الأربعاء, 23-أكتوبر-2019
لماذا شن الرئيس الأسد هجومه الشرس على نظيره التركي
بقلم/ عبدالباري عطوان

الهبة الشعبية في لبنان إلى أين؟
بقلم/ د. عبدالله فارع العزعزي

لبنان حالة فوق العادة ..
بقلم / محمد فؤاد زيد الكيلاني

شوارع الموت ..
بقلم/ عبدالرحمن الشيباني

كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ
بقلم/ د. مصطفى يوسف اللداوي

شعب فلسطين.. مطالب بثورة ضد الفساد والمفسدين
بقلم/ بسام ابو شريف

لبنان ينتفض بوجه 3 عقود من الاهتراء السياسي
بقلم/ ليلى حاطوم

لبنان .. ثورة شعبية .. نكون أو لانكون
بقلم/ احمد الشاوش

اوكرانيا بلد غني بالمعالم السياحية والطبيعية
سام برس
الأردن … حفل استقبال السفارة السورية على شرف الوفد البرلماني السوري المشارك باجتماعات الاتحاد البرلماني العربي ال29
سام برس
سامسونغ تكشف عن أحدث إصدارات هواتفها القابلة للطي والجيل الخامس
سام برس/ متابعات
تقرير ..السعودية تمتلك ربع الاحتياطي العربي من الذهب
سام برس
قطر للبترول توقع 3 اتفاقيات مع شركات عالمية بـ 2.4 مليار دولار
سام برس/ متابعات
الفيلم اليمني "10 أيام قبل الزفة" يفوز بجائزة مهرجان أسوان
سام برس
8 كوارث شهدها "فيس بوك" فى 2018
سام برس
بثينة شعبان : أردوغان يسعى لزج تنظيم الإخوان المسلمين في الساحة السياسية السورية
15 مليون كلب تهدد أمن واستقرار مصر ومنظمات الرفق بالحيوان تتلذذ بدماء الضحايا
سام برس
تقديس الجهل!!؟
بقلم / أحمد عبدالله الشاوش
رئيس اركان الجيش الجزائري : لن نسمح بعودة البلاد إلى حقبة سفك الدماء
سام برس
صدور كتاب " شعريّة الوصف في قصص سناء الشعلان"
سام برس
اتفاق "إماراتي - كوري" على بناء أكبر مشروع بالعالم لتخزين النفط
سام برس/ متابعات
"شارل ديغول" الفرنسية تتوجه إلى البحر المتوسط
سام برس

 - الفن هذا الآسر و المحير حيث الأسئلة المربكة ارباك حياة و واقع وفق تحولات و تبدلات رهيبة و مذهلة منذ أزمنة أولى ..و هنا يمضي الفنان المفعم الصفاء النادر لا يملك غير فنه ينحت به و منه هبوبه و ملاذات خلاصه

السبت, 22-يونيو-2019
سام برس/ تونس/ شمس الدين العوني -
متعة المسرح و جمالياته بعيدا عن الضجيج و التهريج..المسرح هنا حرقة وذهاب للأقاصي..

الفن هذا الآسر و المحير حيث الأسئلة المربكة ارباك حياة و واقع وفق تحولات و تبدلات رهيبة و مذهلة منذ أزمنة أولى ..و هنا يمضي الفنان المفعم الصفاء النادر لا يملك غير فنه ينحت به و منه هبوبه و ملاذات خلاصه..خلاص الآخرين..بنواحه الخافت و دهشته العالية كعصفور يرسم بريشه الناعم نوافذ أخرى للخلاص المبين..

هي لعبة الفن الباذخة حيث لا مكان لغير القول بعين القلب ..هكذا عرفناه..طفلا بحجم الحلم و شاعرا برائحة الشيح يدعو الصخور لتتنحى كي يمر...سنوات رائقة من أواسط الثمانينات بالعاصمة حيث الفتية الحلم الأمل و الشعر..من نادي علي البلهوان و في تلك الساعات من حرقة سؤال الشعر التونسي حيث تعالت الأصوات بالحوار و الجدل و النقاش النبيل ...صلاح الدين ساسي و المختار الخلفاوي و الحبيب الهمامي و عبد الحليم المسعودي و حافظ محفوظ و عماد الشيحاوي و الهادي الدبابي و الهادي الجزيري و كمال الشيحاوي و الطاهر الأمين...و طبعا حمادي الوهايبي..الشاعر الذي ذهب بالشعر من تلك الأزمنة الى المسرح الآن و هنا..هذا هو السر الذي نفهم منه شعرية حلم الأعمال المسرحية التي يروم حمادي الوهايبي خوضها و انجازها..هاجسه المسكون به نحو الاختلاف عن السائد..حمادي في مسرحياته هذه يحلم بلون مسرحي آخر مخالف للسائد به شاعرية من الديكور الى الشحنة و الحركة و الفضاء و كذلك النص..

خامرني كل ذلك و أنا أجلس بكم هائل من النظر و التأمل و الاستمتاع قبالة العمل الكبير و المغامر و الشجاع " جويف " بالقاعة الكبرى للعروض بالمركب الثقافي أسد ابن الفرات بالقيروان حيث جمهور مهم في اصراره على متابعة العرض و معانقته الى ما بعد منتصف الليل في يوم قيرواني من هذا الصيف الحار..انتصرنا على الحر و العرق كما انتصر فريق العرض " جويف " في شؤون الآداء بالنسبة للممثلين و الانارة و الأضواء و الموسيقى و الديكور الرائع و أكثر من ذلك الحكاية و الرواية...شجن و أحوال و أحداث و دراما و ابداع و براعات لحركات الجسد و القول ..

كان هذا في افتتاح الدورة 23 لمهرجان ربيع الفنون الدولي بالقيروان..يحضر المسرح و لا غرابة في ذلك فالقيروان أرض الشعر و المسرح و الفنون المجاورة و المتحاورة..
عرض مسرحية "جويف" لمركز الفنون الدرامية والركحية بالقيروان عن نص و إخراج لمديره الفنان القدير حمادي الوهايبي في أداء رائق لكل من حسام الغريبي وفاتحة المهدوي ومحمد السايح وفاتن بلحاج عمر ويسرى عيّاد وهيبة العيدي.

ديكور جميل ستارتان بأحرف عبرية و تلوينات تجريدية و في الجهة اليسرى للركح "البنك" للجلوس و الحديث لينقلب بفعل الرغبة في الرقص و الغناء لتبرز التداعيات في سينوغرافيا تضعنا في قلب الثورة التونسية الدخان و الهتاف و العواصف التي تظهر معها حالات خوف و أسئلة ليهود تونسيين عن واقعهم و مآلهم تجاه متناقضات و ارباكات بين استمرارية تعايش بهم و معهم و تهديد لمصائرهم و هذا من تلوينات التعاطي المختلف الذي عاشته تونس المتسامحة في تحولات سياسية مختلفة منها ما يعيدنا الى الهزائم العربية و بالخصوص حرب 67 التي عايش فيها اليهود التونسيون نفس الحالة و منهم من غادر تونس و لكن في المسرحية يتم التعاطي مع واقع اليهود الثقافي و الاجتماعي و السياسي بتونس لتغلب سمة التسامح و لكن الجرأة و الشجاعة في " جويف " تكمنان في كشف النوايا و الأفعال المريبة للبعض من اليهود على غرار " ميمون " الذي تشغله جريمة تهريب ما هو ثمين من تراثنا و ثقافتنا " نسخة نادرة من التوراة تعود الى 500 سنة" و قد نجح في هذا الدور بامتياز الفنان المبدع حسام الغريبي طبعا بقية الممثلين أبدعوا في الآداء تناغما مع المتطلبات الجمالية و الفنية للعمل ..و من هنا نفهم ما قاله مخرج العرض حمادي الوهايبي بخصوص ما لاقاع انجاز المسرحية من نقد و حتى ترهيب في الأوساط الاعلامية الصهيونية..تجربة تونس و خاصة مع يهود جربة و حارات تونس العاصمة و حلق الوادي و لافيات ...و غيرها في صميم المسرحية.. ف "‬عزيزة"‬ ‬يهودية ‬ ‬مغربية ‬و ‬تونسية ‬مسلمة تبرز ذلك في دورها ..و "‬ميمون"‬ الأركيولوجي عالم الآثار ‬دوره استعماري عدائي و مريب و يفشل في اقناع اليهود بالهجرة و مغادرة البلادالتونسية..هي لعبة المسرحية في الفصل البين بين المواطنة و التعايش و التسامح من جهة و الغدر و العدوان من جهة أخرى..

اشتغال بين فنيا و جماليا على حيز من طبيعة العلاقة بين المسلمين واليهود في تونس انطلاقا من الوعي الجمعي و الثقافة الشعبية من خلال فكرة "يهودي حشاك" مثلا ..هكذا تبدأ المسرحية التي دامت حوالي ساعة و 15 دقيقة ..

حمادي الوهايبي الشاعر و المسرحي في رحلة المسكوت عنه حيث العمل المقدم " جويف " بمثابة الكتاب الجامع لحيز من الأسئلة و الحكايات و التأملات و القلق لواقع و حقبة و ثقافة و متغيرات و وجدانيات ...و غيرها كل ذلك بمتعة الفن المسرحي و جمالياته بعيدا عن الضجيج و الافتعال و التهريج..المسرح هنا فن و حرقة و ...ذهاب للأقاصي..

عدد مرات القراءة:828

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق: