السبت, 20-يوليو-2019
محمد علي الربادي الكلمة الطيبة
بقلم/ عبد الباري طاهر

رأي صحيح لفريدمان في نتانياهو وترامب
بقلم/ جهاد الخازن

هل كان الإسلام السّبب في تخلّف العالم الإسلامي..
بقلم/ عبدالباري عطوان

17 يوليو 1978م يوما من الدهر...
بقلم/ د. علي محمد الزنم

الخليج العربي ومثلث برمودا ..
بقلم / محمد فؤاد زيد الكيلاني

زيفُ الحضارةِ اللبنانية وكذبةُ الأخوةِ الإنسانيةِ
بقلم /د. مصطفى يوسف اللداوي

انقلاب معادلات العدوان على اليمن بعد خمس سنوات من العدوان على شعبنا اليمني
بقلم/ العميد ناجي الزعبي

رسالة إلى الوالي.. الصميل الذي غيب الدولة
بقلم/ حسن الوريث

اوكرانيا بلد غني بالمعالم السياحية والطبيعية
سام برس
الأردن … حفل استقبال السفارة السورية على شرف الوفد البرلماني السوري المشارك باجتماعات الاتحاد البرلماني العربي ال29
سام برس
سامسونغ تكشف عن أحدث إصدارات هواتفها القابلة للطي والجيل الخامس
سام برس/ متابعات
تقرير ..السعودية تمتلك ربع الاحتياطي العربي من الذهب
سام برس
قطر للبترول توقع 3 اتفاقيات مع شركات عالمية بـ 2.4 مليار دولار
سام برس/ متابعات
الفيلم اليمني "10 أيام قبل الزفة" يفوز بجائزة مهرجان أسوان
سام برس
8 كوارث شهدها "فيس بوك" فى 2018
سام برس
بثينة شعبان : أردوغان يسعى لزج تنظيم الإخوان المسلمين في الساحة السياسية السورية
15 مليون كلب تهدد أمن واستقرار مصر ومنظمات الرفق بالحيوان تتلذذ بدماء الضحايا
سام برس
تقديس الجهل!!؟
بقلم / أحمد عبدالله الشاوش
رئيس اركان الجيش الجزائري : لن نسمح بعودة البلاد إلى حقبة سفك الدماء
سام برس
صدور كتاب " شعريّة الوصف في قصص سناء الشعلان"
سام برس
اتفاق "إماراتي - كوري" على بناء أكبر مشروع بالعالم لتخزين النفط
سام برس/ متابعات
"شارل ديغول" الفرنسية تتوجه إلى البحر المتوسط
سام برس
تعرض 7 ناقلات نفط للتفجير في ميناء الفجيرة الاماراتي
سام برس

 - عدد من اللوحات الفنية التي مثلت حيزا من تجربة الفنانة التشكيلية مبروكة شرقي برينصي تحلت بها قاعة المعارض بدار الثقافة ابن رشيق  . في هذه الأعمال المأخوذة بالسحر والألوان، تبتكر الفنان تفاصيلها بشيء من الطفولة

الأربعاء, 15-مايو-2019
سام برس/ تونس/ شمس الدين العوني -
*أعمال فنية متنوعة بروح و عمق التراث التونسي...

عدد من اللوحات الفنية التي مثلت حيزا من تجربة الفنانة التشكيلية مبروكة شرقي برينصي تحلت بها قاعة المعارض بدار الثقافة ابن رشيق . في هذه الأعمال المأخوذة بالسحر والألوان، تبتكر الفنان تفاصيلها بشيء من الطفولة حيث العناق الأبديّ بين الفكرة والظلال.. بين اللون والحركة وبين البصمة والذاكرة في تفاصيل هذا اليومي المبثوث على أرض الكائن، يبزغ صوت الفنانة مبروكة التي شقّت زحام المدينة وفي قلبها شيء من حتّى... شيء من الحياة التي تراها لونا وبحرا وورودا...

مبروكة برينصي من الرسامين التونسيين الذين أثثوا المشهد التشكيلي بأعمال ظلت بطابع الخصوصية والحرفية بعيدا عن التنميط والتقليد فالفن هنا وعندها ضرب من السفر الدائم تجاه الأشكال والأصوات حيث النظر بعين القلب لا بعين الوجه. للفنانة مشاركات وطنية و عربية حيث شاركت قبل فترة في مهرجان للفنون التشكيلية بالمملكة المغربية و ذلك الى جانب عدد من الفنانين التشكيليين من عدد من البلدان العربية و الأجنبية و هذا المعرض كان ضمن فعاليات ملتقى عليسة للمبدعات العربيات بادارة الشاعر عادل الجريدي ..و الرسامة مبروكة برينصي أقامت عديد المعارض، كما أنها برزت بالخصوصية الفنية والثقافية التراثية بالخصوص...

مشاهد وعادات وتقاليد وحالات تشكيلية متعددة تمضي معها الرسامة مبروكة برينصي بكثير من الحلم ديدنها القول بأبجدية الانسان في حله وترحاله وفق علاقاته الوثيقة باليومي وبما ترسخ من صور الوجد ومظاهره المبثوثة في الثقافة وأعماقها في الموروث والمبتكر ضمن جدلية الاصالة والمعاصرة والقديم والمستحدث..لتظلّ الأغنية عالقة بالأعالي مثل نسيم يترك بهجته الموزّعة في الأرجاء عند العشايا...وبخصوص أعمالها الجديدة تقول الرسامة مبروكة البرينصي انها تشتغل كعادتها على تطوير فنها و هذا المعرض يمثل محطة أخرى في مسيرتها الفنية .

عدد مرات القراءة:845

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق: