الأربعاء, 24-إبريل-2019
الجسر.. الذي أرق المجلس السياسي وحكومة الانقاذ وأمانة العاصمة !!؟
بقلم/ احمد الشاوش

صفقة المنطقة
بقلم/ د. بثينة شعبان

السلاح الفرنسي يقتل أطفال اليمن وفقاً للمعايير الإنسانية والدولية
بقلم/ د. عبد العزيز بن حبتور

طرطوس تمتين لمحور المقاومة
بقلم/ ناجي الزعبي

أزمات العرب والدور الروسي
بقلم / محمد فؤاد زيد الكيلاني

مملكة الشر تكشف عن سوئتها !!!
بقلم/ طارق احمد السميري

حانة الأمم المتحدة..وسكرة الشرق الأوسط الجديد.. (اليمن نموذجاً)
بقلم/ جميل مفرِّح

المجتمع اليمني متدين بطبعه ولايحتاج الى وجود أدعياء الامر بالمعروف والنهي عن المنكر
بقلم/ حميد الحجيلي

كيم كردشيان تطلق صيحة في عالم الجينز
سام برس
الأردن … حفل استقبال السفارة السورية على شرف الوفد البرلماني السوري المشارك باجتماعات الاتحاد البرلماني العربي ال29
سام برس
سامسونغ تكشف عن أحدث إصدارات هواتفها القابلة للطي والجيل الخامس
سام برس/ متابعات
تقرير ..السعودية تمتلك ربع الاحتياطي العربي من الذهب
سام برس
قطر للبترول توقع 3 اتفاقيات مع شركات عالمية بـ 2.4 مليار دولار
سام برس/ متابعات
الفيلم اليمني "10 أيام قبل الزفة" يفوز بجائزة مهرجان أسوان
سام برس
8 كوارث شهدها "فيس بوك" فى 2018
سام برس
بثينة شعبان : أردوغان يسعى لزج تنظيم الإخوان المسلمين في الساحة السياسية السورية
15 مليون كلب تهدد أمن واستقرار مصر ومنظمات الرفق بالحيوان تتلذذ بدماء الضحايا
سام برس
تقديس الجهل!!؟
بقلم / أحمد عبدالله الشاوش
رئيس اركان الجيش الجزائري : لن نسمح بعودة البلاد إلى حقبة سفك الدماء
سام برس
صدور كتاب " شعريّة الوصف في قصص سناء الشعلان"
سام برس
اتفاق "إماراتي - كوري" على بناء أكبر مشروع بالعالم لتخزين النفط
سام برس/ متابعات
"شارل ديغول" الفرنسية تتوجه إلى البحر المتوسط
سام برس

 - قدمت مؤسسة الشفقة لرعاية مرضى الفشل الكلوي والسرطان امس مجموعة من المحاليل والفلترات الخاصة بجلسات الغسيل الكلوي الصناعية لمركز الغسيل الكلوي بمدينة  باجل بمحافظة الحديدة   إستجابة للنداءت المتكرره

الخميس, 08-نوفمبر-2018
سام برس -
كتب/حمدي دوبلة

قدمت مؤسسة الشفقة لرعاية مرضى الفشل الكلوي والسرطان امس مجموعة من المحاليل والفلترات الخاصة بجلسات الغسيل الكلوي الصناعية لمركز الغسيل الكلوي بمدينة باجل بمحافظة الحديدة إستجابة للنداءت المتكرره الذي أطلقها مركز الغسيل الكلوي في مدينة باجل، والذي يستفيد من خدماته أكثر من ستين مريض ومريضة من مرضى الفشل الكلوي من أبناء المحافظة والمناطق المجاورة .

تمت عملية التسليم بحضور الأخ وهيب المقرمي مسئول الاعلام والعلاقات بمؤسسة الشفقه والدكتور جمال الحكيمي مدير مركز الغسيل الكلوي بمركز باجل ، والناشط في المجال الاغاثي والإنساني الاعلامي صدام حسن.

وثمن الدكتور جمال الحكيمي مدير مركز الغسيل بمستشفى باجل هذا الدعم المقدم من مؤسسة الشفقة لرعاية مرضى الفشل الكلوي والسرطان والذي يجسد استشعارها بمعاناة مرضى الفشل الكلوي في مدينة باجل خاصة والجمهورية عامة ، داعيا المؤسسات الأخرى والمنظمات الدولية الى الاقتداء بهذه المبادرة الإنسانية لمؤسسة الشفقة .

وقال الحكيمي إن هذه الجلسات التي دعم بها مركز باجل للغسيل الكلوي ب١٨٠٠ جلسة غسيل ستخفف من معاناة المرضى ، وستسهم في استمرارية عمل المركز ودعمه لمواصلة دوره في انقاذ حياة مرضى الفشل الكلوي الذين تفاقمت معاناتهم أكثر في الأونة الأخيره.

إلى ذلك أوضح الأخ وهيب المقرمي مسئول الاعلام والتواصل بمؤسسة الشفقة بأن هذا الدعم يأتي تلبية لنداء الأستغاثة الإنساني الذي أطلقه القائمون على مركز الغسيل الكلوي بمدينة باجل .

وقال المقرمي إن مؤسسة الشفقة منذ تأسيسها حملت على عاتقها خدمة مرضى الفشل الكلوي الذين زادت اعدادهم بشكل مخيف في الاونة الأخيرة، وبذلت كل الإمكانيات لمضاعفة جهودها للتخفيف من معاناتهم ليس في امانة العاصمة فقط وإنما في غالبية المدن اليمنية .

وأستعرض مسئول الاعلام والاتصال بمؤسسة الشفقة الواقع المرير الذي يعيشه مرضى الفشل الكلوي في اليمن بسبب ندرة المحاليل وشحة الإمكانيات وتوقف الكثير من مراكز الغسيل الكلوي عن مواصلة نشاطها الإنساني ، الأمر الذي جعلنا في مؤسسة الشفقة نواصل جهودنا الإنسانية في خدمة مرضى الفشل الكلوي والتي كأن اخرها صيانة بعض اجهزة الغسيل الكلوي بمركز ضلاع همدان ، وتوزيع الادوية والعلاجات ل200 مريض ومريضة من زارعي الكلى في اليمن ،مثمنا الداعمين وأصحاب الأيادي البيضاء ووزاة الصحة العامة والسكان في إنجاح انشطة ومشاريع مؤسسة الشفقة

يذكر أن اجمالي عدد المستفيدين من خدمات مؤسسة الشفقة حتى الأن يتجاوز ال٥٠٠٠ مريض مريضة من مختلف مناطق اليمن .

عدد مرات القراءة:596

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق: