السبت, 06-يونيو-2020
حكومة الشرعية عنصرية في صرف الرواتب
بقلم/ محمد قائد العزيزي

أمريكا: شيء من تاريخ العنصرية والنضال!
بقلم/ أحمد الفراج

أردوغان والسراج يحتَفِلان في أنقرة باستِعادة السيطرة الكاملة على طرابلس..
بقلم/ عبدالباري عطوان

نعم أثرت فينا الجائحة!
بقلم/عائشة سلطان

الإسرائيليون يستعيدون بالضمِ يهودا والسامرةَ
بقلم /د. مصطفى يوسف اللداوي

مرحباً أميركا ... مرحباً عنصرية!
بقلم/ سعدية مفرح

الإمارات والحرب على الربيع العربي.. هل تنجو تونس من حلف الثورات المضادة؟
بقلم/سيف الإسلام عيد

يحيى البابلي..الوفي..النبيل!
بقلم/معاذ الخميسي

المسلسل التلفزيوني" ام هارون"... ورقة مجانية بيد العدو الصهيوني.
بقلم/ رسمي محاسنة
الحلاني يطرح دعاء "انت العليم" بمناسبة الشهر الفضيل
سام برس/ متابعات
موتورولا تطرح هاتفها الجديد بكاميرا 108 ميغابيكسل
سام برس
الفنانة ميس حمدان تعلق على إعلانها المثير لحفيظة المشاهدين في رمضان
سام برس
السياحة في مدينة النور .. فرنسا
سام برس/ متابعات
كورونا يسدد ضربة موجعة للمسلسلات السورية الرمضانية للعام 2020
سام برس/ متابعات
غوتيريش : فيروس كورونا أسوأ أزمة دولية منذ الحرب العالمية الثانية
سام برس
تأجيل نهائي دوري أبطال إفريقيا بسبب كورونا
سام برس
نصائح عن كورونا تفضح ما تحاول سلمى حايك أن تخفيه عن الجميع
سام برس/ متابعات
تقديس الجهل!!؟
بقلم / أحمد عبدالله الشاوش
رئيس اركان الجيش الجزائري : لن نسمح بعودة البلاد إلى حقبة سفك الدماء
سام برس
التجريب والسيكودراما.. برامج العلاج التأهيلي والنفسي في المسرح
سام برس
الرئيس الكوري الشمالي في حالة استجمام بالساحل الشرقي وبصحة جيدة
سام برس
رسالة أمل بمناسبة حلول رمضان المبارك في ظل أزمة (كوفيد-19)
بقلم/ هند العتيبة
السعودية توقف الحكم بالجلد وتكتفي بعقوبات بديله
سام برس
روسيا تعلن عن ابتكار دواء لعلاج فيروس كورونا
سام برس

الإثنين, 06-مايو-2019
 - الأنتصار الحقيقي ضدالحروب هو السلام  فهو معركة كل  سفراء ودعاة السلام والكتاب والاعلاميين والصحفيبن في مختلف مشارق ومغارب الأرض ضد التحالفات والعواصف الدموية الخارجية بقتل أبناء  الشعوب العربية والاسلاميه. 
بقلم/حميدالطاهري -
الأنتصار الحقيقي ضدالحروب هو السلام فهو معركة كل سفراء ودعاة السلام والكتاب والاعلاميين والصحفيبن في مختلف مشارق ومغارب الأرض ضد التحالفات والعواصف الدموية الخارجية بقتل أبناء الشعوب العربية والاسلاميه.

والحروب الدائرة بين أبناء هذا الوطن وذاك. هذا هوالانتصار الحقيقي ياسفراء السلام وياملوك الاقلام الحرة بكل الأوطان. وذلك خلال الدعوة لوقف حروب هذا الزمان حقنا لدماء المسلمين عامة.

فأن معركتنا اليوم هي معركة في الدعوة لوقف الحروب القذرة في كل البلدان العربية والاسلاميه، فهذه المعركة ياسفراء السلام وياملوك الرسالة الإعلامية في تحقيق السلام العادل والشامل لتعيش الشعوب في الامن والسلام مدى الحياة.

الانتصار الحقيقي ضد التحالفات الدموية هو انتصار لكل الشعوب في الدعوة لقادة الأمم في وقف" نزيف الدماء" ودمار الأوطان وإحلال السلام المشتاق له كل أبناء اليمن وسوريا والعراق وليبيا وكل أبناء شعوب العالم.

فأن الانتصار الحقيقي هوالسلام لتعيش الشعوب حياتها بلا حروب فكل من في السماوات السبع والأرض ينادون لوقف العواصف والحروب القاتلة لأبناء الشعوب ومدمرة لمقدرات الأوطان ومشرده الملايين من أو طانهم .

ياسفراءالسلام وياملوك الرسالة الاعلامية بكل بلدان العالم انشروا ثفاقة المحبة والسلام في اوساط المجمعات وتعايشوا مع
كل من على هذا الكون ليعم الامن والمحبة والامان والرخاء والسعادة كافة الشعوب.

أن الله ورسوله الحبيب محمد الصادق الأمين"ص" يحبون السلام لان من اسماء الله السلام ، فعلينا أن ننتصر في معركتنا على الحروب .

لقد ضاقت قلوب البشر من عواصف وحروب هذا الزمان ياسفراء السلام و ان النصر الحقيقي هو تحقيق السلام ليعيش كل من على هذا الكون في سلام دائم...فمعٱ يدا بيد ندعو لوقف الحروب للعيش في السلام.
عدد مرات القراءة:1940

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق: