الأحد, 16-يونيو-2019
صراع أميركي ـ روسي ـ تركي على مستقبل إدلب
بقلم/ هدى الحسيني

من تهديد المطارات إلى تهديد الناقلات قوى إقليمية دفعت بالدبلوماسية إلى الهاوية
بقلم/ مايا التلاوي

المستفيدون من تفجيرات ناقلات النفط
بقلم/ العميد / ناجي الزعبي

حرب النّاقلات.. بعد حرب المطارات.. إلى أين ..
بقلم / عبدالباري عطوان

العراق والتوسط بين إيران وأمريكا
بقلم / محمد فؤاد زيد الكيلاني

مشاريع قوانين عنصرية إسرائيلية جديدة
بقلم /د. مصطفى يوسف اللداوي

الحب..
بقلم /د. ولاء الشحي

سنرجع إلى المربع الأول " حل الدولتين"
بقلم / محمد فؤاد زيد الكيلاني

اوكرانيا بلد غني بالمعالم السياحية والطبيعية
سام برس
الأردن … حفل استقبال السفارة السورية على شرف الوفد البرلماني السوري المشارك باجتماعات الاتحاد البرلماني العربي ال29
سام برس
سامسونغ تكشف عن أحدث إصدارات هواتفها القابلة للطي والجيل الخامس
سام برس/ متابعات
تقرير ..السعودية تمتلك ربع الاحتياطي العربي من الذهب
سام برس
قطر للبترول توقع 3 اتفاقيات مع شركات عالمية بـ 2.4 مليار دولار
سام برس/ متابعات
الفيلم اليمني "10 أيام قبل الزفة" يفوز بجائزة مهرجان أسوان
سام برس
8 كوارث شهدها "فيس بوك" فى 2018
سام برس
بثينة شعبان : أردوغان يسعى لزج تنظيم الإخوان المسلمين في الساحة السياسية السورية
15 مليون كلب تهدد أمن واستقرار مصر ومنظمات الرفق بالحيوان تتلذذ بدماء الضحايا
سام برس
تقديس الجهل!!؟
بقلم / أحمد عبدالله الشاوش
رئيس اركان الجيش الجزائري : لن نسمح بعودة البلاد إلى حقبة سفك الدماء
سام برس
صدور كتاب " شعريّة الوصف في قصص سناء الشعلان"
سام برس
اتفاق "إماراتي - كوري" على بناء أكبر مشروع بالعالم لتخزين النفط
سام برس/ متابعات
"شارل ديغول" الفرنسية تتوجه إلى البحر المتوسط
سام برس
تعرض 7 ناقلات نفط للتفجير في ميناء الفجيرة الاماراتي
سام برس

 - كشفت مصادر سياسية أمريكية عن "حيلة" جديدة من إدارة الرئيس، دونالد ترامب، بمشاركة دول خليجية وأوروبية لإجبار السلطة الفلسطينية، بقيادة الرئيس محمود عباس على القبول بما يسمى "صفقة القرن".

الجمعة, 14-سبتمبر-2018
سام برس -

كشفت مصادر سياسية أمريكية عن "حيلة" جديدة من إدارة الرئيس، دونالد ترامب، بمشاركة دول خليجية وأوروبية لإجبار السلطة الفلسطينية، بقيادة الرئيس محمود عباس على القبول بما يسمى "صفقة القرن".

قال موقع "جلوبس" الإلكتروني الإسرائيلي إن الولايات المتحدة الأمريكية اقترحت على السلطة الفلسطينية تقديم 5 مليارات دولار مقابل العودة لمائدة المفاوضات.

وذكر الموقع الإخباري العبري "جلوبس"، مساء اليوم الخميس، أن إدارة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، اقترحت على السلطة الفلسطينية العودة لمائدة المفاوضات مع إسرائيل، وإنهاء الصراع الفلسطيني ـ الإسرائيلي، مقابل منحها 5 مليارات دولار.

وأكد الموقع الإسرائيلي أن مصادر سياسية أمريكية نقلت للموقع العبري نية ترامب تحويل 5 مليارات دولار للرئيس الفلسطيني، محمود عباس (أبو مازن)، للعودة إلى طاولة المفاوضات مع إسرائيل، بعدما نجح طاقم المفاوضات الإسرائيلي، بقيادة صهر الرئيس ومستشاره الخاص، جاريد كوشنر، وجيسون غرينبلات، المبعوث الخاص للسلام في الشرق الأوسط، في إقناع ترامب بهذا الأمر.

ويتضمن الاتفاق الأخير لترامب أو بحسب ما ذكرته المصادر الأمريكية للموقع الإخباري "جلوبس"، تلقي السلطة الفلسطينية 5 مليارات دولار أخرى من دول الخليج والاتحاد الأوروبي، بغرض تحسين الوضع الاقتصادي للسلطة الفلسطينية، بما فيها قطاع غزة.

وأشار الموقع الإسرائيلي، وثيق الصلة بصحيفة "هاآرتس" العبرية، إلى أن إدارة ترامب قلصت الشهر الماضي 200 مليون دولار من مساعدات بلاده للسلطة الفلسطينية، ومن مساعدات وكالة دعم وغوث اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا"، وعشرات الملايين من الدولارات المخصصة للمستشفيات الفلسطينية شرقي مدينة القدس.

وأوضح الموقع العبري أن الإدارة الأمريكية قررت مؤخرا، وتحديدا، قبل يومين، إغلاق الممثلية الفلسطينية في واشنطن، بهدف إجبار الرئيس الفلسطيني، محمود عباس على العودة إلى مائدة المفاوضات مع إسرائيل، وبأنه إذا رفضت السلطة الفلسطينية هذه المنحة، فإنها ستدخل في نفق مظلم من الناحية الاقتصادية، وسيستمر الوضع الاجتماعي أكثر سوءا وترديا. وهو ما نقله الموقع عن لسان مصادر سياسية أمريكية.

وأضافت هذه المصادر بأن الخطة الأمريكية لمساعدة السلطة وإعادة نشاطها القوي، يبدأ ببرنامج زمني محدد للعودة للمفاوضات مع الجانب الإسرائيلي، وعقد مؤتمر دولي للمانحين، بهدف إيجاد اقتصاد فلسطيني قوي.

المصدر: وكالات
عدد مرات القراءة:492

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق: