السبت, 06-يونيو-2020
حكومة الشرعية عنصرية في صرف الرواتب
بقلم/ محمد قائد العزيزي

أمريكا: شيء من تاريخ العنصرية والنضال!
بقلم/ أحمد الفراج

أردوغان والسراج يحتَفِلان في أنقرة باستِعادة السيطرة الكاملة على طرابلس..
بقلم/ عبدالباري عطوان

نعم أثرت فينا الجائحة!
بقلم/عائشة سلطان

الإسرائيليون يستعيدون بالضمِ يهودا والسامرةَ
بقلم /د. مصطفى يوسف اللداوي

مرحباً أميركا ... مرحباً عنصرية!
بقلم/ سعدية مفرح

الإمارات والحرب على الربيع العربي.. هل تنجو تونس من حلف الثورات المضادة؟
بقلم/سيف الإسلام عيد

يحيى البابلي..الوفي..النبيل!
بقلم/معاذ الخميسي

المسلسل التلفزيوني" ام هارون"... ورقة مجانية بيد العدو الصهيوني.
بقلم/ رسمي محاسنة
الحلاني يطرح دعاء "انت العليم" بمناسبة الشهر الفضيل
سام برس/ متابعات
موتورولا تطرح هاتفها الجديد بكاميرا 108 ميغابيكسل
سام برس
الفنانة ميس حمدان تعلق على إعلانها المثير لحفيظة المشاهدين في رمضان
سام برس
السياحة في مدينة النور .. فرنسا
سام برس/ متابعات
كورونا يسدد ضربة موجعة للمسلسلات السورية الرمضانية للعام 2020
سام برس/ متابعات
غوتيريش : فيروس كورونا أسوأ أزمة دولية منذ الحرب العالمية الثانية
سام برس
تأجيل نهائي دوري أبطال إفريقيا بسبب كورونا
سام برس
نصائح عن كورونا تفضح ما تحاول سلمى حايك أن تخفيه عن الجميع
سام برس/ متابعات
تقديس الجهل!!؟
بقلم / أحمد عبدالله الشاوش
رئيس اركان الجيش الجزائري : لن نسمح بعودة البلاد إلى حقبة سفك الدماء
سام برس
التجريب والسيكودراما.. برامج العلاج التأهيلي والنفسي في المسرح
سام برس
الرئيس الكوري الشمالي في حالة استجمام بالساحل الشرقي وبصحة جيدة
سام برس
رسالة أمل بمناسبة حلول رمضان المبارك في ظل أزمة (كوفيد-19)
بقلم/ هند العتيبة
السعودية توقف الحكم بالجلد وتكتفي بعقوبات بديله
سام برس
روسيا تعلن عن ابتكار دواء لعلاج فيروس كورونا
سام برس

الجمعة, 10-مايو-2019
 - ما حدث في مضيق هرمز في الفترة الأخيرة بين إيران وأمريكا كان له أثراً إيجابياً كبيراً على دول التحالف مع إيران، وأثراً سلبياً على أمريكا وإدارتها المتخبطة في سياسات فاشلة؛ لا تعرف إلا القوة الموازية للقوة المقابلة التي اعتقدت بقلم / محمد فؤاد زيد الكيلاني -
ما حدث في مضيق هرمز في الفترة الأخيرة بين إيران وأمريكا كان له أثراً إيجابياً كبيراً على دول التحالف مع إيران، وأثراً سلبياً على أمريكا وإدارتها المتخبطة في سياسات فاشلة؛ لا تعرف إلا القوة الموازية للقوة المقابلة التي اعتقدت كثيراً إنها تملكها.

فعندما فرضت إيران سيطرتها على المضيق بقوة السلاح الموازية للقوة الأمريكية، واستمرت في توريد النفط عبر هذا المضيق (مضيق هرمز)، أمريكا في هذه المرحلة وجدت نفسها في مأزق كبير بأن دولة محاصرة مثل إيران، تقوم بخطوات كبيرة ومهمة وتمنعها من تطبيق السيطرة والهيمنة التي تفرضها على الدول الضعيفة.

قامت أمريكا بعدة خطوات منها جلب الأنظار عن إيران ووضعها في فنزويلا، من خلال انقلاب عسكري فاشل بدعم المعارضة الفنزويلية للإطاحة بمادورو المنتخب ديمقراطياً، وكان الخطأ في هذه الانقلاب الفاشل سببه خلافات في البيت الأبيض، كان هذا الإعلان الأمريكي عن سبب فشل هذه المؤامرة في فنزويلا، ولا تريد أن تعترف أمريكا بأن سبب الفشل هو وقوف الجيش والشعب مع مادورو المنتخب ديمقراطياً.

لكن السبب الرئيسي للضعف الذي شعرت به أمريكا في الفترة الأخيرة من عجزها عن تطبيق صفقة القرن كما تريد، وما واجهته من رفض من قبل شعوب العالم العربي، والتخبط في الخليج وتحديداً مع إيران تحاول أن تجد نصراً لها لكي تقنع العالم بأنها ما زالت المسيطرة، والواضح أنها وجهة بوصلتها إلى كوبا لفرض حصار عليها، طبعاً هذا الحصار سيقابل بالفشل كما فشل في كل دولة قامت أمريكا بفرض عضلاتها عليها.

وللمتتبع لأخبار أمريكا وسياساتها الفاشلة سواء كانت في سوريا وخروجها مهزومة من سوريا، هذا دليل واضح على أن أمريكا غير قادرة إدارة الأمور بالشكل الصحيح، وأيضاً خروجها من العراق وزيارة العراق سراً وليلاً، وزيارة بومبيو العراق هذه الفترة من أجل إيران، لن تجد آذان صاغية في العراق بعد التحالف الذي تكون بين العراق وسوريا وإيران، كان هذا دليل على قوة الشعب العراقي الذي أصبح الآن قوي ويرفض الوجود الأمريكي على أراضيه، وعدم القدرة على دعم أي معارضة في أي دولة كانت سواء سوريا أو فنزويلا أو العراق وهذا دليل على أن أمريكيا ما زالت تتخبط وتبحث عن نصر فاشل في أي مكان في العالم، فأينما ذهب لتجني نصر وجدت فشل، وهذا الفشل واضح تماماً؛ وحاولت في الفترة الأخيرة الذهاب إلى أفغانستان وتبين بان الأفغان قد فهموا الدرس جيداً ويرفضون الوجود الأمريكي على أراضيهم.

هذا هو وضع أمريكا هذه الفترة بإدارة فاشلة لا تعرف إلا لغة المال ولا خبرة لها في أي حروب الذي ترفضها الشعوب العربية الحرة، وتقاوم هذه الجيوش بكل بسالة.

عدد مرات القراءة:1812

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق: