الثلاثاء, 28-يناير-2020
لصوص العراق .. مليارات في مهب الريح!!؟
بقلم/ احمد الشاوش

صفقةُ القرنِ لا تفشلُها المظاهراتُ ولا تبطلُها الاستنكاراتُ
بقلم /د. مصطفى يوسف اللداوي

فلسطين كأداة انتخاب
بقلم/ حسام كنفاني

التطرف الدينى والتشدد المذهبى
بقلم/ دينا شرف الدين

الإسرائيليّون اليوم في الرياض والمدينة المنوّرة وغدًا يُقيمون مُستوطناتهم في خيبر..
بقلم/ عبدالباري عطوان

خدام خدام الجرافي!!؟
بقلم/ احمد الشاوش

الوعي الجمعي السوري في مصفوفة المقاومة للإهارب الاقتصادي الامريكي
بقلم/د. سناء نصر الحسين

ماذا نستفيد من قصة كارلوس غصن؟
بقلم/ عامر محمد الضبياني

اوكرانيا بلد غني بالمعالم السياحية والطبيعية
سام برس
الأردن … حفل استقبال السفارة السورية على شرف الوفد البرلماني السوري المشارك باجتماعات الاتحاد البرلماني العربي ال29
سام برس
سامسونغ تكشف عن أحدث إصدارات هواتفها القابلة للطي والجيل الخامس
سام برس/ متابعات
تقرير ..السعودية تمتلك ربع الاحتياطي العربي من الذهب
سام برس
قطر للبترول توقع 3 اتفاقيات مع شركات عالمية بـ 2.4 مليار دولار
سام برس/ متابعات
الفيلم اليمني "10 أيام قبل الزفة" يفوز بجائزة مهرجان أسوان
سام برس
8 كوارث شهدها "فيس بوك" فى 2018
سام برس
بثينة شعبان : أردوغان يسعى لزج تنظيم الإخوان المسلمين في الساحة السياسية السورية
15 مليون كلب تهدد أمن واستقرار مصر ومنظمات الرفق بالحيوان تتلذذ بدماء الضحايا
سام برس
تقديس الجهل!!؟
بقلم / أحمد عبدالله الشاوش
رئيس اركان الجيش الجزائري : لن نسمح بعودة البلاد إلى حقبة سفك الدماء
سام برس
صدور كتاب " شعريّة الوصف في قصص سناء الشعلان"
سام برس
اتفاق "إماراتي - كوري" على بناء أكبر مشروع بالعالم لتخزين النفط
سام برس/ متابعات
"شارل ديغول" الفرنسية تتوجه إلى البحر المتوسط
سام برس
عملاق التكنولوجيا"هواوي" يطلق أحدث هواتفه الجديدة "ميت 30"
سام برس/ متابعات
زين كرزون تلتقي متابعيها في مسرح شمس بالعبدلي

الأربعاء, 07-أغسطس-2019
 - يمكن أن نتفاءل وان نقول أن اليمن ستكون على موعد مع السلام حيث ستضع الحرب أوزارها. كما أننا نستطيع أن نقول  أن ما من صراع إلا وله نهايه لكن أيضا على المدي الطويل سيكون لتلك الحرب انعكاسات وآثارها فى المخيلة والوجدان اليمنى الذي سيكون عليه بقلم/ عبد الرحمن الشيباني -
يمكن أن نتفاءل وان نقول أن اليمن ستكون على موعد مع السلام حيث ستضع الحرب أوزارها. كما أننا نستطيع أن نقول أن ما من صراع إلا وله نهايه لكن أيضا على المدي الطويل سيكون لتلك الحرب انعكاسات وآثارها فى المخيلة والوجدان اليمنى الذي سيكون عليه الاستيقاظ على تلك الفواجع والماسي واجترارها كلما الم به مكروه أو أصاب أحد من الاحباء شى ء وما أكثرهم.

ان ذلك من سخرية الواقع الذي يداوم على نكاء الجراح وكان ذلك الأمر قريب من سخرية كا كأس مطلق لا هوادة فيه وأنفصال لا متناه وارجو ان لا يكون ذلك فى المشهد السياسى اليمنى الذي يختزل الكثير من المتناقضات وفى ضل ترديد الشعارات التى يقذفها الساسة فى وجوه العامه تنطلق من اديولاجياتهم ومصالحهم المغلفه بتسميات شتى كالوطنيه والهوية والمشروع والدولة مفردات لا يؤمن بها أحد إلا القليلين الذين ليس بيدهم شى.

كلمات مستهلكة لا تقدم شيء سوى البؤس والاجرام ينهش فى الأجساد وتقتل إلا خر المنزوى الكامن فى الذات من أن يتحرك ليقول شى تحرمه من البوح والخوض فى غمارالحراك والجدل الذي يمكن أن يفضي للحل اختلطت أشياء كثيره وضاعت الأماني فى أن ينصرف هذا الوطن المطلوب للويءام والسلام وان يستريح من بعض ابناءه الذين يتناوبون علي إيذاء ه فى اليمن قل ما تشاء.

نخب سياسية مأجورة وتجار حروب وضماير مؤجرة لمن يدفع أكثر ولصوص نفط وغاز وتجار أعضاء وافيات تعمل ليل نهار على إيقاف غرائز ها على جسد مذبوح يموت أبناءه جوعى تفتك بهم الامراض وتفترس الأوبئة إلا طفال والنساء والكبار على حد سواء وتفتت الجغرافيا ليكون الخارج هو من بيده الحل وهو من يدير الصراع وفي ضل هذه الأوجاع يصو ل أباطرة الموت ومصاص ى الدماء فى القاهرة ودبي والرياض واستطنبول وبيروت لإقامة أمجاد هم على جماجم ومعاناة أبناء جلدتهم فى الوقت الذى يتحول اليمن السعيد إلى أكبر كارثه انسانية فى العالم ليواصل من هم فى الداخل سرقة اللقمة من أفواه الجياع .
عدد مرات القراءة:1861

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق: