الثلاثاء, 16-يوليو-2019
رسالة إلى الوالي.. الصميل الذي غيب الدولة
بقلم/ حسن الوريث

إسرائيل تعتذر (للمقاومة في غزة) ..
بقلم / محمد فؤاد زيد الكيلاني

صندوقُ النقدِ الدولي عدوُ الشعوبِ ومدمرُ البلدانِ
بقلم /د. مصطفى يوسف اللداوي

غضب الفلسطينيين في لبنان مفتوح على الاحتمالات كلها
بقلم/ انور الخطيب

الفلسطينيون خشبة نجاة الإسرائيليين
بقلم /د. مصطفى يوسف اللداوي

خمرة الدولة!!
بقلم / احمد الشاوش

أخبار أنقلها إلى القارئ العربي
بقلم/ جهاد الخازن

نِتنياهو يُهدّد بضرب إيران بطائرات “إف 35” الأمريكيّة المُتطوّرة..
بقلم/ عبد الباري عطوان

اوكرانيا بلد غني بالمعالم السياحية والطبيعية
سام برس
الأردن … حفل استقبال السفارة السورية على شرف الوفد البرلماني السوري المشارك باجتماعات الاتحاد البرلماني العربي ال29
سام برس
سامسونغ تكشف عن أحدث إصدارات هواتفها القابلة للطي والجيل الخامس
سام برس/ متابعات
تقرير ..السعودية تمتلك ربع الاحتياطي العربي من الذهب
سام برس
قطر للبترول توقع 3 اتفاقيات مع شركات عالمية بـ 2.4 مليار دولار
سام برس/ متابعات
الفيلم اليمني "10 أيام قبل الزفة" يفوز بجائزة مهرجان أسوان
سام برس
8 كوارث شهدها "فيس بوك" فى 2018
سام برس
بثينة شعبان : أردوغان يسعى لزج تنظيم الإخوان المسلمين في الساحة السياسية السورية
15 مليون كلب تهدد أمن واستقرار مصر ومنظمات الرفق بالحيوان تتلذذ بدماء الضحايا
سام برس
تقديس الجهل!!؟
بقلم / أحمد عبدالله الشاوش
رئيس اركان الجيش الجزائري : لن نسمح بعودة البلاد إلى حقبة سفك الدماء
سام برس
صدور كتاب " شعريّة الوصف في قصص سناء الشعلان"
سام برس
اتفاق "إماراتي - كوري" على بناء أكبر مشروع بالعالم لتخزين النفط
سام برس/ متابعات
"شارل ديغول" الفرنسية تتوجه إلى البحر المتوسط
سام برس
تعرض 7 ناقلات نفط للتفجير في ميناء الفجيرة الاماراتي
سام برس

الإثنين, 06-مايو-2019
 - الأنتصار الحقيقي ضدالحروب هو السلام  فهو معركة كل  سفراء ودعاة السلام والكتاب والاعلاميين والصحفيبن في مختلف مشارق ومغارب الأرض ضد التحالفات والعواصف الدموية الخارجية بقتل أبناء  الشعوب العربية والاسلاميه. 
بقلم/حميدالطاهري -
الأنتصار الحقيقي ضدالحروب هو السلام فهو معركة كل سفراء ودعاة السلام والكتاب والاعلاميين والصحفيبن في مختلف مشارق ومغارب الأرض ضد التحالفات والعواصف الدموية الخارجية بقتل أبناء الشعوب العربية والاسلاميه.

والحروب الدائرة بين أبناء هذا الوطن وذاك. هذا هوالانتصار الحقيقي ياسفراء السلام وياملوك الاقلام الحرة بكل الأوطان. وذلك خلال الدعوة لوقف حروب هذا الزمان حقنا لدماء المسلمين عامة.

فأن معركتنا اليوم هي معركة في الدعوة لوقف الحروب القذرة في كل البلدان العربية والاسلاميه، فهذه المعركة ياسفراء السلام وياملوك الرسالة الإعلامية في تحقيق السلام العادل والشامل لتعيش الشعوب في الامن والسلام مدى الحياة.

الانتصار الحقيقي ضد التحالفات الدموية هو انتصار لكل الشعوب في الدعوة لقادة الأمم في وقف" نزيف الدماء" ودمار الأوطان وإحلال السلام المشتاق له كل أبناء اليمن وسوريا والعراق وليبيا وكل أبناء شعوب العالم.

فأن الانتصار الحقيقي هوالسلام لتعيش الشعوب حياتها بلا حروب فكل من في السماوات السبع والأرض ينادون لوقف العواصف والحروب القاتلة لأبناء الشعوب ومدمرة لمقدرات الأوطان ومشرده الملايين من أو طانهم .

ياسفراءالسلام وياملوك الرسالة الاعلامية بكل بلدان العالم انشروا ثفاقة المحبة والسلام في اوساط المجمعات وتعايشوا مع
كل من على هذا الكون ليعم الامن والمحبة والامان والرخاء والسعادة كافة الشعوب.

أن الله ورسوله الحبيب محمد الصادق الأمين"ص" يحبون السلام لان من اسماء الله السلام ، فعلينا أن ننتصر في معركتنا على الحروب .

لقد ضاقت قلوب البشر من عواصف وحروب هذا الزمان ياسفراء السلام و ان النصر الحقيقي هو تحقيق السلام ليعيش كل من على هذا الكون في سلام دائم...فمعٱ يدا بيد ندعو لوقف الحروب للعيش في السلام.
عدد مرات القراءة:1767

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق: