السبت, 20-إبريل-2019
قصتي مع الإصلاح
بقلم/ نبيل الصوفي

التربية قبل السياسة
بقلم/ محمد عمارة

«اليوم التالي» في السودان
بقلم / سلمان الدوسري

عيد الفصح والأقليّات في المشرق
بقلم/ أليسون كنغ

الجزائر إلى أين ..
بقلم / محمد فؤاد زيد الكيلاني

مع سلام الراسي
بقلم / جهاد الخازن

الجزائر: الباءات والثور الأبيض
بقلم/ دكتور محيي الدين عميمور

كن ايجابيا واسعد من حولك
بقلم/ محمد عبدالرحيم بامزاحم

كيم كردشيان تطلق صيحة في عالم الجينز
سام برس
الأردن … حفل استقبال السفارة السورية على شرف الوفد البرلماني السوري المشارك باجتماعات الاتحاد البرلماني العربي ال29
سام برس
سامسونغ تكشف عن أحدث إصدارات هواتفها القابلة للطي والجيل الخامس
سام برس/ متابعات
تقرير ..السعودية تمتلك ربع الاحتياطي العربي من الذهب
سام برس
قطر للبترول توقع 3 اتفاقيات مع شركات عالمية بـ 2.4 مليار دولار
سام برس/ متابعات
الفيلم اليمني "10 أيام قبل الزفة" يفوز بجائزة مهرجان أسوان
سام برس
8 كوارث شهدها "فيس بوك" فى 2018
سام برس
بثينة شعبان : أردوغان يسعى لزج تنظيم الإخوان المسلمين في الساحة السياسية السورية
15 مليون كلب تهدد أمن واستقرار مصر ومنظمات الرفق بالحيوان تتلذذ بدماء الضحايا
سام برس
تقديس الجهل!!؟
بقلم / أحمد عبدالله الشاوش
رئيس اركان الجيش الجزائري : لن نسمح بعودة البلاد إلى حقبة سفك الدماء
سام برس
صدور كتاب " شعريّة الوصف في قصص سناء الشعلان"
سام برس
اتفاق "إماراتي - كوري" على بناء أكبر مشروع بالعالم لتخزين النفط
سام برس/ متابعات
"شارل ديغول" الفرنسية تتوجه إلى البحر المتوسط
سام برس

 - ربيع الفنون..من الفعاليات الدولية البارزة خلال نيروز تونس..ربيعها الرائق..مجال للفنون و الابداعات..من دوراته الأولى قبل سنوات و صولات الشعراء نزار قباني و سعدي يوسف و أدونيس و أمجد ناصر و هارون هاشم الرشيد

الأربعاء, 10-إبريل-2019
سام برس/ تونس / شمس الدين العوني -
*فسحة أخرى من التنوع الثقافي و الابداعي وفق مشهدية تقول بالينابيع..القيروان المكان و المكانة..

ربيع الفنون..من الفعاليات الدولية البارزة خلال نيروز تونس..ربيعها الرائق..مجال للفنون و الابداعات..من دوراته الأولى قبل سنوات و صولات الشعراء نزار قباني و سعدي يوسف و أدونيس و أمجد ناصر و هارون هاشم الرشيد و شعراء تونس طبعا.....و غيرهم ..و جولات الفنانين منهم عزت العلايلي و سميحة أيوب..و غيرهم ..

تشكيليون و ممثلون و مخرجون و مسرحيون و نقاد و اعلاميون...تذكرهم الآن القيروان بأزقتها و حوانيتها و مدينتها و أهلها الطيبين ..
في هذه السياقات تنتظم الدورة الثالثة والعشرون لمهرجان ربيع الفنون بالقيروان في الفترة بين 16 و 21 أفريل ضمن عنوان لافت هو " الفنون والرقمنة " في تسيير لهيئة مديرة بادارة الأستاذة حميدة الحليوي مديرة المهرجان الذي يعبر عن بانوراما من الفنون والإبداعات بين الموسيقي والشعر والفنون التشكيلية والمسرح والسينما...

و تحضر الفعاليات الموسيقية بين الطربي والطبوع التونسية الأصيلة بمشاركة الفنان زياد غرسة والفنانة ليلى حجيج والفنان سفيان الزايدي وفرع القيروان لفرقة الرشيدية
فضلا عن العرض الخاص بالموسيقى الهندية للفنانة رادجي باريزول والموسيقى الفرنسية للفنانة مارغو وعازف البيانو مارتان والفنان ابدي رايبور ..و يتم عرض مسرحية " جويف " للمسرحي حمادي الوهايبي مدير مركز الفنون الدرامية و الركجية بالقيروان و صاحب التجربة المتنوعة بين الدراما المسرحية و التلفزية ..الى جانب ندوة عن الفنون والرقمنة و ذلك بالمعهد العالي للإعلامية والرياضيات التطبيقية بالقيروان..و ضمن البرنامج و باتعاون مع بيت الشعر بالقيروان تشهد الدورة عددا من أمسيات الشعر ببيت الشعر بمشاركة عدد من الشعراء التونسيين و العرب ..كما يكون المجال شاسعا لأحباء و عشاق السينما حيث يتم عرض فيلم" بورتوفارينا" لابراهيم اللطيف وفيلم " الجايدة" لسلمى بكار وفيلم للصور المتحركة للأطفال ..و هناك نشاط للورشات في كل الفنون منها التكوينية في الفنون الابداعية على غرار ورشة صناعة الالات الموسيقية و ورشة الفوتوغرافيا و ورشة تقنيات الصوت و ورشة البورتريه ..

هذا الى جانب معرض للفنان التشكيلي المميز و صاحب التجربة بين الفنون منها النحت و النسيج.. عمر كريم و عارض أخرى منها صور عن القيروان ..و من فضاءات العروض لهذه الدزرة نذكر المركب الثقافي بالقيروان ومتحف سيدي عبادة وفضاء الزربية والمعهد العالي للإعلامية والرياضيات التطبيقية والمعهد العالي للفنون والحرف وقاعة محمد الحليوي للفن التشكيلي. ..

ربيع الفنون..و فسحة أخرى من التنوع الثقافي و الابداعي وفق مشهدية فنية تقول بالينابيع..القيروان المكان و المكانة..

عدد مرات القراءة:456

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق: