السبت, 30-مايو-2020
المسلسل التلفزيوني" ام هارون"... ورقة مجانية بيد العدو الصهيوني.
بقلم/ رسمي محاسنة
الحلاني يطرح دعاء "انت العليم" بمناسبة الشهر الفضيل
سام برس/ متابعات
موتورولا تطرح هاتفها الجديد بكاميرا 108 ميغابيكسل
سام برس
الفنانة ميس حمدان تعلق على إعلانها المثير لحفيظة المشاهدين في رمضان
سام برس
السياحة في مدينة النور .. فرنسا
سام برس/ متابعات
كورونا يسدد ضربة موجعة للمسلسلات السورية الرمضانية للعام 2020
سام برس/ متابعات
غوتيريش : فيروس كورونا أسوأ أزمة دولية منذ الحرب العالمية الثانية
سام برس
تأجيل نهائي دوري أبطال إفريقيا بسبب كورونا
سام برس
نصائح عن كورونا تفضح ما تحاول سلمى حايك أن تخفيه عن الجميع
سام برس/ متابعات
تقديس الجهل!!؟
بقلم / أحمد عبدالله الشاوش
رئيس اركان الجيش الجزائري : لن نسمح بعودة البلاد إلى حقبة سفك الدماء
سام برس
التجريب والسيكودراما.. برامج العلاج التأهيلي والنفسي في المسرح
سام برس
الرئيس الكوري الشمالي في حالة استجمام بالساحل الشرقي وبصحة جيدة
سام برس
رسالة أمل بمناسبة حلول رمضان المبارك في ظل أزمة (كوفيد-19)
بقلم/ هند العتيبة
السعودية توقف الحكم بالجلد وتكتفي بعقوبات بديله
سام برس
روسيا تعلن عن ابتكار دواء لعلاج فيروس كورونا
سام برس

 - أبناء  السيدة منتهى خميس الثلجي واللذان  لم يكتمل نموهم  بعد نتيجة الولادة المبكرة ، نشهد هنا  فصلاً من فصول المعاناة التي تعانيه هذه العائلة و يعجز قلمي عن أي تعبير بعد مشاهدة الأطفال في قسم العناية الفائقة للأطفال حديثي الولادة

الإثنين, 10-يونيو-2019
سام برس -

كتب/د. وسيم وني

أبناء السيدة منتهى خميس الثلجي واللذان لم يكتمل نموهم بعد نتيجة الولادة المبكرة ، نشهد هنا فصلاً من فصول المعاناة التي تعانيه هذه العائلة و يعجز قلمي عن أي تعبير بعد مشاهدة الأطفال في قسم العناية الفائقة للأطفال حديثي الولادة في مستشفى الراعي في صيدا وهنا أترك الحديث للأم التي لم تجف دمعتها حزناً على طفليها اللذان يقبعان في المشفى :

" منذ أن تزوجت منذ عشرة سنوات وأنا أحلم أنا وزوجي بأن يرزقنا الله طفل يحمل اسم والده واسمي وأن نراه يلعب ويلهو كباقي الأطفال ويملىء حياتنا ولكن الظروف و مشيئة الله كانت أقوى منا جميعاً وهاهي الأزمة في سوريا اضطرتنا لمغادرتها إلى لبنان وبقي الحلم يلازمنا أنا وزوجي إلى أن استقر بنا الحال إلى مركز تلقيح صناعي في بيروت وبالفعل بفضل الله حملت بتوأم وبعدها اضطررت لولادة مبكرة في الشهر السابع في مستشفى الراعي في صيدا وهنا بدأت الظروف تضييق علينا أكثر فأكثر نتيجة وضع ابني الذي لايتجاوز وزنه الكيلو ومئتان وخمسين غرام بالإضافة إلى حاجته إلى أبر للروايا ونتيجة وضعه فهو يحتاج إلى وقت كونه رئتيه تعانيان من التهاب وهو الآن على جهاز التنفس الصناعي وبحاجة إلى وقت ليستعيد عافيته ، أما طفلتي والذي لا يتجاوز وزنها أيضاً الكيلو وستمائة غرام و هي تحتاج إلى وقت أيضاً إلى أن يرتفع وزنها وتبدأ تأخذ الطعام عن طريق الفم ."

ومن هذا المنبر أطلق صرختي لمساعدة طفلي وطفلتي اللذان لم يبصرا من الحياة سوى مرها وأناشد المنظمات والمؤسسات والجمعيات الخيرية والمؤسسات التي ترعى حقوق الطفل وأصحاب الأيادي البيضاء بالنظر إلى حالة أطفالي ومساعدتنا، وأود التنويه هنا بأن مفوضية اللاجئين قامت بتغطية نفقات علاج الطفلين إلى الحد الذي يسمح به نظام المفوضية والمستشفى إلى الآن ما تزال تقوم بواجبها الإنساني ناحية الطفلين إلا أن التكاليف عالية ولا بد من مد يد العون لمساعدتنا لتسديدها والله يحب المحسنين.
للإطلاع أكثر عن حالة الطفلين :

والد الطفلين: 78987347

قسم المحاسبة في مشفى الراعي : 03386996- 07222023 أ- يوسف الدالي
عدد مرات القراءة:609

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق: