الخميس, 22-أغسطس-2019
أبناء اليمن الجريح يعيشون حياتهم في جروح
بقلم /حميد الطاهري

من جديد إسرائيل تبحث عن نصر ..
بقلم / محمد فؤاد زيد الكيلاني

المستهلك وسلاح المقاطعة !!؟
بقلم/ احمد الشاوش

سورية الى متى ؟ ايها الأفاعى
بقلم/ محمود كامل الكومى

راس الاردن على مقصلة كوشنير
بقلم/ العميد ناجي الزعبي

شهداءُ بيت لاهيا أيتامٌ على مائدةِ اللئامِ
بقلم /د. مصطفى يوسف اللداوي

المياة ثروة مهدورة
بقلم / قاسم الشاوش

عاصمة الشهداء وأم النجباء
بقلم / مي أحمد شهابي

اوكرانيا بلد غني بالمعالم السياحية والطبيعية
سام برس
الأردن … حفل استقبال السفارة السورية على شرف الوفد البرلماني السوري المشارك باجتماعات الاتحاد البرلماني العربي ال29
سام برس
سامسونغ تكشف عن أحدث إصدارات هواتفها القابلة للطي والجيل الخامس
سام برس/ متابعات
تقرير ..السعودية تمتلك ربع الاحتياطي العربي من الذهب
سام برس
قطر للبترول توقع 3 اتفاقيات مع شركات عالمية بـ 2.4 مليار دولار
سام برس/ متابعات
الفيلم اليمني "10 أيام قبل الزفة" يفوز بجائزة مهرجان أسوان
سام برس
8 كوارث شهدها "فيس بوك" فى 2018
سام برس
بثينة شعبان : أردوغان يسعى لزج تنظيم الإخوان المسلمين في الساحة السياسية السورية
15 مليون كلب تهدد أمن واستقرار مصر ومنظمات الرفق بالحيوان تتلذذ بدماء الضحايا
سام برس
تقديس الجهل!!؟
بقلم / أحمد عبدالله الشاوش
رئيس اركان الجيش الجزائري : لن نسمح بعودة البلاد إلى حقبة سفك الدماء
سام برس
صدور كتاب " شعريّة الوصف في قصص سناء الشعلان"
سام برس
اتفاق "إماراتي - كوري" على بناء أكبر مشروع بالعالم لتخزين النفط
سام برس/ متابعات
"شارل ديغول" الفرنسية تتوجه إلى البحر المتوسط
سام برس

الثلاثاء, 28-مايو-2019
 - وفود وزوّار أجانب وعرب تأتي وتذهب في زيارات مختلفة الأهداف ، ولكن لهذه الزيارة في هذا التوقيت بالذات أهداف لا تخفى على السياسيين والأحزاب والنقابات المهنية وعلى كل المهتمين بالشأن العام الأردني والعربي. بقلم/ عاطف زيد الكيلاني -
في الأخبار أن الأمريكي البشع ” كوشنر ” سيزور الأردن غدا الأربعاء .

إلى هنا والأمر عاديّ.

وفود وزوّار أجانب وعرب تأتي وتذهب في زيارات مختلفة الأهداف ، ولكن لهذه الزيارة في هذا التوقيت بالذات أهداف لا تخفى على السياسيين والأحزاب والنقابات المهنية وعلى كل المهتمين بالشأن العام الأردني والعربي.

زيارة هذا القبيح تأتي ضمن سياق الترويج والتحضير لصفقة القرن ولمؤتمر تصفية القضية الفلسطينية المزمع عقده في البحرين، بكل ما تعني تصفيتها على كل الأصعدة.

كنت أتوقّع وغيري الكثيرون من أبناء شعبنا الأردنيّ أن تبادر الأحزاب القومية واليسارية ( ائتلاف الأحزاب القومية واليسارية ) والمكوّن من ستة أحزاب تاريخية ، أقول أن تبادر ومعها العديد من التجمعات والحركات اليسارية والقومية الأخرى إلى الدعوة لاعتصام أمام السفارة الأمريكية ( وكر التجسس ) ، لا أن يبادر الإسلام السياسي ممثلا بالإخوان المسلمين بذلك.

بالتأكيد أني لست منحازا إلى الفكر المتخلّف لهذه الجماعة المتخلفة ، بل كنت تاريخيا في خندق اليسار الأردني فكرا وممارسة.

ولكني أجد أن من حقي أن أتساءل:

ستة أحزاب قومية ويسارية أردنية بستة أمناء عامّين وستة مكاتب سياسية وستة لجان مركزية ، تعتقد للوهلة الأولى أنهم قادرون على تسيير مسيرة احتجاج أولها عند السفارة الأميركية في عبدون وآخرها أمام المسجد الحسيني وسط البلد …

ستة أحزاب ومثلها أو أكثر منها عددا من حركات وتجمعات ومسمّيات لحراكات ، حتى لتتخيّل أن كل الأردنيين أعضاء عاملين فيها … وكلهم مجتمعون لا يستطيعون تسيير مسيرة احتجاج على زيارة الوغد ” كوشنر”؟ أو لا يستطيعون تجميع 500 أو 1000 من أعضاءهم وأنصارهم في وقفة احتجاجية؟؟!!

هكذا؟! … فجأة خلت الساحة إلاّ من الإسلام السياسي يصول ويجول ويتكلّم بإسم شعبنا ؟ ويحتجّ بإسم شعبنا؟ ويسجّل المواقف بإسم شعبنا؟ … وأحزابنا ونقاباتنا نيام نيام نيام ؟

أقول لهذه الأحزاب والتجمعات والحراكات والحركات … من المعيب والمفجع أن تكونوا في مؤخرة الصفوف أيها الرفاق… أفيقوا قبل أن تفقدوا البوصلة أو أن تفقدكم البوصلة … راجعوا مواقفكم وعودوا إلى قواعدكم الشعبيىة التي لن تخذلكم لو وجدت منكم الجديّة والإصرار على العمل الوطني.

انزلوا إلى الشارع بين الجماهير التي تدّون تمثيلها ، واتركوا التنظير و( شغل المكاتب).

ها هو البساط يسحب من تحت أرجل اليسار والقوميين دون أن يهزّ شعرة واحدة في قياداتهم المتكلّسة .

أيها اليساريون والقوميون … لا تخذلوا شعبكم ، وإلاّ فالإخوان موجودون وجاهزون لملء الفراغ!!!

هل قرعت الجرس؟!

اللهم اشهد !! … فقد بلّغت!


* عضو الأمانة العامة لحركة اليسار الإجتماعي الأردني …
عدد مرات القراءة:1734

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق: