الخميس, 22-أغسطس-2019
أبناء اليمن الجريح يعيشون حياتهم في جروح
بقلم /حميد الطاهري

من جديد إسرائيل تبحث عن نصر ..
بقلم / محمد فؤاد زيد الكيلاني

المستهلك وسلاح المقاطعة !!؟
بقلم/ احمد الشاوش

سورية الى متى ؟ ايها الأفاعى
بقلم/ محمود كامل الكومى

راس الاردن على مقصلة كوشنير
بقلم/ العميد ناجي الزعبي

شهداءُ بيت لاهيا أيتامٌ على مائدةِ اللئامِ
بقلم /د. مصطفى يوسف اللداوي

المياة ثروة مهدورة
بقلم / قاسم الشاوش

عاصمة الشهداء وأم النجباء
بقلم / مي أحمد شهابي

اوكرانيا بلد غني بالمعالم السياحية والطبيعية
سام برس
الأردن … حفل استقبال السفارة السورية على شرف الوفد البرلماني السوري المشارك باجتماعات الاتحاد البرلماني العربي ال29
سام برس
سامسونغ تكشف عن أحدث إصدارات هواتفها القابلة للطي والجيل الخامس
سام برس/ متابعات
تقرير ..السعودية تمتلك ربع الاحتياطي العربي من الذهب
سام برس
قطر للبترول توقع 3 اتفاقيات مع شركات عالمية بـ 2.4 مليار دولار
سام برس/ متابعات
الفيلم اليمني "10 أيام قبل الزفة" يفوز بجائزة مهرجان أسوان
سام برس
8 كوارث شهدها "فيس بوك" فى 2018
سام برس
بثينة شعبان : أردوغان يسعى لزج تنظيم الإخوان المسلمين في الساحة السياسية السورية
15 مليون كلب تهدد أمن واستقرار مصر ومنظمات الرفق بالحيوان تتلذذ بدماء الضحايا
سام برس
تقديس الجهل!!؟
بقلم / أحمد عبدالله الشاوش
رئيس اركان الجيش الجزائري : لن نسمح بعودة البلاد إلى حقبة سفك الدماء
سام برس
صدور كتاب " شعريّة الوصف في قصص سناء الشعلان"
سام برس
اتفاق "إماراتي - كوري" على بناء أكبر مشروع بالعالم لتخزين النفط
سام برس/ متابعات
"شارل ديغول" الفرنسية تتوجه إلى البحر المتوسط
سام برس

 - قدمت العون المباشر ـ مكتب اليمن منظومة تشغيل بالطاقة الشمسية لمركز الأطراف الصناعية والعلاج الطبيعي بصنعاء بتمويل فاعلي خير، في إطار مشاريعها الإنسانية وجهودها لدعم القطاع الصحي في اليمن للاستمرار في تقديم الخدمات الطبية.

الجمعة, 24-مايو-2019
سام برس -

قدمت العون المباشر ـ مكتب اليمن منظومة تشغيل بالطاقة الشمسية لمركز الأطراف الصناعية والعلاج الطبيعي بصنعاء بتمويل فاعلي خير، في إطار مشاريعها الإنسانية وجهودها لدعم القطاع الصحي في اليمن للاستمرار في تقديم الخدمات الطبية.

وقالت نائب مديرة مكتب العون المباشر في اليمن سارة بازرعة إن هذا المشروع سيسهم في حصول مرتادي المركز الذين يحتاجون إلى خدمات إعادة التأهيل والأطراف الصناعية على العلاج والرعاية الطبية عالية الجودة ومساعدتهم على إعادة بناء حياتهم وأن يكونوا أشخاصاً منتجين قادرين على العمل ويتمتعون بحياة طبيعية.

وأوضحت أن إيجاد مصدر دائم للطاقة الكهربائية يسهل أعمال أقسام العلاج الطبيعي والأطراف الصناعية والأجهزة التعويضية والمشغولات الجلدية، ويضمن السرعة في التنفيذ والدقة في التصميم والقياسات للأطراف الصناعية لآلاف اليمنيين من ضحايا الحوادث المرورية، والمصابين بالجلطات وحالات الشلل وتصلبات المفاصل والعظام.

وبحسب الإحصائيات الرسمية يستقبل مركز الأطراف والعلاج الطبيعي مايقارب من 100 حالة يومياً من كافة محافظات اليمن في ظل انهيار شبه كلي للخدمات والنظام الصحي في البلاد التي تشهد حرباً تسببت بواحدة من "أسوأ الأزمات الإنسانية في العالم"، وفقاً لتوصيف الأمم المتحدة.

وأعربت بازرعة عن الشكر والعرفان لممولي المشروع من فاعلي الخير والشركاء المحليين لتسهيلهم أعمال الفرق الفنية والهندسية المنفذة للمشروع .

من جهته أفاد منسق المشروع بمكتب العون المباشر المهندس أحمد وهاب أنه تم تزويد المركز بمنظومة تشغيل بالطاقة الشمسية وتنفيذ أعمال التمديدات الكهربائية ولمبات الإضاءة بهدف الحفاظ على المصادر المحدودة للطاقة وتعزيز الاستفادة من مصادرها المتجددة وتأمين الكهرباء بما يعود بالفائدة على المرضى.

وأشار إلى أن المشروع نفذ بالتنسيق مع وزارة الصحة العامة والسكان.

وذكر المهندس وهاب أن فريق العون المباشر درب كوادر المركز على استخدام وصيانة المنظومة الشمسية.

جدير بالذكر أن جمعية العون المباشر تعمل في الجوانب الإنسانية في قارة أفريقيا منذ العام 1981م ولديها 31 فرعاً ، وتعتبر اليمن أول دولة في الجزيرة العربية تعمل فيها ، وتسعى إلى التركيز على عدة جوانب أهمها الصحة، المياه، محاربة الفقر، تطوير الكفاءات البشرية، وخلق روح التعاون والإبداع .

ومكتب اليمن لدى جمعية العون المباشر عضو في الكُتل الإنسانية التابعة للأمم المتحدة وهي : كتلة الأمن الغذائي وتحسين سُبل المعيشة ــ برنامج الأغذية العالمي، كتلة المياه والصرف الصحي ــ منظمة اليونيسف، كتلة التغذية ــ منظمة اليونيسف، كتلة الصحة ــ منظمة الصحة العالمية، الكتلة اللوجستية (خدمة الطيران الإنساني ) ــ برنامج الأغذية العالمي.
عدد مرات القراءة:394

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق: