الجمعة, 05-يونيو-2020
مرحباً أميركا ... مرحباً عنصرية!
بقلم/ سعدية مفرح

الإمارات والحرب على الربيع العربي.. هل تنجو تونس من حلف الثورات المضادة؟
بقلم/سيف الإسلام عيد

يحيى البابلي..الوفي..النبيل!
بقلم/معاذ الخميسي

قناع أمريكا يسقط في عقر دارها
بقلم/صبري الدرواني

لحكومة الشرعية و مانحيهم .. كورونا أرحم و أشرف منكم
بقلم/ محمد العزيزي

البابلي .. ذهب الذين نحبهم
بقلم/عبد الحليم سيف

وقفُ التنسيقِ الأمني عزةٌ وكرامةٌ
بقلم /د. مصطفى يوسف اللداوي

البخيتي .. عود كرسي لختمة وعود مندف يهودي!!؟
بقلم/ احمد الشاوش

المسلسل التلفزيوني" ام هارون"... ورقة مجانية بيد العدو الصهيوني.
بقلم/ رسمي محاسنة
الحلاني يطرح دعاء "انت العليم" بمناسبة الشهر الفضيل
سام برس/ متابعات
موتورولا تطرح هاتفها الجديد بكاميرا 108 ميغابيكسل
سام برس
الفنانة ميس حمدان تعلق على إعلانها المثير لحفيظة المشاهدين في رمضان
سام برس
السياحة في مدينة النور .. فرنسا
سام برس/ متابعات
كورونا يسدد ضربة موجعة للمسلسلات السورية الرمضانية للعام 2020
سام برس/ متابعات
غوتيريش : فيروس كورونا أسوأ أزمة دولية منذ الحرب العالمية الثانية
سام برس
تأجيل نهائي دوري أبطال إفريقيا بسبب كورونا
سام برس
نصائح عن كورونا تفضح ما تحاول سلمى حايك أن تخفيه عن الجميع
سام برس/ متابعات
تقديس الجهل!!؟
بقلم / أحمد عبدالله الشاوش
رئيس اركان الجيش الجزائري : لن نسمح بعودة البلاد إلى حقبة سفك الدماء
سام برس
التجريب والسيكودراما.. برامج العلاج التأهيلي والنفسي في المسرح
سام برس
الرئيس الكوري الشمالي في حالة استجمام بالساحل الشرقي وبصحة جيدة
سام برس
رسالة أمل بمناسبة حلول رمضان المبارك في ظل أزمة (كوفيد-19)
بقلم/ هند العتيبة
السعودية توقف الحكم بالجلد وتكتفي بعقوبات بديله
سام برس
روسيا تعلن عن ابتكار دواء لعلاج فيروس كورونا
سام برس

 - برعاية ورئاسة سمو الأميرة عالية الطّباع احتضنت مدرسة اليوبيل فعاليات المسابقة الثانية لنظم الشّعر وإلقائه التي نظمتها ورعتها وأطلقتها جمعية الأيدي الواعدة بعد نجاح الموسم الأوّل منها.
  وقد شارك

الثلاثاء, 07-مايو-2019
سام برس -
برعاية ورئاسة سمو الأميرة عالية الطّباع احتضنت مدرسة اليوبيل فعاليات المسابقة الثانية لنظم الشّعر وإلقائه التي نظمتها ورعتها وأطلقتها جمعية الأيدي الواعدة بعد نجاح الموسم الأوّل منها.

وقد شارك في فعاليات تحكيم المسابقة كلّ من الشّاعر الإعلامي لؤي أحمد، والدكتور النّاقد عطا الله الحجايا، والأديبة الدكتورة سناء الشعلان.

وقد ألقت مديرة مدرسة اليوبيل السيدة سهى جوعانة كلمة ترحيبيّة بالمشاركين والحاضرين أكّدت فيها أهميّة اللّغة العربيّة للنّشء من أجل تعميق مفهوم الهوية والانتماء عبرها، والاتّصال مع الحضارة والإرث وأبناء الأمّة ومحبّي اللغة العربيّة في كلّ مكان. فيما ألقى السيد عزمي شاهين مدير عام جمعية الأيدي الواعدة كلمة قال في معرضها على لسان العربية: أريد أن أكون لغتهم الأولى والمفضلة في انترنتهم وفيس بوكهم وتويترهم وغيرها من المسميات التي سيمنحوها اسمي الحقيقي يوماً ما؛ فأنا أكره الدخيل، وأقبل العلم والعلوم، ففي كلماتي أحبائي الشباب متسع لكل جديد..."، كذلك أشاد بمبادرة "ض" التي أطلقها سمو ولي العهد الأمير الحسين بن عبدالله الثاني للحفاظ على اللغة العربية، وتشجيع النشء على استخدامها، والتمسّك بها.

وفي نهاية الفعالية قامت سمو الأميرة عالية الطّباع بتسليم الدروع للجنة الحكم والطلبة الفائزين وتوزيع الشهادات على المدارس المشاركة.

و قد جاءت نتائج المسابقة وفق الآتي: الفئة الأولى من الأول وحتى الرابع: المركز الأول ذهب مناصفة بين: الطالبة تيا دوخ من مدرسة البيان وتيا كشك من مدرسة فيلادلفيا الوطنية . المركز الثاني ميرا كوكش من مدرسة راهبات الوردية مرج الحمام. والمركز الثالث: علا باهر من مدرسة المونتيسوري الحديثة.
أمّا الفئة الثانية من الخامس وحتى الثامن: المركز الأول: ميرا سائد من السعادة. المركز الثاني : رند الربضي من راهبات الوردية/ مرج الحمام والثالث مناصفة بين : عمر الكيلاني من مدرسة المونتيسوري الحديثة، وماريا أبو الزّلف من مدرسة الوطنية الأرثوذكسية / الأشرفية.

الفئة الثالثة من التاسع وحتى الثاني عشر: المركز الأول تقاسمته الطالبتان أسيل نوافلة من مدرسة اليوبيل و نورال دبابنة من مدرسة الوطنية الأرثوذكسية الشميساني. المركز الثاني :عبدالله حميدة من مدرسة راهبات الوردية/ مرج الحمام والثالث: دانا الميناوي من مدرسة البيان.

وقد تضمّن الحفل الكثير من الفعاليّات فضلاً عن القراءات الشّعريّة للطّلبة المتنافسين على جوائز هذه الدّورة من الجائزة؛ إذ غنّى الطالب زيد المنسي موشحاً أندلسيّاً، فيما عرض فيديو عن بعض شعراء العربيّة وأشعارهم، كما قدّم فيلم وثائقي عن جمعيّة الأيدي الواعدة ونشاطاتها وفلسفتها.
وقد قدّم الحفل كلّ من الطّالبين: بشار المناصرة ودانية المحادين من مدرسة اليوبيل.
عدد مرات القراءة:1001

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق: