الثلاثاء, 25-يونيو-2019
ورشة البحرين والفشل المحتوم
بقلم/ د.وسيم وني

لاءات الخرطوم القديمة تتحدى تنازلات المنامة الجديدة
بقلم/د. مصطفى يوسف اللداوي

ترامب على مفترق الطرف
بقلم / العميد ناجي الزعبي

مؤتمر البحرين وجمهورية دحلان
بقلم/ محمود كامل الكومى

أن تختلف معي.. مؤسسة سيدة الأرض نموذجاً
بقلم/ حسن العاصي

نهجان ونتيجتان
بقلم/ د. بثينة شعبان

ملك الأردن مصمم على اللاءات الثلاثة
بقلم / محمد فؤاد زيد الكيلاني

أتى مرسي وذهب والوصاية الاميركية الصهيونية باقية
بقلم/ العميد ناجي الزعبي

اوكرانيا بلد غني بالمعالم السياحية والطبيعية
سام برس
الأردن … حفل استقبال السفارة السورية على شرف الوفد البرلماني السوري المشارك باجتماعات الاتحاد البرلماني العربي ال29
سام برس
سامسونغ تكشف عن أحدث إصدارات هواتفها القابلة للطي والجيل الخامس
سام برس/ متابعات
تقرير ..السعودية تمتلك ربع الاحتياطي العربي من الذهب
سام برس
قطر للبترول توقع 3 اتفاقيات مع شركات عالمية بـ 2.4 مليار دولار
سام برس/ متابعات
الفيلم اليمني "10 أيام قبل الزفة" يفوز بجائزة مهرجان أسوان
سام برس
8 كوارث شهدها "فيس بوك" فى 2018
سام برس
بثينة شعبان : أردوغان يسعى لزج تنظيم الإخوان المسلمين في الساحة السياسية السورية
15 مليون كلب تهدد أمن واستقرار مصر ومنظمات الرفق بالحيوان تتلذذ بدماء الضحايا
سام برس
تقديس الجهل!!؟
بقلم / أحمد عبدالله الشاوش
رئيس اركان الجيش الجزائري : لن نسمح بعودة البلاد إلى حقبة سفك الدماء
سام برس
صدور كتاب " شعريّة الوصف في قصص سناء الشعلان"
سام برس
اتفاق "إماراتي - كوري" على بناء أكبر مشروع بالعالم لتخزين النفط
سام برس/ متابعات
"شارل ديغول" الفرنسية تتوجه إلى البحر المتوسط
سام برس
تعرض 7 ناقلات نفط للتفجير في ميناء الفجيرة الاماراتي
سام برس

الإثنين, 10-سبتمبر-2018
 - ارفع يديك اكثر وادع الله أن ينزل المطر .. بقلم / عبد الرحمن بجاش -
ارفع يديك اكثر وادع الله أن ينزل المطر ..
ورفع يديه : اللهم انزل علينا المطر…
وعاد احدهم ليقول : انتم اهل تهامه طيبين ، زيد ارفع يديك وادع الله …

دعى ودعى حتى وصل الى اين يريده أن يتوقف….، كانا يحيطان به من الجانبين ، حاول ان يدخل يده في جيبه ليدفع الاجره، فحلفا بصوت واحد : والله ما تدفع ريال …

في سوق السمك اختار ما اراد من سمك ، ادخل يده في جيبه لم يجد ولاريالا واحدا ….
خرج من السوق ، نظرطويلا الى الدبابات ، حتى حق الاجره مابقيت في الجيب ، مشي بطيبة تهامه الى حي شيراتون راجلا…

اعتدت أن امرمن طريق شيراتون عندما اخرج الى الصحيفة بعد الظهر ، اتنازل عن سماع (( كيف الخبر ياقمر)) لحظة ان ارى يده تؤشر ، عادة يزعجني من يقاطعني عن سماع اغنيتي المفضله ، إلاحمدي دوبله ، فانا اوده الى درجة عشق البحر لشاطئه …

على السياره : يا استاذ سرقوا اليوم من جيبي كلما كان فيه ، قلت : من هم ? اجاب بطيبة دوبله : والله مالي علم ، قلت احكي لي ماحدث منذ ان خرجت من البيت ، حكى لي حكاية الدباب، وعن (( الاثنين الطيبين )) الذين احاطا بي من الجانبين ، قلت يا حمدي ولا دريت من سرقك ؟ قال : يا استاذ فك لي طلاسم ما حصل ، انا طفران ولم يبقى في جيبي ريال ، قلت يا حمدي من دعيت لهم هم الذين سرقوك ، ضحك حتى الثماله ، تصدق يا استاذ طوال الوقت وانا أكلم نفسي عن طيبتهم ، فعدت انا اضحك حتى ثملت ….

هذا هو حمدي دوبله احد اجمل من زاملت، ومن عملنا معا لسنوات كانت اجمل ايام العمر المهني والشخصي …

لو استدعيت كل شاطئ تهامه من الخوخه الى اقصى نقطة ، فستجد روح دوبله ترفرف على أرواحنا ،كلما تذكرنا الطيبه قلنا حمدي ، كلما تذكرنا الزماله قلنا دوبله ، كلما تذكرنا جمال النفس قلنا دوبله …

مهني جميل يمارس عمله بهدوء لا تكاد تسمعه ، وان اردت ان تظلم احدا فاظلم حمدي دوبله لأنك لن تجد الا ابتسامة منه حين يلقاك في الدرج فلا تكاد تسمع احتجاجه ، مستعد بروحه الطيبة لان يظلم من جديد ولن يحتج …

تراه وقت الضجيج ينتحي بنفسه في اي غرفة لايوجد بها الابقايا ورق وبعض ذكريات مهنية حميمه ، فينجز عمله ويرسل به الى مسئوله الاول ولا تكاد تسمع له حسا ولا خبرا …..

انا احترم حمدي دوبله حتى اليقين واحترم الجيل المهني الذي ينتمي اليه وكان يشكل مؤشرا بارزا على صحافه مهنيه حقيقيه وئدت للاسف الشديد ، واتذكراياما اجمل كانت فيها انفاس الطيبين هي من تبقينا على ظهر السفينه ، احمل منها اجمل الذكريات وفي القلب منها اسماء مميزه ….

حمدي دوبله النبيل المهني والشخصي ...ارفع قبعتي احتراما وودا لك ولجيلك كمهني وكانسان ….
لله الامر من قبل ومن بعد
عدد مرات القراءة:1467

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق: