الإثنين, 19-أغسطس-2019
المياة ثروة مهدورة
بقلم / قاسم الشاوش

عاصمة الشهداء وأم النجباء
بقلم / مي أحمد شهابي

حضرموت وثقافة العطاء!!؟
بقلم/ احمد الشاوش

أوهامُ مشروعِ الانتصارِ الإسرائيلي
بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي

حقل الشيبة
بقلم / العميد ناجي الزعبي

قف مكانك أيها التفاؤل
بقلم/ جميل مفرِّح

أنور العنسي العاشق
بقلم/ عبد الباري طاهر

قراءة جديدة في التحالف على اليمن.. تدمير.. تشطير.. تحريض على الاقتتال
بقلم/ جميل مفرِّح

اوكرانيا بلد غني بالمعالم السياحية والطبيعية
سام برس
الأردن … حفل استقبال السفارة السورية على شرف الوفد البرلماني السوري المشارك باجتماعات الاتحاد البرلماني العربي ال29
سام برس
سامسونغ تكشف عن أحدث إصدارات هواتفها القابلة للطي والجيل الخامس
سام برس/ متابعات
تقرير ..السعودية تمتلك ربع الاحتياطي العربي من الذهب
سام برس
قطر للبترول توقع 3 اتفاقيات مع شركات عالمية بـ 2.4 مليار دولار
سام برس/ متابعات
الفيلم اليمني "10 أيام قبل الزفة" يفوز بجائزة مهرجان أسوان
سام برس
8 كوارث شهدها "فيس بوك" فى 2018
سام برس
بثينة شعبان : أردوغان يسعى لزج تنظيم الإخوان المسلمين في الساحة السياسية السورية
15 مليون كلب تهدد أمن واستقرار مصر ومنظمات الرفق بالحيوان تتلذذ بدماء الضحايا
سام برس
تقديس الجهل!!؟
بقلم / أحمد عبدالله الشاوش
رئيس اركان الجيش الجزائري : لن نسمح بعودة البلاد إلى حقبة سفك الدماء
سام برس
صدور كتاب " شعريّة الوصف في قصص سناء الشعلان"
سام برس
اتفاق "إماراتي - كوري" على بناء أكبر مشروع بالعالم لتخزين النفط
سام برس/ متابعات
"شارل ديغول" الفرنسية تتوجه إلى البحر المتوسط
سام برس

السبت, 20-إبريل-2019
 - لم أكمل سنتي الأولى عضوا في مجلس شورى التجمع اليمني للاصلاح، حتى كنت قد سمعت منهم أوصافهم القبيحة ضدي، ذاتها هذه التي أقرأها اليوم من صغارهم واسمائهم المستعارة.
بقلم/ نبيل الصوفي -
لم أكمل سنتي الأولى عضوا في مجلس شورى التجمع اليمني للاصلاح، حتى كنت قد سمعت منهم أوصافهم القبيحة ضدي، ذاتها هذه التي أقرأها اليوم من صغارهم واسمائهم المستعارة.

بادئ الأمر، سخرت منهم ومن اتهاماتهم، كنت لازلت في أوج حماسي معتقدا أنها "نعرة" جهل وغباء بعض القيادات التي تكلست عقليتها بالماضي.. واني انا اصلا انتمي للفكرة التي هي أعلى شأنا من "كهنة المعبد" من قيادات الاستغلال الديني للناس في اخوان اليمن.

ولذا صارعتهم، ولم أدخل معهم في مواجهه الا خرجت منتصرا، أيدني الزنداني وانتصر لي عبدالوهاب الديلمي، وبعد صراخ عاد عبدالله احمد علي ليقول لي: افصح الله لسانك.. وانزوى سالم بن طالب مختبئا بعد محاولة تحريض بائسة ضد الصحوة.

كنت أقف بينهم، شابا مؤمنا بأنهم "خير" من يجتمعون في اليمن.. وأقارعهم بالحجة، واستعيدهم الى الطريق المستقيم.. الطريق نفسه الذي كنت مقتنعا أنهم هم من يمثلوه أصلا..

أبهرني محمد اليدومي، وهو يقول بصراحته للزنداني: اخطائك تتحملها أنت، لاعلاقة للتنظيم. في النقاش حول علاقته بقتلة جارالله عمر رحمه الله.

ورأيت عبدالوهاب الانسي، ميزانا "ابليسيا" وانا استخدم اللفظة هذه كما استخدمتها صحيفة الميثاق حين وصفته ابليس الاصلاح، وقلت له يومها: لاينقص الوصف منك، فهذا وصف شعبي للذكي الحريف..

صلت وجلت في فروع الاصلاح وميادينه، وتعرفت على شخصيات عظيمة في كل فرع ومنطقة.
غير أنه وبعد أن انجزت معارك المتطرفين، وجدت الحقيقة الناصعة، المتطرفون هم مجزد غطاء شعبي.. السوء هو في جوهر التنظيم وقرار الادعاء.

بدأت المعارك، لماذا تنشر الصحوة اخبار الرياضة، لماذا ننشر للبردوني، لما كذا يظهر ذراع امرأة في اعلان سمن البنت وهو اعلان بالابيض والاسود اصلا، لماذا نقول المرحوم في التعازي.. وكيف نواصل الكاريكاتير.. وبأي حق يكتب عبدالرحيم محسن ضد مغتصب امرأة، ولماذا لانلزم علي الصراري بالكتابة عن الصلاة..لماذا نقول الشهيد عن جار الله عمر..
لماذا نشيد بصنعاء عاصمة للثقافة، لماذا ننشر للصوفية..

وفي آخر اجتماع لذلك المجلس بعد سنوات، وقبل ان احرك سيارتي كتبت لمحمد قحطان رسالة تلفونية انتقدته لغيابه الاجتماع، وقلت له تكذبون علينا وعلى الناس بالتصريحات السياسية ووقت القرارات لايكون الا التطرف والتخلف وضيق الأفق.

وهو غاب مرهقا من اللف والدوران هذا، ومالايعلمه احد ان الاخوان قد ابعدوا محمد قحطان من قيادتهم من وقت مبكر جدا، وعينوا بدلا عنه في منصبه محمد السعدي.. ومناصب الاخوان امر باطني لايعلن عنه.

قرر حراس المعبد أن محمد قحطان، غير رشيد من 2001، ولكنهم تجرعوه حتى 2003، وفي 2006 كان اكثر من غضب من اصحابه بعد حكاية اختراق حراسات فيصل بن شملان عبر حمود هاشم الذارحي، الاثنان كانا في صراع دائم، وقد طرد الذارحي قحطان يوما من بيته الذي كان مستأجرا له.

وقفت اللقمة في حلقي وانا ارى قحطان مبلودا، والذارحي يقول له: ماخلفتكش ونسيت، قد لك ثلاثة أشهر ماتدفع الايجار.. قوم اخرج.

أما في 2011 فقد قرر قحطان جرهم للشارع غصبا، فصرخ بالجيش الوطني وبغرف النوم.

من يومهم الأول، اتهموني وديني، ولكن عرضي بقي حتى خرجت منهم، واعلنت استقالتي في 2007 وقلت فيها اني احترم تنظيمهم لكني ضد فكرهم وتوجههم.

قالوا لي، لا انت تقصد العكس، فقلت لهم: بل انا ضد فكركم وتفكيركم.. الباطني المخادع.

دخلوا معي في حرب مفتوحة، والجدار القصير لمحاربة أي يمني هو عائلته وابنائه وامه وزوجته..
كنت اسمع ك بعض من لايعرفني وهو يتكلم عني، يحدث الموجودين كأنه صهري.. كأنه أخي.. وانا موجود وهو لايدري من أنا..

ويتحدث بهذا المنطق السافل الذي تقرؤنه الان، عن زوجتي الحبشية.. عن تشرد أبنائي.. عن عقوق أبي، ثم عن كيف قال لي علي عبدالله صالح: قلنا لك اخرج من الاصلاح مش من الاسلام، ثم كيف اني ابول وانا واقف.. وصولا لخيالاتهم المريضه او لافعالهم هم اصلا من سلوك بني البشر، في اللصوصية وبيع المبادئ والمتاجرة بالاخلاق..

يؤلفون الاكاذيب التي تعني ان من يخالفهم هو اصلا منحرف وفاسد وضال..
كن معهم وقل وافعل ماتشاء، لن ينصحونك حتى مجرد النصح، وسيدافعون عنك بالحق والاباطل، خالفهم وسيتهمونك بكل الاكاذيب..

وهذه واحدة من اسباب، اعلاني المبكر الكفر بهم فكرا..

كنا نسمعهم يحاضرونا عن ابراهيم الحمدي، باعتباره عربيدا خمرا ودعارة عيال وبنات، دمويا.. ولم يمهلوا علي عبدالله صالح فمنذ الخلاف الاول بينهم سمعت قيادات تدعي الفضيلة منهم تصفه بمايوجب حكم القذف عليها..

يسحقون المخالف لهم لكي لايكون خلافهم معه الا انتصارا للفضيلة التي هي هم، وضد الرذيلة التي تشكلت به.

وكل ذا باسم الله.. باسم الدين والاخلاق، ولايخدعكم احد ان هذا فعل السفهاء، السفهاء هم اطيب الناس فيهم.

يضحك القيادي للسفيه ويكافئه ويقول امامه المعلومة التي يريد ان تكون الواقع، يتهم الناس بالزنى وهو يستغفر الله، يتهمهم بالموبقات ولسانه يقطر تسبيح..

يشترون بايات الله ثمنا قليلا..

يعبدون شهواتهم..

لايرعون في الاخلاق الا ولا ذمة..

يتناقلون التفاصيل، وهي خيالا، ويجمعها احدهم كأنها وقائع فيكتبها ثم مصادر الحكاية كلها يندهشون للمعلومات الدقيقة التي حصل عليها هذا الكاتب وكانهم ليسوا هم مصدرها.. فيعيدون النشر، وان صحى دين واحد منهم وعنفهم قالوا: هو هذا الكاتب الملعون.. مدري من اين يأتي بكل هذا الكذب..

زرت مصطفى عبدالخالق الى منزله بعد قرابة 11 سنة من جريمة مقتل ابنته "لينا"، كنت لازلت في الاخوان، ولا ادري لماذا اتصلت به يومها.. كان يشتم الزنداني بين كل جملتين من كلامه، لم تكن قضيته من قتل لينا، بل كيف تاجروا بقضيتها وصدقها وايمانها وبراءتها وطهرها وعائلتها..

دخلوا حربا مع عائلتها، لاسباب سياسية لبسوها اولا لباس الاسلام في مواجهة الشيوعية، ثم صارت العفاف في مواجهة الرذيلة.. ثم بعدها نقاء الاخوان ودناءة الاشتراكيون، وهذا كله حملوه تلك الشابة الجميلة العاقلة المنفتحة المؤدبة، لايقيمون وزنا لأي قيمة طالما هي مصالحهم..

حين تكون ضدهم فدمك ومالك وعرضك حلال لهم..

وفي الحقيقة، عليك ان تثبت ان وصلت معهم لهذا المستوى.. انه ثمن سهل مقابل ان تقول للشرور: أف لكم ايها السفلة..
كلمة حق عند جماعة مارقة


نقلاً عن المشهد العربي|
عدد مرات القراءة:1650

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق: