الأحد, 17-فبراير-2019
ثلاثة أعوام وموظفي الدولة اليمنية بلامرتبات !
بقلم/حميد الطاهري

الحريق الكبير.. المهمشون قادمون
بقلم/ حسن العاصي

إعادة توجيه الحكومات الشبابية اليمنية نحو تحقيق الديموقراطية والتنمية المثلى
بقلم/ وائل الطاهري

فنزويلا في طريقها للقضاء على أمريكا
بقلم / محمد فؤاد زيد الكيلاني

ربع الساعة الاردني الاخير
بقلم/ ناجي الزعبي

الكلاب الحاضرة والعلاج الغائب ..
بقلم/ حسن الوريث

عبقرية العازف " ﺟﻮﺷﻮ ﺑﻴﻞ" وأهتمام الطفل المعجزة
سام برس

11 فبراير وصمة عار في تاريخ اليمن!!
بقلم / احمد الشاوش

ألبوم “حوا” جديد الفنانة اللبنانية هيفاء وهبي
سام برس
الاقتصاد الصيني يحتل المركز الأول عالميا رغم إجراءات أمريكا
سام برس
واشنطن تهدد بفرض عقوبات ضد الدول المتعاونة مع إيران
سام برس
5 حيل لاستخدام واتسآب عبر جهاز الكمبيوتر
سام برس
"أبل" تطرح أشهر واحدث كمبيوتر محمول أقوى بـ 70 مرة من الاصدارات السابقة
سام برس
الفنان الفلسطيني هشام عوكل : يستعد لإطلاق فيلمه “الفك المفتوح”
سام برس
قلعة بودروم التركية أغنى المتاحف الأثرية المغمورة بالمياه في العالم
سام برس
اغرب عملية بيع ..نادي كرة قدم يبيع 18 لاعبا ليشتري 10 رؤوس ماعز
سام برس
غارة امريكية تستهدف صانع قنابل القاعدة في مأرب
سام برس
تقديس الجهل!!؟
بقلم / أحمد عبدالله الشاوش
العبادي يدعو البرلمان العراقي للانعقاد
سام برس
قائمة أفضل 9 حواسيب محمولة لعام 2018
سام برس
الهند... ثاني أكبر مستورد للنفط الإيراني يطلب كميات اضافية رغم العقوبات الامريكية
سام برس/ متابعات
نجوم يحتفلون على الطريقة الهندية
سام برس
محمود درويش" في الذكرى العاشرة لرحيله تراث حي وارث متجدد
سام برس

السبت, 09-فبراير-2019
 - يظل المبدع الكبير كبيراً بإبداعه، فيما يتهافت صغار المبدعين -أو أنصافهم- أو الدخلاء على عالم الابداع، حتى يبلغ بهم هذا التهافت أدنى الدرك.
بقلم/ حسن عبدالوارث -
يظل المبدع الكبير كبيراً بإبداعه، فيما يتهافت صغار المبدعين -أو أنصافهم- أو الدخلاء على عالم الابداع، حتى يبلغ بهم هذا التهافت أدنى الدرك.

فالمبدع الكبير يظل ينهل من بحر المعرفة ويستزيد. لا تنطفىء له نار ولا يخفت له وهج، مهما بلغ من تقادُم السنّ أو تلاطمت به صروف الدهر. وهو لا يشعر البتة أنه اكتفى، بل لا ينوي أن يكتفي أبداً.

أما الصنف الآخر فحسبه أنه مرَّ على القشور من دون المساس باللبّ، وارتضى بالرخيص من دون النفيس، وبالزائف من دون الأصيل، وباليسير من الجهد والقليل من الوقت. وهو سرعان ما يغمره الشعور بالفيض الابداعي أو التخمة المعرفية، فيما الخواء يستوطنه من أُمّ رأسه حتى أُخمصي قدميه!

تتواتر هذه الخواطر إلى ذهني كلما قرأت ابداعاً جديداً جميلاً لأحد المخضرمين من المبدعين ممن لم تفُت في عضدهم الذهني نائبات الدنيا ومصائب المعيش.. في الوقت الذي يظل أقزام الابداع يتضاءلون، برغم كثرة ما يُدبّجونه من غثّ القول ورثّ الكلم، مما يظنونه ابداعاً لم يأتِ بمثله الفطاحل الشداد!

وكلما نظرت إلى هذا المشهد، داهمتني في وجهه الأول أبيات أبي العلاء:

"وانّي وإنْ كنتُ الأخيرَ زمانهُ

لآتٍ بما لم تستطعهُ الأوائلُ".

أما في وجهه الآخر فيصدمني قول دعبل:

"إنّي لأفتحُ عيني حين أفتحُها

على كثيرٍ ولكنْ لا أرى أحدا".

وأعود أُردّد مع رسول حمزاتوف:

"بعض الناس يتكلمون لأن أفكاراً هامة تتزاحم في رؤوسهم.. أما آخرون فيتكلمون، فقط لأن أطراف ألسنتهم تحُكُّهم"!
عدد مرات القراءة:804

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق: