الخميس, 22-أغسطس-2019
أبناء اليمن الجريح يعيشون حياتهم في جروح
بقلم /حميد الطاهري

من جديد إسرائيل تبحث عن نصر ..
بقلم / محمد فؤاد زيد الكيلاني

المستهلك وسلاح المقاطعة !!؟
بقلم/ احمد الشاوش

سورية الى متى ؟ ايها الأفاعى
بقلم/ محمود كامل الكومى

راس الاردن على مقصلة كوشنير
بقلم/ العميد ناجي الزعبي

شهداءُ بيت لاهيا أيتامٌ على مائدةِ اللئامِ
بقلم /د. مصطفى يوسف اللداوي

المياة ثروة مهدورة
بقلم / قاسم الشاوش

عاصمة الشهداء وأم النجباء
بقلم / مي أحمد شهابي

اوكرانيا بلد غني بالمعالم السياحية والطبيعية
سام برس
الأردن … حفل استقبال السفارة السورية على شرف الوفد البرلماني السوري المشارك باجتماعات الاتحاد البرلماني العربي ال29
سام برس
سامسونغ تكشف عن أحدث إصدارات هواتفها القابلة للطي والجيل الخامس
سام برس/ متابعات
تقرير ..السعودية تمتلك ربع الاحتياطي العربي من الذهب
سام برس
قطر للبترول توقع 3 اتفاقيات مع شركات عالمية بـ 2.4 مليار دولار
سام برس/ متابعات
الفيلم اليمني "10 أيام قبل الزفة" يفوز بجائزة مهرجان أسوان
سام برس
8 كوارث شهدها "فيس بوك" فى 2018
سام برس
بثينة شعبان : أردوغان يسعى لزج تنظيم الإخوان المسلمين في الساحة السياسية السورية
15 مليون كلب تهدد أمن واستقرار مصر ومنظمات الرفق بالحيوان تتلذذ بدماء الضحايا
سام برس
تقديس الجهل!!؟
بقلم / أحمد عبدالله الشاوش
رئيس اركان الجيش الجزائري : لن نسمح بعودة البلاد إلى حقبة سفك الدماء
سام برس
صدور كتاب " شعريّة الوصف في قصص سناء الشعلان"
سام برس
اتفاق "إماراتي - كوري" على بناء أكبر مشروع بالعالم لتخزين النفط
سام برس/ متابعات
"شارل ديغول" الفرنسية تتوجه إلى البحر المتوسط
سام برس

 - أبناء  السيدة منتهى خميس الثلجي واللذان  لم يكتمل نموهم  بعد نتيجة الولادة المبكرة ، نشهد هنا  فصلاً من فصول المعاناة التي تعانيه هذه العائلة و يعجز قلمي عن أي تعبير بعد مشاهدة الأطفال في قسم العناية الفائقة للأطفال حديثي الولادة

الإثنين, 10-يونيو-2019
سام برس -

كتب/د. وسيم وني

أبناء السيدة منتهى خميس الثلجي واللذان لم يكتمل نموهم بعد نتيجة الولادة المبكرة ، نشهد هنا فصلاً من فصول المعاناة التي تعانيه هذه العائلة و يعجز قلمي عن أي تعبير بعد مشاهدة الأطفال في قسم العناية الفائقة للأطفال حديثي الولادة في مستشفى الراعي في صيدا وهنا أترك الحديث للأم التي لم تجف دمعتها حزناً على طفليها اللذان يقبعان في المشفى :

" منذ أن تزوجت منذ عشرة سنوات وأنا أحلم أنا وزوجي بأن يرزقنا الله طفل يحمل اسم والده واسمي وأن نراه يلعب ويلهو كباقي الأطفال ويملىء حياتنا ولكن الظروف و مشيئة الله كانت أقوى منا جميعاً وهاهي الأزمة في سوريا اضطرتنا لمغادرتها إلى لبنان وبقي الحلم يلازمنا أنا وزوجي إلى أن استقر بنا الحال إلى مركز تلقيح صناعي في بيروت وبالفعل بفضل الله حملت بتوأم وبعدها اضطررت لولادة مبكرة في الشهر السابع في مستشفى الراعي في صيدا وهنا بدأت الظروف تضييق علينا أكثر فأكثر نتيجة وضع ابني الذي لايتجاوز وزنه الكيلو ومئتان وخمسين غرام بالإضافة إلى حاجته إلى أبر للروايا ونتيجة وضعه فهو يحتاج إلى وقت كونه رئتيه تعانيان من التهاب وهو الآن على جهاز التنفس الصناعي وبحاجة إلى وقت ليستعيد عافيته ، أما طفلتي والذي لا يتجاوز وزنها أيضاً الكيلو وستمائة غرام و هي تحتاج إلى وقت أيضاً إلى أن يرتفع وزنها وتبدأ تأخذ الطعام عن طريق الفم ."

ومن هذا المنبر أطلق صرختي لمساعدة طفلي وطفلتي اللذان لم يبصرا من الحياة سوى مرها وأناشد المنظمات والمؤسسات والجمعيات الخيرية والمؤسسات التي ترعى حقوق الطفل وأصحاب الأيادي البيضاء بالنظر إلى حالة أطفالي ومساعدتنا، وأود التنويه هنا بأن مفوضية اللاجئين قامت بتغطية نفقات علاج الطفلين إلى الحد الذي يسمح به نظام المفوضية والمستشفى إلى الآن ما تزال تقوم بواجبها الإنساني ناحية الطفلين إلا أن التكاليف عالية ولا بد من مد يد العون لمساعدتنا لتسديدها والله يحب المحسنين.
للإطلاع أكثر عن حالة الطفلين :

والد الطفلين: 78987347

قسم المحاسبة في مشفى الراعي : 03386996- 07222023 أ- يوسف الدالي
عدد مرات القراءة:458

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق: