الأربعاء, 16-أكتوبر-2019
اوكرانيا بلد غني بالمعالم السياحية والطبيعية
سام برس
الأردن … حفل استقبال السفارة السورية على شرف الوفد البرلماني السوري المشارك باجتماعات الاتحاد البرلماني العربي ال29
سام برس
سامسونغ تكشف عن أحدث إصدارات هواتفها القابلة للطي والجيل الخامس
سام برس/ متابعات
تقرير ..السعودية تمتلك ربع الاحتياطي العربي من الذهب
سام برس
قطر للبترول توقع 3 اتفاقيات مع شركات عالمية بـ 2.4 مليار دولار
سام برس/ متابعات
الفيلم اليمني "10 أيام قبل الزفة" يفوز بجائزة مهرجان أسوان
سام برس
8 كوارث شهدها "فيس بوك" فى 2018
سام برس
بثينة شعبان : أردوغان يسعى لزج تنظيم الإخوان المسلمين في الساحة السياسية السورية
15 مليون كلب تهدد أمن واستقرار مصر ومنظمات الرفق بالحيوان تتلذذ بدماء الضحايا
سام برس
تقديس الجهل!!؟
بقلم / أحمد عبدالله الشاوش
رئيس اركان الجيش الجزائري : لن نسمح بعودة البلاد إلى حقبة سفك الدماء
سام برس
صدور كتاب " شعريّة الوصف في قصص سناء الشعلان"
سام برس
اتفاق "إماراتي - كوري" على بناء أكبر مشروع بالعالم لتخزين النفط
سام برس/ متابعات
"شارل ديغول" الفرنسية تتوجه إلى البحر المتوسط
سام برس

الإثنين, 08-يوليو-2019
 - «نحن جميعاً بحاجة إلى الأشخاص الذين يعطوننا ردود الأفعال تجاه ما نقوم به، فهذه هي الطريقة الأفضل لتحسين أنفسنا». والعبارة من أحد خطابات رجل البرمجيات الأشهر في العالم، بيل غيتس.
بقلم/ عائشة سلطان -
«نحن جميعاً بحاجة إلى الأشخاص الذين يعطوننا ردود الأفعال تجاه ما نقوم به، فهذه هي الطريقة الأفضل لتحسين أنفسنا». والعبارة من أحد خطابات رجل البرمجيات الأشهر في العالم، بيل غيتس.

يتفق معظمنا على صحة أو دقة هذا القول، وإذا ما قيل أمامنا في أية مناسبة، فإننا غالباً ما سنهز رؤوسنا موافقين ومعجبين به، يحدث هذا حينما لا يتعلق الأمر بنا شخصياً، لكن حين نكون نحن المعنيين بالكلام، فغالباً ما ستكون ردة الفعل مغايرة تماماً، فحينما سيقف من يواجهنا بردة فعل لا تروقنا على عمل قمنا به، سلوك بدر منا، كتاب قمنا بتأليفه، معالجة معينة نتبعها في إدارة أعمالنا أو موظفينا كمديرين أو مسؤولين.. وهنا لن أتبرع بوصف ردات فعل أي منا، فنحن نعرف على وجه الدقة طرقنا في التعامل مع من ينتقد تصرفاتنا حتى حين نتعامل مع نادل المقهى!

لدينا حساسية شديدة في أن يقول لنا أحدهم إن ما قمت به لا يجوز، أو لا يليق، أو خطأ.. فما نقوم به من وجهة نظرنا صحيح دائماً، هكذا نتعود أو نعوّد أنفسنا عبر سنوات طويلة، ربما لأن بعضنا أبناء مدللون، فلا يجرؤ أحد على توجيه أي ملاحظة لنا، أو لأننا أبناء شخصيات ذات نفوذ، فلا يغامر أحد بقول ما يغضبنا، أو لأننا مديرون لمؤسسات ذات شأن، لم نعتد أن يرفع أحدهم صوته ليصوب أو يعطي رأياً فيما نقوم به. وللدقة، علينا القول إننا لا نسمح بهذه «الهرطقة» أن تحدث أصلاً، وهذا يعني أن يحتفظ صاحب العمل بفكرة أنه لا يخطئ ولا ينتقَد، كما يحتفظ الموظف برأيه مشكوراً!

وبهذا لا نتعلم كيف ننصت باهتمام وحرص، ومن ثم نستفيد من ردود الأفعال ومن آراء المحيطين بنا، فتراوح هذه الثقافة في منطقة المحظور الذي نتعامل معه بشخصنة عالية، فكل ناقد ناقم أو حاسد أو متبجح، أو أنه شخص يصفّي حسابات شخصية لا أكثر... فنقده لا يعدو «كلمة حق يراد بها باطل»!

نقلاً عن البيان الاماراتية
عدد مرات القراءة:1898

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق: