الأحد, 07-يونيو-2020
لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم، البحث العلمي في الوطن العربي واليمن خصوصا في الهاوية
سام برس/عامر محمد الضبياني

الربيع الامريكي.. بلون العنصرية المخضب بالدم!!
بقلم/ احمد الشاوش

شحذ الهمم بعيدا عن الاستجدا بوابة النصر؟!
بقلم العميد/عبدالله الحكيم

حكومة الشرعية عنصرية في صرف الرواتب
بقلم/ محمد قائد العزيزي

أمريكا: شيء من تاريخ العنصرية والنضال!
بقلم/ أحمد الفراج

أردوغان والسراج يحتَفِلان في أنقرة باستِعادة السيطرة الكاملة على طرابلس..
بقلم/ عبدالباري عطوان

نعم أثرت فينا الجائحة!
بقلم/عائشة سلطان

الإسرائيليون يستعيدون بالضمِ يهودا والسامرةَ
بقلم /د. مصطفى يوسف اللداوي

المسلسل التلفزيوني" ام هارون"... ورقة مجانية بيد العدو الصهيوني.
بقلم/ رسمي محاسنة
الحلاني يطرح دعاء "انت العليم" بمناسبة الشهر الفضيل
سام برس/ متابعات
موتورولا تطرح هاتفها الجديد بكاميرا 108 ميغابيكسل
سام برس
الفنانة ميس حمدان تعلق على إعلانها المثير لحفيظة المشاهدين في رمضان
سام برس
السياحة في مدينة النور .. فرنسا
سام برس/ متابعات
كورونا يسدد ضربة موجعة للمسلسلات السورية الرمضانية للعام 2020
سام برس/ متابعات
غوتيريش : فيروس كورونا أسوأ أزمة دولية منذ الحرب العالمية الثانية
سام برس
تأجيل نهائي دوري أبطال إفريقيا بسبب كورونا
سام برس
نصائح عن كورونا تفضح ما تحاول سلمى حايك أن تخفيه عن الجميع
سام برس/ متابعات
تقديس الجهل!!؟
بقلم / أحمد عبدالله الشاوش
رئيس اركان الجيش الجزائري : لن نسمح بعودة البلاد إلى حقبة سفك الدماء
سام برس
التجريب والسيكودراما.. برامج العلاج التأهيلي والنفسي في المسرح
سام برس
الرئيس الكوري الشمالي في حالة استجمام بالساحل الشرقي وبصحة جيدة
سام برس
رسالة أمل بمناسبة حلول رمضان المبارك في ظل أزمة (كوفيد-19)
بقلم/ هند العتيبة
السعودية توقف الحكم بالجلد وتكتفي بعقوبات بديله
سام برس
روسيا تعلن عن ابتكار دواء لعلاج فيروس كورونا
سام برس

 - للابداع تلوينات متعددة حيث السفر بين أشكال فنية و أدبية بمثابة التجوال المفتوح على الذات و هي تمضي في حوارها مع العالم بكثير من لوعة البحث و حرقة الأسئلة و هذا مجال الفنان الباحث  عن رؤاه و ظلالها في كون متغير

الأحد, 14-إبريل-2019
سام برس/ تونس / شمس الدين العوني -
*تلوينات متعددة حيث السفر بين أشكال فنية و أدبية بمثابة التجوال المفتوح على الذات..

للابداع تلوينات متعددة حيث السفر بين أشكال فنية و أدبية بمثابة التجوال المفتوح على الذات و هي تمضي في حوارها مع العالم بكثير من لوعة البحث و حرقة الأسئلة و هذا مجال الفنان الباحث عن رؤاه و ظلالها في كون متغير و عوالم متحولة..

و ضمن أنشطتها بين الكتابة و الرسم كانت مشاركتها مؤخرا في فعاليات ملتقى المبدعات العصاميات في التعبير التشكيلي بالمنستير في الدورة 18 للملتقى الوطني للمبدعات العصاميات في التعبير التشكيلي في تنظيم من قبل المركب الثقافي بالمنستير و المندوبية الجهوية للشؤون الثقافية من خلال عمل فني جديد ..

وبين الكتابة للأطفال و الرسم تواصل الفنانة التشكيلية و الكاتبة هادية بوخروبة تجربتها الابداعية بكثير من الحرص ايمانا منها بدور الكتابة في حياة الناس و الفن التشكيلي و ما يحمله من رسائل حضارية..و سبق و أن قدمت عددا من لوحاتها في معارض منها معرض المركب الثقافي بالمنستير ..

هذا المعرض الخاص للرسامة هادية بوخروبة ضم لوحات عددها 26 قدمت فيها ما أنجزته في الفترات الأخيرة و ذلك في عنوان هو " أسطورة " و بمناسبة عيد المرأة و يأتي ذلك ضمن تجربتها مع المعارض الفردية و الجماعية و اضافة لكتاباتها في القصة و السرد الموجه للأطفال... في هذا المعرض أعمال فنية بأحجام مختلفة بالزيتي هي ابداعات الفنانة التشكيلية هادية بوخروبة انتظمها عنوان " أسطورة " و منها نذكر لوحات "عبق الروح " و " وعي و جمال " و " دموع الطريق " و" نظرة ثالثة " و " طموح " و " نوة " و عشية صيف " و " أيام زمان " و " سفر " ... و غيرها..هذاالنشاط نظمه المركب الثقافي بالمنستير بادارة الأستاذ فهد بنحمودة و باشراف المندوبية الجهوية للشؤون الثقافية و بمناسبة عيد المرأة و في برنامج منه وصلة موسيقية للعازف بشير مزالي و الى جانب حفل تكريم لوجوه نسائية بالجهة....و تعمل الفنانة هادية في لوحاتها و كما ذكر ذلك الفنان الكبير الهادي التركي على " حساسية حالمة وشعر للقول بالعبارة..."

.لوحات الرسامة هادية بوخروبة تمثل حيزا من تجربتها حيث كانت لها مشاركات متعددة في تظاهرات فنية تشكيلية و معارض جماعية و فردية فضلا عن تجربتها مع الكتابة و البرامج المختلفة التي منها حكايات و قصص مكتوبة للأطفال .معرض أسطورة هو بمثابة السفر القديم المتجدد في ميثولوجيا الانسان الذي لا يمكنه الا أن يتقن لعبة الحلم بوجه السقوط و الانكسار و التداعيات المربكة..معرض بكثير من البراءة و البساطة و الصدق فيه بانوراما من تفاعلات فنانة مع هواجس ذاتها تجاه الآخرين..تجاه العالم.. لوحات الرسامة هادية تمثل حيزا من تجربتها حيث كانت لها مشاركات متعددة في تظاهرات فنية تشكيلية .

عدد مرات القراءة:429

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق: