السبت, 25-مايو-2019
انسحاب العدو الصهيوني من لبنان بتاريخ ٢٥ أيار ٢٠٠٠
بقلم/ العميد ناجي الزعبي

اسمعني أصوات أهل اليمن!!
بقلم / احمد الشاوش

إيران ومضيق هرمز..
بقلم / محمد فؤاد زيد الكيلاني

برنامج النضال الاردني المطلوب
بفلم/ العميد ناجي الزعبي

هل الحرب قادمة؟
بقلم/ عبد الباري طاهر

عندما تُذعن أمريكا..
بقلم /محمد فؤاد زيد الكيلاني

هل عضّت إيران أصابع الندم على توقيعها الاتفاق النووي؟..
بقلم/ عبدالباري عطوان

22 مايو حدثاً تاريخياً يتجاوزالجلد والتشويه ومحاولات التصفية
بقلم/ ياسين سعيد نعمان

اوكرانيا بلد غني بالمعالم السياحية والطبيعية
سام برس
الأردن … حفل استقبال السفارة السورية على شرف الوفد البرلماني السوري المشارك باجتماعات الاتحاد البرلماني العربي ال29
سام برس
سامسونغ تكشف عن أحدث إصدارات هواتفها القابلة للطي والجيل الخامس
سام برس/ متابعات
تقرير ..السعودية تمتلك ربع الاحتياطي العربي من الذهب
سام برس
قطر للبترول توقع 3 اتفاقيات مع شركات عالمية بـ 2.4 مليار دولار
سام برس/ متابعات
الفيلم اليمني "10 أيام قبل الزفة" يفوز بجائزة مهرجان أسوان
سام برس
8 كوارث شهدها "فيس بوك" فى 2018
سام برس
بثينة شعبان : أردوغان يسعى لزج تنظيم الإخوان المسلمين في الساحة السياسية السورية
15 مليون كلب تهدد أمن واستقرار مصر ومنظمات الرفق بالحيوان تتلذذ بدماء الضحايا
سام برس
تقديس الجهل!!؟
بقلم / أحمد عبدالله الشاوش
رئيس اركان الجيش الجزائري : لن نسمح بعودة البلاد إلى حقبة سفك الدماء
سام برس
صدور كتاب " شعريّة الوصف في قصص سناء الشعلان"
سام برس
اتفاق "إماراتي - كوري" على بناء أكبر مشروع بالعالم لتخزين النفط
سام برس/ متابعات
"شارل ديغول" الفرنسية تتوجه إلى البحر المتوسط
سام برس
تعرض 7 ناقلات نفط للتفجير في ميناء الفجيرة الاماراتي
سام برس

 - أسألُ عنكِ  الأرضَ و السّماءَ     بخشوع الرّهْبان     بخشوع العبّاد

السبت, 20-إبريل-2019
سام برس -
رسالة السّواح ..قصيدة نثر

أسألُ عنكِ الأرضَ و السّماءَ

بخشوع الرّهْبان

بخشوع العبّاد

بخشوع الأحبار

بخشوع الأنبياء

تُهشّم أصداءُ صُراخاتى فؤادى

فهل من مغيثٍ لسؤالاتى؟

أسأل عنكِ الإنس والجان

والملائكة أسألهم (هل رأيتم حبيبى الضّال)؟؟

أسألُ عنكِ الشجر

وتصْفير الرياح وخطّ القلم

أتمايل كالأغصان

وأنساب كخريرِ الماء

أُجنّ،أهذى ،أُبدّل جلدى

لعلى أخبّر عنكِ
أسأل عنكِ الملوك والصعاليق
والأباطرة والقياصرة
والناس فى البدو والحاضرة
أنْدسُّ فى أسراب الطيور المهاجرة
تحفَّ أجنحتى تتلفّتْ
فى أصقاع السّماء تتلهّفْ
لأبحث عنكِ ، عن وطنى
عن عُشّى
عن سرّ بقاء الروح
أسأل عنكِ البحْر
والمحار والصّدف
وأسأل المراكب الشراعية
والزوارق البحرية
لا أعبأ بالغرق
ولا بطوفان المطر
أهدّ العواصفَ وأُسرع نحو الهدف
لعلهم يخبرونى عنكِ أيتها الشّرف
يخبرونى عنكِ يا سفينتى
يخبرونك عنكِ يا شطآنى

صرخة ولادتى بحثٌ عنكِ
والصّبا وأنا غضُّ غرير أشبُّ أليكِ
ْونزق الشّباب بحثٌ عنكِ
من يرفع عنى أعباء السنين؟
من يداوينى من جشم السياحة والطريق؟
إلا أنتِ
يا أنتِ أين أنتِ ؟
كونى فى الوجود كى أصل إليكِ
عندها
أذيبينى فيكِ منْتحر الأشّواق
أسكبى دمعاتى على صدركِ والأثْداء
أجعلى لى فيكِ قرار
كى يكون لى إسمًا بين الأسماء
كنّينى (حىُّ بعد الموات)
أروينى من بعد عطشى
أطعمينى من بعد جوعى
آوينى من مطاردة وحْش الصّحراء
أذيبينى فى جسدك وروحك ولا تنسى إسمى
إسمى(حى بعد الموات)
خطّيه فى قلبك وارفعيه رسالة فى السماء
لعل الناس يؤمنوا برسالتى .. رسالة السّواح


بقلم / ابراهيم امين مؤمن
عدد مرات القراءة:828

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق: