السبت, 23-مارس-2019
حكومة نيوزلندا بين دماء الإرهاب واستشعار المسؤولية!!؟
بقلم / احمد الشاوش

أخبار الإرهاب الاسرائيلي
بقلم/ جهاد الخازن

روسيا تتجه إلى أفريقيا
بقلم / محمد فؤاد زيد الكيلاني

قتل الساجدين فى نيوزيلاندا بدم بارد أرهاب صهيونى أمريكى
بقلم/ محمود كامل الكومى

قلاع الاستبداد ومطارق الفساد تصنيع الرعب واختلاس العقول
بقلم/حسن العاصي

الشعوب تنادي لوقف الحروب وإحلال السلام
بقلم/حميدالطاهري

فَاطْمَئِن يا شعب ليست صواريخ كرتونية
بقلم / مُحمد فُؤاد زيد الكيلاني

حال المسلمون اليوم
بقلم / عامر محمد الضبياني

كيم كردشيان تطلق صيحة في عالم الجينز
سام برس
الأردن … حفل استقبال السفارة السورية على شرف الوفد البرلماني السوري المشارك باجتماعات الاتحاد البرلماني العربي ال29
سام برس
سامسونغ تكشف عن أحدث إصدارات هواتفها القابلة للطي والجيل الخامس
سام برس/ متابعات
تقرير ..السعودية تمتلك ربع الاحتياطي العربي من الذهب
سام برس
قطر للبترول توقع 3 اتفاقيات مع شركات عالمية بـ 2.4 مليار دولار
سام برس/ متابعات
الفيلم اليمني "10 أيام قبل الزفة" يفوز بجائزة مهرجان أسوان
سام برس
8 كوارث شهدها "فيس بوك" فى 2018
سام برس
بثينة شعبان : أردوغان يسعى لزج تنظيم الإخوان المسلمين في الساحة السياسية السورية
15 مليون كلب تهدد أمن واستقرار مصر ومنظمات الرفق بالحيوان تتلذذ بدماء الضحايا
سام برس
تقديس الجهل!!؟
بقلم / أحمد عبدالله الشاوش
رئيس اركان الجيش الجزائري : لن نسمح بعودة البلاد إلى حقبة سفك الدماء
سام برس
صدور كتاب " شعريّة الوصف في قصص سناء الشعلان"
سام برس
اتفاق "إماراتي - كوري" على بناء أكبر مشروع بالعالم لتخزين النفط
سام برس/ متابعات
"شارل ديغول" الفرنسية تتوجه إلى البحر المتوسط
سام برس
وزير المالية الألماني: لم يعد هناك خطر لتفشي الأزمة في منطقة اليورو
سام برس / متابعات

 - يتذكر العراقيون قبل غيرهم من ابناء الامة العربية والاسلامية بمرارة شديدة ، والم بلاحدود ذلك المشهد الرهيب المتجسد في عملية اعدام الرئيس العراقي صدام حسين رحمة الله عليه ، " شنقاً " صبيحة عيد الاضحى الثلاثين من ديسمبر 2006م ، والذي يصادف اليوم الاحد

الأحد, 30-ديسمبر-2018
سام برس -
*رئيس التحرير

يتذكر العراقيون قبل غيرهم من ابناء الامة العربية والاسلامية بمرارة شديدة ، والم بلاحدود ذلك المشهد الرهيب المتجسد في عملية اعدام الرئيس العراقي صدام حسين رحمة الله عليه ، " شنقاً " صبيحة عيد الاضحى الثلاثين من ديسمبر 2006م ، والذي يصادف اليوم الاحد الـ 30 من ديسمبر 2018م ليذكرنا بذلك اليوم المشؤوم الذي لم ينساه العرب والمسلمين والعالم اجمع.

هذا اليوم المشؤوم يذكرنا بالعديد من الرسائل ، الاولى تدمير العراق أرضاً وانساناً واسقاط دولته بالمال الخليجي والدعم العربي والسلاح الصهيوني وايادي ايران والاكراد وتركيا تحت ذرائع تحمل الكثير من التضليل وحديث الافك ، نتيجة للحقد التاريخي والمال الحرام والمصالح القذرة للقتلة والمشاركين في المجزرة البربرية من كل حدب وصوب.

والثانية اعدام الرئيس العراقي ، اعدام " أسد " لف الحبل حول عنقه وهو شامخاً كالسيف بعد ان غدر به الزمان ، بينما القتلة والسفاحين يرتدون الاقنعة السوداء خوفاً وفزعاً.

والرسالة الثالثة ، بتدمير الحضارة العراقية والجيش والعقل العراقي سقطت الامة ، وسقط القذافي وحسني مبارك وبن علي وعلي عبدالله صالح والوطنيين والمثقفين والعلماء الشرفاء ، وبذلك السيناريو الاجرامي سيسقط الملوك والامراء والقادة ويتفكك الخليج والوطن العربي

وبسبب الخيانة والنفاق والفجور والحقد والكراهية يدفع الزعماء والرؤساء والشعوب منذ ذلك التاريخ وحتى اليوم ضريبة كبيرة .. انها لعنة صدام حسين والشعب العراقي ودمه الطاهر المسفوح الذي وصل الى كل دولة ومدينة ومنزل وشارع عربي واسلامي .. رحمة الله عليك حيثما كانت روحك الطاهرة .

آخر كلمات الرئيس صدام حسين قبل استشهاده بـ 4 أيام ، حسب التغريدة على تويتر التي نشرتها ابنته الفاضلة رغد صدام حسين :

وتعود الكلمات التي قالها الرئيس الراحل صدام حسين إلى تاريخ الـ26 من ديسمبر 2006، حيث قال: "أيّها الشعب الوفي الكريم أستودعكم ونفسي عند الرب الرحيم الذي لا تضيع عنده وديعة ولا يخيبُ ظن مؤمن صادق أمين".

واختتم كلماته قائلا: "الله أكبر".

وذيل رسالته بصفته الرسمية "صدام حسين رئيس الجمهورية والقائد العام للقوات المسلحة المجاهدة بغداد 26 / 12 / 2006م".
عدد مرات القراءة:7441

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق: