؟

* عضو الوفد الوطني المفاوض

نقلاً عن صحيفة الثورة
عدد مرات القراءة:1064

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق: