الأحد, 16-يونيو-2019
صراع أميركي ـ روسي ـ تركي على مستقبل إدلب
بقلم/ هدى الحسيني

من تهديد المطارات إلى تهديد الناقلات قوى إقليمية دفعت بالدبلوماسية إلى الهاوية
بقلم/ مايا التلاوي

المستفيدون من تفجيرات ناقلات النفط
بقلم/ العميد / ناجي الزعبي

حرب النّاقلات.. بعد حرب المطارات.. إلى أين ..
بقلم / عبدالباري عطوان

العراق والتوسط بين إيران وأمريكا
بقلم / محمد فؤاد زيد الكيلاني

مشاريع قوانين عنصرية إسرائيلية جديدة
بقلم /د. مصطفى يوسف اللداوي

الحب..
بقلم /د. ولاء الشحي

سنرجع إلى المربع الأول " حل الدولتين"
بقلم / محمد فؤاد زيد الكيلاني

اوكرانيا بلد غني بالمعالم السياحية والطبيعية
سام برس
الأردن … حفل استقبال السفارة السورية على شرف الوفد البرلماني السوري المشارك باجتماعات الاتحاد البرلماني العربي ال29
سام برس
سامسونغ تكشف عن أحدث إصدارات هواتفها القابلة للطي والجيل الخامس
سام برس/ متابعات
تقرير ..السعودية تمتلك ربع الاحتياطي العربي من الذهب
سام برس
قطر للبترول توقع 3 اتفاقيات مع شركات عالمية بـ 2.4 مليار دولار
سام برس/ متابعات
الفيلم اليمني "10 أيام قبل الزفة" يفوز بجائزة مهرجان أسوان
سام برس
8 كوارث شهدها "فيس بوك" فى 2018
سام برس
بثينة شعبان : أردوغان يسعى لزج تنظيم الإخوان المسلمين في الساحة السياسية السورية
15 مليون كلب تهدد أمن واستقرار مصر ومنظمات الرفق بالحيوان تتلذذ بدماء الضحايا
سام برس
تقديس الجهل!!؟
بقلم / أحمد عبدالله الشاوش
رئيس اركان الجيش الجزائري : لن نسمح بعودة البلاد إلى حقبة سفك الدماء
سام برس
صدور كتاب " شعريّة الوصف في قصص سناء الشعلان"
سام برس
اتفاق "إماراتي - كوري" على بناء أكبر مشروع بالعالم لتخزين النفط
سام برس/ متابعات
"شارل ديغول" الفرنسية تتوجه إلى البحر المتوسط
سام برس
تعرض 7 ناقلات نفط للتفجير في ميناء الفجيرة الاماراتي
سام برس

 - غيابكِ يلد     ساعات قاحلة

الأربعاء, 02-يناير-2019
سام برس -
حسن العاصي



ننتظر ولادة الماء



1
غيابكِ يلد
ساعات قاحلة
تطوف في أواني زجاجية
وأمنيات تطفو
على الفراغ بكسل
كما أنتِ
تسافر الفصول
في بطافات الدهشة
ويسمو الشوق
مثل ساقية تبتسم
لخزائن المطر
لا نهاية فيكِ لورد البساتين
مثلما يراقص الثمر
إيقاع المسافر
أحلّق إليكِ
في كل الاتجاهات
أنا وأنتِ نغرد بلا أسماء
فتسقط فاكهة الجسد
تربكني المسافات العنيدة
بيني وبينكِ
يستدرجني وجهي لتفاصيل الوجد
لكن
لا شيء في ملامحكِ يشبهني


2
أحرقنا كثيراً من الصور
قبل العودة
وتأملنا اللوحة الأخيرة
قبل كتابة العهد الأول
كان الخريف غزيراً
يقطف بساط الزهر
مثل مطر غاضب
ينقر وجه الزجاج
والعمر الهزيل صور
تؤسس لوحشة الخيبات
كم هروباً لم نتعب
مازال في الغياب
لحظات نستدرجها
لعبور جسر الذاكرة


3
كبرنا
بعد أن عبرنا عتمة العمر
كومض النور
شيئاً من الفوضى
وأشياء من القلق
أحببنا الصراخ بين السطور
وعشقنا وطناً هربنا منه
حملنا معنا كتباً
وتعلقنا ببعضها
مثل صغير يشد ثوب أمه
كَتَبنا من رحلوا
نحن هناك
وقبل أن تلفظنا شهقة الحجر
نهيئ للموت أسباب الحياة


4
أحلامنا غيوم حبلى
واليقظة عشب جاف
ونحن كطيور المطر
ننتظر ولادة الماء
ماء عينيكِ يقشّر
بلابل النهار الراكد
ويبلّل مجرى الضوء
خبئيني في ثوب الليل
حكاية للموسم المرتبك


5
يلتقط رماد الوقت
بكاء الحروف
يزحف الهشيم
على شفق الحكاية
والكلمات تتشح بالسواد
يجثو الوعد
أمام التوابيت الصغيرة
لا تأتوا اليوم
ولا غداً
تيقّنوا من التشييع
قبل الميقات


6
وحيدة كانت
في قاع الجرة العتيقة
فوق ظهرها
عمر المحتضرين
قالت كيف تتحاشى الصارية
ريح النهر وعزلة الحياة
قال الراعي
الغيث الغيث
قد انقلبت الأرض
والعشب وطَأً الماء

*كاتب وباحث فلسطيني مقيم في الدانمرك
عدد مرات القراءة:681

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق: