الأربعاء, 19-يونيو-2019
سلام الله عليك أيها السيد الرئيس
بقلم / د. مصطفى يوسف اللداوي

رسالة سلام إلى قادة الأمم وأطراف الصراعات السياسية
بقلم/ حميد الطاهري

توابع ضرب ناقلات النفط في الخليج
بقلم / محمد فؤاد زيد الكيلاني

صراع أميركي ـ روسي ـ تركي على مستقبل إدلب
بقلم/ هدى الحسيني

من تهديد المطارات إلى تهديد الناقلات قوى إقليمية دفعت بالدبلوماسية إلى الهاوية
بقلم/ مايا التلاوي

المستفيدون من تفجيرات ناقلات النفط
بقلم/ العميد / ناجي الزعبي

حرب النّاقلات.. بعد حرب المطارات.. إلى أين ..
بقلم / عبدالباري عطوان

العراق والتوسط بين إيران وأمريكا
بقلم / محمد فؤاد زيد الكيلاني

اوكرانيا بلد غني بالمعالم السياحية والطبيعية
سام برس
الأردن … حفل استقبال السفارة السورية على شرف الوفد البرلماني السوري المشارك باجتماعات الاتحاد البرلماني العربي ال29
سام برس
سامسونغ تكشف عن أحدث إصدارات هواتفها القابلة للطي والجيل الخامس
سام برس/ متابعات
تقرير ..السعودية تمتلك ربع الاحتياطي العربي من الذهب
سام برس
قطر للبترول توقع 3 اتفاقيات مع شركات عالمية بـ 2.4 مليار دولار
سام برس/ متابعات
الفيلم اليمني "10 أيام قبل الزفة" يفوز بجائزة مهرجان أسوان
سام برس
8 كوارث شهدها "فيس بوك" فى 2018
سام برس
بثينة شعبان : أردوغان يسعى لزج تنظيم الإخوان المسلمين في الساحة السياسية السورية
15 مليون كلب تهدد أمن واستقرار مصر ومنظمات الرفق بالحيوان تتلذذ بدماء الضحايا
سام برس
تقديس الجهل!!؟
بقلم / أحمد عبدالله الشاوش
رئيس اركان الجيش الجزائري : لن نسمح بعودة البلاد إلى حقبة سفك الدماء
سام برس
صدور كتاب " شعريّة الوصف في قصص سناء الشعلان"
سام برس
اتفاق "إماراتي - كوري" على بناء أكبر مشروع بالعالم لتخزين النفط
سام برس/ متابعات
"شارل ديغول" الفرنسية تتوجه إلى البحر المتوسط
سام برس
تعرض 7 ناقلات نفط للتفجير في ميناء الفجيرة الاماراتي
سام برس

السبت, 25-مايو-2019
 - منطقة الخليج العربي في هذه الفترة تشهد غلياناً لم يسبق أن حصل قبل ذلك في التاريخ الحديث، فهناك جيوش تتجمع في هذه المنطقة وتحديداً في مضيق هرمز، من اجل الضغط على إيران لمنعها من تصدير النفط، أو المواجهة العسكرية بقلم / محمد فؤاد زيد الكيلاني -
منطقة الخليج العربي في هذه الفترة تشهد غلياناً لم يسبق أن حصل قبل ذلك في التاريخ الحديث، فهناك جيوش تتجمع في هذه المنطقة وتحديداً في مضيق هرمز، من اجل الضغط على إيران لمنعها من تصدير النفط، أو المواجهة العسكرية في حال فشلت عملية الضغط عليها، والأهداف كثيرة منها تطبيق صفقة القرن وإضعاف القوى الموالية لإيران.

أمريكا قطعت آلاف الكيلومترات من أجل التواجد بقرب إيران، وتحديداً في مضيق هرمز لكي ترعب إيران وتجلبها إلى طاولة المفاوضات، التي تريدها أمريكا سواء كان بإرسال رقم هاتف، أو بإرسال حاملات طائرات إلى الخليج العربي وفِرَق عسكرية أمريكية للضغط على إيران.

الواقع أن أمريكا تناست أو تجاهلت أنها في منطقة الخليج العربي وتحديداً في مضيق هرمز، وهذا بالمفهوم الجغرافي أن القوات والبوارج الأمريكية في مرمى صواريخ إيران، أي أن أمريكا تلعب في حارة إيران بطريقة البلطجة التي استعملتها سابقاً مع دول العالم وباعتقاد أمريكا أنها حققت نجاحات في وقتها مع هذه الدول، إيران لن تفوت هذه الفرصة وأعلنت أن جميع القواعد العسكرية في منطقة الخليج العربي وفي ومضيق هرمز تحت أعيننا وسيطرتنا وفي مرمى صواريخنا، في حال ارتكبت أمريكا أي حماقة غير محسوبة، وعلى أمريكا أن ترجع من حيث أتت أو أن تلتزم الهدوء التام في هذه المنطقة، أو تأتي إلى طاولة المفاوضات.

هذه القوة والثقة الإيرانية النابعة من إرادة الشعب والقيادة، ترعب أمريكا وتجعلها تُعيد حساباتها مع أي دولة كانت.

إيران تقوم برصد هذه السفن الحربية الأمريكية بين لحظة وأخرى وتقوم بإرسال صور جوية عالية الوضوح والدقة لمثل هذه السفن مع ما تحويه من حمولة سواء كانت عساكر أو عتاد عسكري أو طائرات أمريكية مقاتلة، هذا الوضع الجديد أربك أمريكا وأدخلها إلى منطقة قوة لا يستهان بها مثل إيران ومحور المقومة، وإن حاولت أمريكا ضرب إيران سيكون الرد الإيراني غير متوقع وغير مسبوق.

وكما جاء على لسان القادة الإيرانيين بأن إسرائيل لن تصمد لأكثر من نصف ساعة في حال تم نشوب الحرب على إيران، ناهيك عن القواعد العسكرية الأمريكية المترامية الأطراف في منطقة الخليج العربي وهي في مرمى الصواريخ الإيرانية أو الطائرات المسيرة التي تم استعمالها في السعودية من قبل الحوثيين قبل فترة.


المملكة الأردنية الهاشمية
عدد مرات القراءة:1688

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق: