السبت, 20-إبريل-2019
قصتي مع الإصلاح
بقلم/ نبيل الصوفي

التربية قبل السياسة
بقلم/ محمد عمارة

«اليوم التالي» في السودان
بقلم / سلمان الدوسري

عيد الفصح والأقليّات في المشرق
بقلم/ أليسون كنغ

الجزائر إلى أين ..
بقلم / محمد فؤاد زيد الكيلاني

مع سلام الراسي
بقلم / جهاد الخازن

الجزائر: الباءات والثور الأبيض
بقلم/ دكتور محيي الدين عميمور

كن ايجابيا واسعد من حولك
بقلم/ محمد عبدالرحيم بامزاحم

كيم كردشيان تطلق صيحة في عالم الجينز
سام برس
الأردن … حفل استقبال السفارة السورية على شرف الوفد البرلماني السوري المشارك باجتماعات الاتحاد البرلماني العربي ال29
سام برس
سامسونغ تكشف عن أحدث إصدارات هواتفها القابلة للطي والجيل الخامس
سام برس/ متابعات
تقرير ..السعودية تمتلك ربع الاحتياطي العربي من الذهب
سام برس
قطر للبترول توقع 3 اتفاقيات مع شركات عالمية بـ 2.4 مليار دولار
سام برس/ متابعات
الفيلم اليمني "10 أيام قبل الزفة" يفوز بجائزة مهرجان أسوان
سام برس
8 كوارث شهدها "فيس بوك" فى 2018
سام برس
بثينة شعبان : أردوغان يسعى لزج تنظيم الإخوان المسلمين في الساحة السياسية السورية
15 مليون كلب تهدد أمن واستقرار مصر ومنظمات الرفق بالحيوان تتلذذ بدماء الضحايا
سام برس
تقديس الجهل!!؟
بقلم / أحمد عبدالله الشاوش
رئيس اركان الجيش الجزائري : لن نسمح بعودة البلاد إلى حقبة سفك الدماء
سام برس
صدور كتاب " شعريّة الوصف في قصص سناء الشعلان"
سام برس
اتفاق "إماراتي - كوري" على بناء أكبر مشروع بالعالم لتخزين النفط
سام برس/ متابعات
"شارل ديغول" الفرنسية تتوجه إلى البحر المتوسط
سام برس

الأربعاء, 20-مارس-2019
 - اشتبكت ألوف النساء اليهوديات من الأرثوذكس المتعصبين مع عشرات من جماعة "نساء حائط المبكى"، وهؤلاء يحاولن الصلاة في مكان يزعم اليهود أنه يعود الى أقدم أثر يهودي، وهذا كذب صفيق.
بقلم/ جهاد الخازن -
أقدم للقارئ اليوم بعضاً من أخبار اسرائيل.

اشتبكت ألوف النساء اليهوديات من الأرثوذكس المتعصبين مع عشرات من جماعة "نساء حائط المبكى"، وهؤلاء يحاولن الصلاة في مكان يزعم اليهود أنه يعود الى أقدم أثر يهودي، وهذا كذب صفيق.

الشرطة أخرجت اليهوديات الليبراليات من المكان حيث للرجال والنساء أماكن خاصة للصلاة، لا يتشاركون فيها.

كانت النساء الليبراليات يحتفلن بمرور 30 سنة على تأسيس جماعتهن، وهن تبادلن الإهانات مع اليهوديات المتطرفات، والشرطة أخذت 150 امرأة من الليبراليات وأخرجتهن من المكان. الشرطة قالت في تقرير إن النساء تبادلن الشتائم وعبارات إهانة أخرى قبل تدخل الشرطة.

في خبر آخر قرأت مقالة كتبها في "نيويورك تايمز" أيمن عودة، وهو رئيس القائمة المشتركة في الكنيست، كما أنه يرأس حزب هاداش. عودة قال إنه رأى على التلفزيون سنة 1984 بعد انتخابات للكنيست مرشحاً فائزاً يدعو الى طرد الفلسطينيين من "اسرائيل." المرشح الفائز كان مائير كاهانة. المحكمة العليا في اسرائيل حظرت حزبه سنة 1988 واعتبرته منظمة إرهابية سنة 1994.

عودة قال إنه في 20 من الشهر الماضي شهد خبراً على التلفزيون يقول إن حزب كاهانة، وقد أصبح إسمه "قوة يهودية"، انضم الى حزبين متطرفين آخرين في خوض انتخابات الكنيست في التاسع من الشهر المقبل. في 1984 كان رئيس ليكود ورئيس وزراء اسرائيل هو اسحق شامير الذي قال في حينه إنه يفضل خسارة رئاسة الوزارة على جعل حزب كاهانة عضواً فيها. اليوم الإرهابي بنيامين نتانياهو يتحالف مع ثلاثة أحزاب من اليمين بينها حزب كاهانة باسمه الجديد.

عودة قال في مقاله إن الفلسطينيين يمثلون 20 في المئة من سكان اسرائيل، وإن خيار أي حكومة في اسرائيل هو التضامن أو التطرف.

هناك تقرير لمكتب حقوق الإنسان في الأمم المتحدة عن الشركات التي تتعامل مع المستوطنين في الأراضي الفلسطينية (اسرائيل كلها تقوم في أرض فلسطين) ورئيسته ميشيل باشيليه أخّرت إصدار التقرير مرة أخرى ما جعل أنصار اسرائيل يحتفلون وجماعات حقوق الإنسان تدين الذين منعوا صدوره.

أنصار اسرائيل يخشون أن تتعرض الشركات الواردة أسماؤها في التقرير الى المقاطعة أو توضع على قائمة سوداء.

مجلس حقوق الإنسان يضم 47 دولة، وهو ينتقد اسرائيل باستمرار، وكان قرر سنة 2016 إصدار تقرير بأسماء الشركات المتعاونة مع المستوطنين. رئيسة اللجنة قالت إنها بحاجة الى مزيد من الوقت للتأكد من صحة المعلومات في التقرير.

مجلس حقوق الإنسان في تقرير آخر دان التمييز في الوظائف الذي يمارس في الصين واسرائيل. أترك الصين تدافع عن نفسها وأكتفي بدولة الإرهاب اسرائيل فالتقرير يهاجم حصار اسرائيل قطاع غزة بكلام قاسٍ ويقول إن هذا الموقف ترك 70 في المئة من أهالي غزة بحاجة الى مساعدات إنسانية، خصوصاً في توفير الطعام لهم.

عندي أخبار كثيرة عن جرائم حكومة بنيامين نتانياهو، لكن المكان ضيق فأختتم بقرار لجنة الانتخابات منع مرشح عربي من اليسار من خوض الانتخابات ثم السماح لمرشح يهودي متطرف بخوضها. وهذا قرار جعل جماعات حقوق الإنسان تثور ضد اللجنة وقراراتها. اللجنة منعت مرشحي "بلد" وكان يفترض أن يفوزوا بحوالى خمسة مقاعد في الكنيست الذي يضم 120 مقعداً، ولكنها سمحت لمرشحي أقصى اليمين بخوض الانتخابات. المحكمة العليا في اسرائيل منعت الأحد الماضي المرشح اليهودي المتطرف من خوض الانتخابات وسمحت للمرشح من اليسار بالترشح.

نقلاً عن الحياة
عدد مرات القراءة:1926

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق: