الأحد, 25-أغسطس-2019
المؤتمر الشعبي العام مسيرة نضال وتضحية
بقلم/د. علي محمد الزنم

في ذكرى التأسيس لوطن
بقلم/ زيد محمد الذاري

أبناء اليمن الجريح يعيشون حياتهم في جروح
بقلم /حميد الطاهري

من جديد إسرائيل تبحث عن نصر ..
بقلم / محمد فؤاد زيد الكيلاني

المستهلك وسلاح المقاطعة !!؟
بقلم/ احمد الشاوش

سورية الى متى ؟ ايها الأفاعى
بقلم/ محمود كامل الكومى

راس الاردن على مقصلة كوشنير
بقلم/ العميد ناجي الزعبي

شهداءُ بيت لاهيا أيتامٌ على مائدةِ اللئامِ
بقلم /د. مصطفى يوسف اللداوي

اوكرانيا بلد غني بالمعالم السياحية والطبيعية
سام برس
الأردن … حفل استقبال السفارة السورية على شرف الوفد البرلماني السوري المشارك باجتماعات الاتحاد البرلماني العربي ال29
سام برس
سامسونغ تكشف عن أحدث إصدارات هواتفها القابلة للطي والجيل الخامس
سام برس/ متابعات
تقرير ..السعودية تمتلك ربع الاحتياطي العربي من الذهب
سام برس
قطر للبترول توقع 3 اتفاقيات مع شركات عالمية بـ 2.4 مليار دولار
سام برس/ متابعات
الفيلم اليمني "10 أيام قبل الزفة" يفوز بجائزة مهرجان أسوان
سام برس
8 كوارث شهدها "فيس بوك" فى 2018
سام برس
بثينة شعبان : أردوغان يسعى لزج تنظيم الإخوان المسلمين في الساحة السياسية السورية
15 مليون كلب تهدد أمن واستقرار مصر ومنظمات الرفق بالحيوان تتلذذ بدماء الضحايا
سام برس
تقديس الجهل!!؟
بقلم / أحمد عبدالله الشاوش
رئيس اركان الجيش الجزائري : لن نسمح بعودة البلاد إلى حقبة سفك الدماء
سام برس
صدور كتاب " شعريّة الوصف في قصص سناء الشعلان"
سام برس
اتفاق "إماراتي - كوري" على بناء أكبر مشروع بالعالم لتخزين النفط
سام برس/ متابعات
"شارل ديغول" الفرنسية تتوجه إلى البحر المتوسط
سام برس

الثلاثاء, 16-يوليو-2019
 - الحالة التي تعيشها غزة هذه الفترة لم يسبق أن كانت بهذا الشكل، من خلال الحصار الجوي والبري والبحري، وإسرائيل تصول وتجول على حدود غزة وبحذر، لم يسبق أن كان هذا الوضع سابقاً، وجميع خطوات هذا الكيان محسوبة وبدقة متناهية. بقلم / محمد فؤاد زيد الكيلاني -
الحالة التي تعيشها غزة هذه الفترة لم يسبق أن كانت بهذا الشكل، من خلال الحصار الجوي والبري والبحري، وإسرائيل تصول وتجول على حدود غزة وبحذر، لم يسبق أن كان هذا الوضع سابقاً، وجميع خطوات هذا الكيان محسوبة وبدقة متناهية.

نعت القسام احد مجاهديها الذي اغتالته إسرائيل في غزة، وكان الإعلان الإسرائيلي بأنه حصل بالخطأ وتعتذر، والمقاومة توعدت بالرد على هذا الفعل، هذا أمر يعتبر بالطبيعي والعادي، ولا يحدث مثل هذا إلا في حالة تواجد قوى متكافئة.

عندما يعتذر نتنياهو للمقاومة عن هذا العمل تكون المقاومة في وضع قوي، والتهديد الذي جاء من المقاومة كان له صدى كبير وواسع عند هذا العدو، وعلى الفور طلب من الوفد المصري التحرك إلى غزة لتهدئة الوضع، وشرح ما حصل واستيعاب الموقف، خوفاً من أن يتطور إلى الأسوأ في هذه المنطقة التي تشهد اضطراباً منذ سنوات.

إسرائيل تدرك تماماً قوة المقاومة ومدى قدرتها الصاروخية التي تطال جميع التجمعات الإسرائيلية والمناطق الحيوية في الداخل، وكما أعلنت المقاومة بأن أي اعتداء على غزة سيكون الرد من حيث انتهى العدوان عليها في القصف الأخير، وهو من تل أبيب ابتداءً، وليس من غلاف غزة وما بعدها.

هذه الرسالة التي أرسلتها المقاومة كان لها رد فعل عند العدو الإسرائيلي، وفهم معناها وأبعادها وقام بالتصرف مع المقاومة على أساس أنها دولة، وقدم اعتذاراً عن استشهاد احد عناصر المقاومة على حدود غزة بطريق الخطأ.

المقاومة في هذه الفترة هي المسيطر على الوضع العسكري، وإسرائيل في حالة رعب من أي خطأ يمكن أن يحدث سواء كان متعمداً أم غير متعمد، والحادثة الأخيرة دليلاً على ذلك، فموازين القوى اختلفت تماماً وأصبح لا فائدة من الاغتيالات، لأن أي اغتيال لأي شخصية كانت سيكون له رد فعل غير متوقع من الجهة المعتدى عليها، والحادثة الأخيرة في غزة هي دليل على أن إسرائيل لا تريد أن تلعب بالنار مع حماس، لإدراكها بأن هناك مقاومة قادرة على الوصول إلى أي هدف داخل هذا الكيان، وهذا الأمر الذي تخشاه إسرائيل في حال انهارت الهدنة بين حماس وإسرائيل.

هذا الوضع سيعقد الأمر كثيراً في غزة أكثر من التعقيد الموجود، وتحديداً خلال الاعتداءات الإسرائيلية الأخيرة على غزة، وما رافقه من تدخل الوفد المصري للتهدئة الفورية خوفاً من أن يتفاقم الأمر وتنتقل المعادلة إلى حرب شاملة ومفتوحة، وهذا ما يحاول نتنياهو تجنبه كي لا يخوض حرباً خاسرة مع مقاومة مسلحة قادرة على الوصول إلى أي هدف تريد سواء كان من خلال صواريخ دقيقة أو أسلحة لن تعلن عنها المقاومة إلا في حينه.

المملكة الأردنية الهاشمية
عدد مرات القراءة:1718

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق: