الأربعاء, 23-أكتوبر-2019
الهبة الشعبية في لبنان إلى أين؟
بقلم/ د. عبدالله فارع العزعزي

لبنان حالة فوق العادة ..
بقلم / محمد فؤاد زيد الكيلاني

شوارع الموت ..
بقلم/ عبدالرحمن الشيباني

كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ
بقلم/ د. مصطفى يوسف اللداوي

شعب فلسطين.. مطالب بثورة ضد الفساد والمفسدين
بقلم/ بسام ابو شريف

لبنان ينتفض بوجه 3 عقود من الاهتراء السياسي
بقلم/ ليلى حاطوم

لبنان .. ثورة شعبية .. نكون أو لانكون
بقلم/ احمد الشاوش

حرب الشرق الأوسط الباردة الجديدة بين المملكة العربية السعودية وإيران. الى اين
بقلم/ د.هشام عوكل

اوكرانيا بلد غني بالمعالم السياحية والطبيعية
سام برس
الأردن … حفل استقبال السفارة السورية على شرف الوفد البرلماني السوري المشارك باجتماعات الاتحاد البرلماني العربي ال29
سام برس
سامسونغ تكشف عن أحدث إصدارات هواتفها القابلة للطي والجيل الخامس
سام برس/ متابعات
تقرير ..السعودية تمتلك ربع الاحتياطي العربي من الذهب
سام برس
قطر للبترول توقع 3 اتفاقيات مع شركات عالمية بـ 2.4 مليار دولار
سام برس/ متابعات
الفيلم اليمني "10 أيام قبل الزفة" يفوز بجائزة مهرجان أسوان
سام برس
8 كوارث شهدها "فيس بوك" فى 2018
سام برس
بثينة شعبان : أردوغان يسعى لزج تنظيم الإخوان المسلمين في الساحة السياسية السورية
15 مليون كلب تهدد أمن واستقرار مصر ومنظمات الرفق بالحيوان تتلذذ بدماء الضحايا
سام برس
تقديس الجهل!!؟
بقلم / أحمد عبدالله الشاوش
رئيس اركان الجيش الجزائري : لن نسمح بعودة البلاد إلى حقبة سفك الدماء
سام برس
صدور كتاب " شعريّة الوصف في قصص سناء الشعلان"
سام برس
اتفاق "إماراتي - كوري" على بناء أكبر مشروع بالعالم لتخزين النفط
سام برس/ متابعات
"شارل ديغول" الفرنسية تتوجه إلى البحر المتوسط
سام برس

السبت, 15-يونيو-2019
 - تعرض ناقلتي نفط لاستهداف أمني في مياه خليج عُمان أثار سخط وغضب دول عربية وأوروبية وأكد على أن هناك من يعمل على دس السُمِ في الدسمِ من خلال جر المنطقة إلى مواجهة عسكرية بين عدّة دول معنية بما يحصل بقلم/ مايا التلاوي -
تعرض ناقلتي نفط لاستهداف أمني في مياه خليج عُمان أثار سخط وغضب دول عربية وأوروبية وأكد على أن هناك من يعمل على دس السُمِ في الدسمِ من خلال جر المنطقة إلى مواجهة عسكرية بين عدّة دول معنية بما يحصل ومتأثرة إلى حد كبير من تداعيات خطورة الحدث .

الإدارة الأمريكية تُبعد الاتهام عن إيران من خلال الحديث عن اقتراب قارب للحرس الثوري الإيراني من ناقلة نفط ونزع لغم بحري لم ينفجر من على متنها وتعود لتؤكد أن إيران من قامت باستهداف ناقلتي النفط العملاقتين اللتين تحملان ما يُقارب مليوني برميل من النفط الخام .

إليكم بعضاً مما تبين لنا خلال متابعة تطور الأحداث:

وجود لغم بحري مُلتصق في هيكل الناقلة يؤكد أن العملية تمت عن طريق ضفادع بشرية بحرية ومن الصعب أن يكون نُفذ بطوربيد كما تحدث البعض .

عملية استخباراتية تدخل فيها عدّة أطراف تُعطي مؤشرين :

< إما مواجهة إيران عسكرياً وبالتالي إحداث خلل أمني وعسكري في مسار الملاحة البحرية التجارية وشريان الحياة لدول العالم التي ستعطي نتائج سلبية لجميع الأطراف ليس فقط على إيران .

> أو قبول إيران وواشنطن بالتوجه إلى طاولة المفاوضات وتعرض طهران للضغط من المجتمع الدولي في حال عدم التجاوب بتوجيه الاتهام لها في عدم فرض الاستقرار وعودة الهدوء إلى منطقة مياه الخليج وبالتالي تهديد مستقبلي لأي ناقلة نفط تتخذ من المنطقة مساراً لها .

ربما لإيران مصلحة كبيرة بما حصل بعد فرض العقوبات الأمريكية على قطاعات النفط والتعدين والبتروكيماويات أصبح الاقتصاد الإيراني في خطر وربما لن يصمد في وجه العقوبات أكثر من عام فهذه القطاعات الثلاثة تمد إيران بما يُقارب 40 مليار دولار سنوياً وإمكانية الصمود الاقتصادي بعد خسارة تلك القطاعات ضئيلة جداً فجاء هذا الاستهداف ليخلط الأوراق ويُعيد ترتيبها من جديد .

التحشيد العسكري في مياه الخليج العربي يعود بنا في الذاكرة إلى حرب الخليج الثانية في عام ١٩٩٠ عندما قامت القوات الأمريكية التي تزعمت تحالف ضم حوالي أربعة وثلاثون دولة بتنفيذ ضربات عسكرية ضد أهداف عسكرية واستراتيجية في العراق بعد المواجهة التي اندلعت بين العراق والكويت بسبب اتهام الكويت سرقة النفط العراقي .

لا نُبالغ عندما نقول قد تتطور الأمور من مواجهة دبلوماسية سياسية ( استخدام القوة الناعمة ) إلى مواجهة عسكرية ( التهديد العسكري المباشر ) تؤثر على جميع الأطراف وتحول المنطقة إلى بؤرة صراع مستمر كما لا نستبعد ضلوع اسرائيل فيما حدث التي تُعد المستفيد المُباشر في حال نشوب حرب إيرانية أمريكية في المنطقة وقد تبدأ المفاوضات التي ستكون سرية وتخرج للعلن في مراحلها الأخيرة كما اعتدنا من الجانبين
كاتبة وباحثة سياسية
عدد مرات القراءة:1930

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق: