الجمعة, 24-مايو-2019
برنامج النضال الاردني المطلوب
بفلم/ العميد ناجي الزعبي

هل الحرب قادمة؟
بقلم/ عبد الباري طاهر

عندما تُذعن أمريكا..
بقلم /محمد فؤاد زيد الكيلاني

هل عضّت إيران أصابع الندم على توقيعها الاتفاق النووي؟..
بقلم/ عبدالباري عطوان

22 مايو حدثاً تاريخياً يتجاوزالجلد والتشويه ومحاولات التصفية
بقلم/ ياسين سعيد نعمان

من يغامر بمستقبل منطقة الخليج الى الهاوية
بقلم /د. هشام عوكل

القرآن وأجمل القصص الربانية
بقلم/ احمد الشاوش

عزيزى المستهلك احم نفسك
بقلم/ دينا شرف الدين

اوكرانيا بلد غني بالمعالم السياحية والطبيعية
سام برس
الأردن … حفل استقبال السفارة السورية على شرف الوفد البرلماني السوري المشارك باجتماعات الاتحاد البرلماني العربي ال29
سام برس
سامسونغ تكشف عن أحدث إصدارات هواتفها القابلة للطي والجيل الخامس
سام برس/ متابعات
تقرير ..السعودية تمتلك ربع الاحتياطي العربي من الذهب
سام برس
قطر للبترول توقع 3 اتفاقيات مع شركات عالمية بـ 2.4 مليار دولار
سام برس/ متابعات
الفيلم اليمني "10 أيام قبل الزفة" يفوز بجائزة مهرجان أسوان
سام برس
8 كوارث شهدها "فيس بوك" فى 2018
سام برس
بثينة شعبان : أردوغان يسعى لزج تنظيم الإخوان المسلمين في الساحة السياسية السورية
15 مليون كلب تهدد أمن واستقرار مصر ومنظمات الرفق بالحيوان تتلذذ بدماء الضحايا
سام برس
تقديس الجهل!!؟
بقلم / أحمد عبدالله الشاوش
رئيس اركان الجيش الجزائري : لن نسمح بعودة البلاد إلى حقبة سفك الدماء
سام برس
صدور كتاب " شعريّة الوصف في قصص سناء الشعلان"
سام برس
اتفاق "إماراتي - كوري" على بناء أكبر مشروع بالعالم لتخزين النفط
سام برس/ متابعات
"شارل ديغول" الفرنسية تتوجه إلى البحر المتوسط
سام برس
تعرض 7 ناقلات نفط للتفجير في ميناء الفجيرة الاماراتي
سام برس

الأحد, 18-نوفمبر-2018
 - في مثل هذه الأيام من العام الماضي ونحن نحتفل بمولد خير خلق الله وأكرمهم وأرحمهم وأصدقهم وأشجعهم على الإطلاق محمد بن عبدالله الصادق الأمين عليه أفضل الصلاة وأزكى التسليم 
بقلم د/علي محمد الزنم -
في مثل هذه الأيام من العام الماضي ونحن نحتفل بمولد خير خلق الله وأكرمهم وأرحمهم وأصدقهم وأشجعهم على الإطلاق محمد بن عبدالله الصادق الأمين عليه أفضل الصلاة وأزكى التسليم

نعم كنا نحتفل مع مجموعة من الأخوة والأخ أبراهيم عقيل يقود تلك الجلسات المحمدية التي تعلوبنا في مولد وإسراء ومعراج وسيرة المصطفى العدنان وهو إبراهيم المتصوف الصادق في حب النبي و آله .

وكان يشدوبنا مابين أرجوزة وأنشوده وتارة شعرا وأخرى نثرا كلها تقودنا للصلاة على النبي و آله الأخيار المنتجبين .

واليوم ونحن على مقربة من مولد رسول الله التفت لنحيي هذه المناسبة العظيمة في نفوسنا أفاجأ أن طيب الذكر أبن عقيل غير موجود بيننا لنحيي مولد خير الأنام في المنزل العامر بالخير بيت شيخنا المرحوم محمد قاسم العنسي

وبتواصلي مع الشيخ قاسم العنسي كيف سنحيي هذا العام مولد النبي الأعظم ومن تعودنا ليشنف أذاننا بخير الكلام وأعذبه واصدقه بل تغييبه لم تكن طبيعيه فهو حبيس جدران سجن لم ندري ماهي تهمته ولا الجرم الذي أرتكبه حتى يزج به في السجن وهو محل إجماع بطيبته وبساطته وعفويته

هذا الرجل الذي تذكرناه فقط يوم مولد النبي لأنه يحيي لياليه العطره ليعذرني لأنني مقصر ولكن هي فرصه لأذكر اهل الحل والعقد في محافظتنا المسالمه ونقول لمن نحسبهم رعاة علينا جميعا لدينا أخ في السجن فقط أوجه خطابي للاخوة المحافظ الأنسان ولمدير امننا المغوار ولوكيلنا لشؤون الدفاع والأمن الأخ صالح حاجب.

نقول لهم جميعا أخرجولنا الأستاذ المتصوف قولا وعملا أبراهيم عقيل نحيي به يوم مولد خير الأنام وسنعيده إليكم إن شأتم بعد الصلاة على النبي وإن غفرتم له زلته إن وجدت فذاك مرادي وغاية رفاقي وانتم أهلا لذلك وفي ظل العفو لمن لم يصلو على النبي مابالكم بمن ربط حياته في كل لحظة وحين وهو يشدو بالصلاة على النبي وآله وصحبه .

فهل ننتظر يوم الثلاثاء مقدمه أم نقول على الدنيا السلاااااااااااااااام
وكفففففففففففففففففففففففى
عدد مرات القراءة:2167

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق: