الجمعة, 18-يناير-2019
ألبوم “حوا” جديد الفنانة اللبنانية هيفاء وهبي
سام برس
الاقتصاد الصيني يحتل المركز الأول عالميا رغم إجراءات أمريكا
سام برس
واشنطن تهدد بفرض عقوبات ضد الدول المتعاونة مع إيران
سام برس
5 حيل لاستخدام واتسآب عبر جهاز الكمبيوتر
سام برس
"أبل" تطرح أشهر واحدث كمبيوتر محمول أقوى بـ 70 مرة من الاصدارات السابقة
سام برس
الفنان الفلسطيني هشام عوكل : يستعد لإطلاق فيلمه “الفك المفتوح”
سام برس
قلعة بودروم التركية أغنى المتاحف الأثرية المغمورة بالمياه في العالم
سام برس
اغرب عملية بيع ..نادي كرة قدم يبيع 18 لاعبا ليشتري 10 رؤوس ماعز
سام برس
غارة امريكية تستهدف صانع قنابل القاعدة في مأرب
سام برس
تقديس الجهل!!؟
بقلم / أحمد عبدالله الشاوش
العبادي يدعو البرلمان العراقي للانعقاد
سام برس
قائمة أفضل 9 حواسيب محمولة لعام 2018
سام برس
الهند... ثاني أكبر مستورد للنفط الإيراني يطلب كميات اضافية رغم العقوبات الامريكية
سام برس/ متابعات
نجوم يحتفلون على الطريقة الهندية
سام برس
محمود درويش" في الذكرى العاشرة لرحيله تراث حي وارث متجدد
سام برس

 - يتذكر العراقيون قبل غيرهم من ابناء الامة العربية والاسلامية بمرارة شديدة ، والم بلاحدود ذلك المشهد الرهيب المتجسد في عملية اعدام الرئيس العراقي صدام حسين رحمة الله عليه ، " شنقاً " صبيحة عيد الاضحى الثلاثين من ديسمبر 2006م ، والذي يصادف اليوم الاحد

الأحد, 30-ديسمبر-2018
سام برس -
*رئيس التحرير

يتذكر العراقيون قبل غيرهم من ابناء الامة العربية والاسلامية بمرارة شديدة ، والم بلاحدود ذلك المشهد الرهيب المتجسد في عملية اعدام الرئيس العراقي صدام حسين رحمة الله عليه ، " شنقاً " صبيحة عيد الاضحى الثلاثين من ديسمبر 2006م ، والذي يصادف اليوم الاحد الـ 30 من ديسمبر 2018م ليذكرنا بذلك اليوم المشؤوم الذي لم ينساه العرب والمسلمين والعالم اجمع.

هذا اليوم المشؤوم يذكرنا بالعديد من الرسائل ، الاولى تدمير العراق أرضاً وانساناً واسقاط دولته بالمال الخليجي والدعم العربي والسلاح الصهيوني وايادي ايران والاكراد وتركيا تحت ذرائع تحمل الكثير من التضليل وحديث الافك ، نتيجة للحقد التاريخي والمال الحرام والمصالح القذرة للقتلة والمشاركين في المجزرة البربرية من كل حدب وصوب.

والثانية اعدام الرئيس العراقي ، اعدام " أسد " لف الحبل حول عنقه وهو شامخاً كالسيف بعد ان غدر به الزمان ، بينما القتلة والسفاحين يرتدون الاقنعة السوداء خوفاً وفزعاً.

والرسالة الثالثة ، بتدمير الحضارة العراقية والجيش والعقل العراقي سقطت الامة ، وسقط القذافي وحسني مبارك وبن علي وعلي عبدالله صالح والوطنيين والمثقفين والعلماء الشرفاء ، وبذلك السيناريو الاجرامي سيسقط الملوك والامراء والقادة ويتفكك الخليج والوطن العربي

وبسبب الخيانة والنفاق والفجور والحقد والكراهية يدفع الزعماء والرؤساء والشعوب منذ ذلك التاريخ وحتى اليوم ضريبة كبيرة .. انها لعنة صدام حسين والشعب العراقي ودمه الطاهر المسفوح الذي وصل الى كل دولة ومدينة ومنزل وشارع عربي واسلامي .. رحمة الله عليك حيثما كانت روحك الطاهرة .

آخر كلمات الرئيس صدام حسين قبل استشهاده بـ 4 أيام ، حسب التغريدة على تويتر التي نشرتها ابنته الفاضلة رغد صدام حسين :

وتعود الكلمات التي قالها الرئيس الراحل صدام حسين إلى تاريخ الـ26 من ديسمبر 2006، حيث قال: "أيّها الشعب الوفي الكريم أستودعكم ونفسي عند الرب الرحيم الذي لا تضيع عنده وديعة ولا يخيبُ ظن مؤمن صادق أمين".

واختتم كلماته قائلا: "الله أكبر".

وذيل رسالته بصفته الرسمية "صدام حسين رئيس الجمهورية والقائد العام للقوات المسلحة المجاهدة بغداد 26 / 12 / 2006م".
عدد مرات القراءة:2111

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق: