الأربعاء, 19-يونيو-2019
سلام الله عليك أيها السيد الرئيس
بقلم / د. مصطفى يوسف اللداوي

رسالة سلام إلى قادة الأمم وأطراف الصراعات السياسية
بقلم/ حميد الطاهري

توابع ضرب ناقلات النفط في الخليج
بقلم / محمد فؤاد زيد الكيلاني

صراع أميركي ـ روسي ـ تركي على مستقبل إدلب
بقلم/ هدى الحسيني

من تهديد المطارات إلى تهديد الناقلات قوى إقليمية دفعت بالدبلوماسية إلى الهاوية
بقلم/ مايا التلاوي

المستفيدون من تفجيرات ناقلات النفط
بقلم/ العميد / ناجي الزعبي

حرب النّاقلات.. بعد حرب المطارات.. إلى أين ..
بقلم / عبدالباري عطوان

العراق والتوسط بين إيران وأمريكا
بقلم / محمد فؤاد زيد الكيلاني

اوكرانيا بلد غني بالمعالم السياحية والطبيعية
سام برس
الأردن … حفل استقبال السفارة السورية على شرف الوفد البرلماني السوري المشارك باجتماعات الاتحاد البرلماني العربي ال29
سام برس
سامسونغ تكشف عن أحدث إصدارات هواتفها القابلة للطي والجيل الخامس
سام برس/ متابعات
تقرير ..السعودية تمتلك ربع الاحتياطي العربي من الذهب
سام برس
قطر للبترول توقع 3 اتفاقيات مع شركات عالمية بـ 2.4 مليار دولار
سام برس/ متابعات
الفيلم اليمني "10 أيام قبل الزفة" يفوز بجائزة مهرجان أسوان
سام برس
8 كوارث شهدها "فيس بوك" فى 2018
سام برس
بثينة شعبان : أردوغان يسعى لزج تنظيم الإخوان المسلمين في الساحة السياسية السورية
15 مليون كلب تهدد أمن واستقرار مصر ومنظمات الرفق بالحيوان تتلذذ بدماء الضحايا
سام برس
تقديس الجهل!!؟
بقلم / أحمد عبدالله الشاوش
رئيس اركان الجيش الجزائري : لن نسمح بعودة البلاد إلى حقبة سفك الدماء
سام برس
صدور كتاب " شعريّة الوصف في قصص سناء الشعلان"
سام برس
اتفاق "إماراتي - كوري" على بناء أكبر مشروع بالعالم لتخزين النفط
سام برس/ متابعات
"شارل ديغول" الفرنسية تتوجه إلى البحر المتوسط
سام برس
تعرض 7 ناقلات نفط للتفجير في ميناء الفجيرة الاماراتي
سام برس

الأحد, 09-يونيو-2019
 - بالأمس كنا نستقبل شهر رمضان الكريم، وودعناه بقلوب متقطعة، لما نعيشه من مشاعر وطقوس دينية تملأ كل أرجاء الأمة الإسلامية والعربية، في كل مشارق الأرض ومغاربها، وربما في دوحة الخير له نكهة اجتماعية ودينية مميزة، تبدأ بقلم / موزة عبدالعزيز آل اسحاق -
بالأمس كنا نستقبل شهر رمضان الكريم، وودعناه بقلوب متقطعة، لما نعيشه من مشاعر وطقوس دينية تملأ كل أرجاء الأمة الإسلامية والعربية، في كل مشارق الأرض ومغاربها، وربما في دوحة الخير له نكهة اجتماعية ودينية مميزة، تبدأ من المواطن حتى القيادات والمسؤولين وكل مؤسسات ووزارات الدولة تسير في إطار القيم الدينية والاجتماعية، ما ينعكس على رؤية الدولة والتي انعكست على المجتمع، وتعزيزها وربما يكاد رمضان هذا العام يختلف من عام تلو الآخر رغم التحديات والأحداث السياسية الراهنة إلا أن هناك طفرة الأجواء الدينية بروح التماسك الاجتماعى تكتسح المواطنين والقبائل القطرية من خلال مجالسها والتجمعات الأسرية التي مازالت مستمرة ، وتضافرت في رمضان مع الروح الاجتماعية الرائعه التي تميز بها الشعب القطري من باب التواصل والتماسك والأعمال الخيرية والتطوعية من البيوت.

حتى مؤسسات المجتمع المدني والتطوعي والخيري والتفاعل معها بصورة أكبر مما كانت عليها سواء كان على المستوى المحلي والدولي مع الوعي الديني والسياسي بالحفاظ على وحدة التماسك الاجتماعي، ولامسناها بقوة كبيرة من المساجد والجهات المسؤولة التي هيأتها في كل مساجد الدوله من الدعاة والمشايخ بروح الأمن والاستقرار وحُرمت منها شعوبٌ أخرى حتى ساهمت في رفع الجوانب الدينية والاجتماعية لضيوف الرحمن من المواطنين والمقيمين ومن زواية أخرى موائد الرحمن التي اكتسحت كل أرجاء الدوحة على مدار شهر الرحمات بصورة ساهمت في تعزيز روح التكافل الاجتماعي بين شرائح المجتمع والمقيمين على أرضها، ويليها حملات التبرعات الخيرية التي قامت بها الجهات المختصة ودعمت الكثير من الأيتام والمحتاجين من داخل وخارج قطر.

ويليها الجهود الرائعة التي قام بها الإعلام المرئي وغير المرئي في كل التغطيات الدينية. والاجتماعية ورفعت من مستوى الوعي الثقافي والديني والإنساني فى إطار مشترك مع مؤسسات الدولة، ولايخفى علينا الدور البارز لمشاريع الأسر المنتجة التي عمّت المجمعات التجارية ومواقع التواصل الاجتماعى وإبداعات المرأه القطرية وانتشار لاصقات المنتجات القطرية وبكل فخر من زيادة الإقبال عليها وحجم التسهيلات ودعم الدولة للمشاريع الصغيرة حتى وضعت بصمتها الرائدة باكتساح المنتجات القطرية والاكتفاء الذاتي ورُبَّ ضارة نافعة حتى نرى هذه الإبداعات على وجة الواقع اليوم بكل فخر وشموخ ولايخفى علينا الدور الرائع من تعزيز القيم الأمنية من خلال وسائل الإعلام وحجم الجهود الأمنية التي سخرت نفسها لتوفير نعمة الأمن والاستقرار وساهمت في الحفاظ على أمن وسلامة المصلين والتسهيلات المرورية بكل روح إنسانية واجتماعية، وآخرها .

ونحن نسعد اليوم بمرور عامين من الحصار وقطر وقياداتها ومواطنوها ومقيموها شامخة بالإنجازات، في كل قطاعات الدولة ولم تتأثر في حجم التحديات السياسية وقطعت شوطًا كبيرًا من العمل والاتقان والإنجازات إيمانًا منها بالقيم الدينية والاجتماعية التي رسخت رؤيتها المستقبلية ضمن خريطة العالم اليوم، وكل ذلك نابع من إيمانها بدورها تجاه المسؤولية بكل معانيها وانتشرت معها ينابيع الخيرات والأعمال الإنسانية والخيرية في بقاع العالم وأخيرًا حفظ الله قطر وأميرها وأمنها واستقرارها وشعبها.

Moza.148@hotmail.com

نقلاً عن الراية القطرية
عدد مرات القراءة:1126

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق: