الجمعة, 24-مايو-2019
برنامج النضال الاردني المطلوب
بفلم/ العميد ناجي الزعبي

هل الحرب قادمة؟
بقلم/ عبد الباري طاهر

عندما تُذعن أمريكا..
بقلم /محمد فؤاد زيد الكيلاني

هل عضّت إيران أصابع الندم على توقيعها الاتفاق النووي؟..
بقلم/ عبدالباري عطوان

22 مايو حدثاً تاريخياً يتجاوزالجلد والتشويه ومحاولات التصفية
بقلم/ ياسين سعيد نعمان

من يغامر بمستقبل منطقة الخليج الى الهاوية
بقلم /د. هشام عوكل

القرآن وأجمل القصص الربانية
بقلم/ احمد الشاوش

عزيزى المستهلك احم نفسك
بقلم/ دينا شرف الدين

اوكرانيا بلد غني بالمعالم السياحية والطبيعية
سام برس
الأردن … حفل استقبال السفارة السورية على شرف الوفد البرلماني السوري المشارك باجتماعات الاتحاد البرلماني العربي ال29
سام برس
سامسونغ تكشف عن أحدث إصدارات هواتفها القابلة للطي والجيل الخامس
سام برس/ متابعات
تقرير ..السعودية تمتلك ربع الاحتياطي العربي من الذهب
سام برس
قطر للبترول توقع 3 اتفاقيات مع شركات عالمية بـ 2.4 مليار دولار
سام برس/ متابعات
الفيلم اليمني "10 أيام قبل الزفة" يفوز بجائزة مهرجان أسوان
سام برس
8 كوارث شهدها "فيس بوك" فى 2018
سام برس
بثينة شعبان : أردوغان يسعى لزج تنظيم الإخوان المسلمين في الساحة السياسية السورية
15 مليون كلب تهدد أمن واستقرار مصر ومنظمات الرفق بالحيوان تتلذذ بدماء الضحايا
سام برس
تقديس الجهل!!؟
بقلم / أحمد عبدالله الشاوش
رئيس اركان الجيش الجزائري : لن نسمح بعودة البلاد إلى حقبة سفك الدماء
سام برس
صدور كتاب " شعريّة الوصف في قصص سناء الشعلان"
سام برس
اتفاق "إماراتي - كوري" على بناء أكبر مشروع بالعالم لتخزين النفط
سام برس/ متابعات
"شارل ديغول" الفرنسية تتوجه إلى البحر المتوسط
سام برس
تعرض 7 ناقلات نفط للتفجير في ميناء الفجيرة الاماراتي
سام برس

 - مازالت أصداء اغتيال وصيفة ملكة جمال العراق، المودل العشرينية الأكثر جرأة، تارة فارس، تشغل حيزا كبيرا من المنشورات، وأحاديث الناس، عن نتائج التحقيق بمقتلها، ومسلسل الاغتيالات الذي لاحق الرجال أيضا.

الخميس, 11-أكتوبر-2018
سام برس/ متابعات -

مازالت أصداء اغتيال وصيفة ملكة جمال العراق، المودل العشرينية الأكثر جرأة، تارة فارس، تشغل حيزا كبيرا من المنشورات، وأحاديث الناس، عن نتائج التحقيق بمقتلها، ومسلسل الاغتيالات الذي لاحق الرجال أيضا.

بعد الوفاة الغامضة لمالكة مركز "باربي" للتجميل والليزر، رفيف الياسري التي تعتبر أشهر نساء العراق، بعد وصولها إلى مستشفى الشيخ زايد، وسط العاصمة، في 28 آب/ أغسطس الماضي، توفيت بعد أسبوع نظيرتها في المهنة، مالكة أحد مراكز التجميل، رشا الحسن، نتيجة سكتة قلبية مثلما أشيع.. واغتيلت فارس شرقي بغداد، بثلاث أعيرة نارية اثنين تلقتهما برأسها، وثالثة بصدرها.

أثار مقتل "تارة" عن موجة غضب بين النساء خصيصا، دفعهن إلى شن حملات مختلفة منها تحت هاشتاغ "كفى" للحد من ملاحقتهن واستهدافهن لاسيما وأنه تم اغتيال مقتل رئيسة منظمة "ود" المهتمة بحقوق الإنسان، سعاد العلي، قبل أيام من الهجوم المسلح الذي نفذه شخصين على دراجة نارية، في اغتيال تارة فارس.

وعن سر اغتيال النساء العراقيات الأكثر شهرة وشعبية، تحدثت رئيسة شبكة "صوتها" للمدافعات عن حقوق الإنسان، الأكاديمية بشرى العبيدي، لمراسلة "سبوتنيك" في العراق، قائلة:

"منذ أكثر من شهرين تتكرر حالات استهداف نساء لهن مكانة وحضور اجتماعي وجمهور واسع، إلا أن التصريحات بشأن التحقيقات ونتائجها لم تعلن… وهذه الاستهانة بحقوق المواطنين بالحصول على المعلومة وحقهم بالاطمئنان، زادت من شعور السخط والتشكيك لدى المواطن، وازدادت معها حالات توجيه الاتهامات المتعددة المصادر والتوجهات".

وتضيف العبيدي، المؤكد أن عمليات الاغتيال هذه تقف وراءها أسباب سياسية وليس كما يشاع بأنه استهداف للنساء لما حققته العراقيات من نجاحات وتقدم، فكانت هذه الاغتيالات لتثبيطهن، والحد من تقدمهن، وقد استبعدت هذا الاحتمال تماما لأن الأحزاب والجهات الحاكمة لا تبالي بالمرأة ولا تهتم لها كي تستشعر بالخطر من تقدمها فتعمل على إبعادها عن طريقها.

وأكملت العبيدي، وإنما الاحتمال الأقوى لكل هذه الاغتيالات إنها عمليات حرف نظر العامة عما يجري من صراعات، ونزاعات سياسية على السلطة، وما يرافقها من تدخلات، وتكريس لكل الطاقات لهذه الصراعات على المناصب، وليس على خدمة المواطن، ولا للكشف عن جرائم الفساد التي أودت بالبلد إلى الانهيار، ومن الأشخاص والجهات ذاتها وبالفعل نجح من هم وراء ذلك بحرف نظر العامة وإشغالهم عن صراعاتهم بمأساة هذه الاغتيالات لاسيما وأنهم اختاروا الشخصيات الأكثر شعبية.
عدد مرات القراءة:2956

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق: