الأحد, 07-يونيو-2020
عزيزنا..وحبيبنا..واصل الضبياني..!
بقلم/ معاذ الخميسي

لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم، البحث العلمي في الوطن العربي واليمن خصوصا في الهاوية
سام برس/عامر محمد الضبياني

الربيع الامريكي.. بلون العنصرية المخضب بالدم!!
بقلم/ احمد الشاوش

شحذ الهمم بعيدا عن الاستجدا بوابة النصر؟!
بقلم العميد/عبدالله الحكيم

حكومة الشرعية عنصرية في صرف الرواتب
بقلم/ محمد قائد العزيزي

أمريكا: شيء من تاريخ العنصرية والنضال!
بقلم/ أحمد الفراج

أردوغان والسراج يحتَفِلان في أنقرة باستِعادة السيطرة الكاملة على طرابلس..
بقلم/ عبدالباري عطوان

نعم أثرت فينا الجائحة!
بقلم/عائشة سلطان

المسلسل التلفزيوني" ام هارون"... ورقة مجانية بيد العدو الصهيوني.
بقلم/ رسمي محاسنة
الحلاني يطرح دعاء "انت العليم" بمناسبة الشهر الفضيل
سام برس/ متابعات
موتورولا تطرح هاتفها الجديد بكاميرا 108 ميغابيكسل
سام برس
الفنانة ميس حمدان تعلق على إعلانها المثير لحفيظة المشاهدين في رمضان
سام برس
السياحة في مدينة النور .. فرنسا
سام برس/ متابعات
كورونا يسدد ضربة موجعة للمسلسلات السورية الرمضانية للعام 2020
سام برس/ متابعات
غوتيريش : فيروس كورونا أسوأ أزمة دولية منذ الحرب العالمية الثانية
سام برس
تأجيل نهائي دوري أبطال إفريقيا بسبب كورونا
سام برس
نصائح عن كورونا تفضح ما تحاول سلمى حايك أن تخفيه عن الجميع
سام برس/ متابعات
تقديس الجهل!!؟
بقلم / أحمد عبدالله الشاوش
رئيس اركان الجيش الجزائري : لن نسمح بعودة البلاد إلى حقبة سفك الدماء
سام برس
التجريب والسيكودراما.. برامج العلاج التأهيلي والنفسي في المسرح
سام برس
الرئيس الكوري الشمالي في حالة استجمام بالساحل الشرقي وبصحة جيدة
سام برس
رسالة أمل بمناسبة حلول رمضان المبارك في ظل أزمة (كوفيد-19)
بقلم/ هند العتيبة
السعودية توقف الحكم بالجلد وتكتفي بعقوبات بديله
سام برس
روسيا تعلن عن ابتكار دواء لعلاج فيروس كورونا
سام برس

 - 
علن أحد قادة الحركة الاحتجاجية في السودان الثلاثاء استئناف المفاوضات مع المجلس العسكري غداة ليلة دامية في الخرطوم، انتهت بمقتل ستة أشخاص خارج مقر القيادة العامة للجيش بينهم ضابط، بعد ساعات على إعلان تحقيق تقدم

الثلاثاء, 14-مايو-2019
سام برس -
اعلن أحد قادة الحركة الاحتجاجية في السودان الثلاثاء استئناف المفاوضات مع المجلس العسكري غداة ليلة دامية في الخرطوم، انتهت بمقتل ستة أشخاص خارج مقر القيادة العامة للجيش بينهم ضابط، بعد ساعات على إعلان تحقيق تقدم في المشاورات حول العملية الانتقالية.

وتصر الحركة الاحتجاجية على مطلب انتقال للسلطة يقوده المدنيون بعد 30 عاما من حكم الرئيس الأسبق عمر البشير، لكن القادة العسكريين الذي أطاحوا به يضغطون للمحافظة على دورهم القيادي.

ولقي ضابط برتبة رائد وخمسة متظاهرين مصرعهم في إطلاق نار من قبل مسلحين مجهولين في ساحة الاعتصام وسط الخرطوم في وقت متأخر الاثنين، بعد ساعات من الإعلان عن تحقيق تقدم في المفاوضات بين قادة المظاهرات والجيش بشأن هيكلية وسلطات الهيئات التي ستشرف على العملية الانتقالية.

ورأى تحالف "قوى إعلان الحرية والتغيير" الذي نظم الاحتجاجات وتفاوض مع المجلس العسكري، أن هدف عمليات إطلاق النار كان التأثير سلبا على الاختراق الذي تحقق متهما العناصر التي لا تزال موالية للنظام السابق بتدبيرها. فيما أكد المجلس العسكري "لاحظنا وجود مندسين مسلحين بين المتظاهرين" في ساحة الاعتصام، لكن دون أن يحمل أي جهة مسؤولية ذلك.

في المقابل، قال محمد ناجي الأصم أحد قيادي التحالف في مؤتمر صحفي الثلاثاء "نحمل المجلس العسكري المسؤولية الكاملة عن أحداث أمس". وتابع "هو المسؤول مباشرة من تأمين المواطنين". كما صرح بكر فيصل وهو قيادي في التحالف "نطالب بتشكيل لجنة تقصي الحقائق فورا ومعاقبة الجناة الذين ارتكبوا هذه الجريمة البشعة".

وقال أحد قادة المظاهرات إن قادة الحركة الاحتجاجية استأنفوا محادثاتهم مع ممثلي المجلس العسكري بعد ظهر الثلاثاء. ومن المنتظر أن يناقش الطرفان تشكيلة الهيئات الانتقالية، وهو أمر اختلفا عليه خلال الفترة الماضية.

ويشمل جدول الأعمال مدة الفترة الانتقالية إذ يدعو الجيش لإطار زمني لمدة عامين بينما يطالب المتظاهرون بأربع سنوات لإتاحة الوقت لإدخال مجموعة من الإصلاحات التمهيدية التي يعتبرونها ضرورية.

ويأتي استئناف المحادثات التي بدأت الاثنين بعد توقف المفاوضات وتهديد قادة الحركة الاحتجاجية بالتصعيد لضمان تولي المدنيين الحكم.

المصدر: فرانس 24
عدد مرات القراءة:619

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق: