الأربعاء, 18-سبتمبر-2019
عبد القوي عثمان في مواجهة ( خميس )..؟!
بقلم/ طه العامري

الحرب على النفط (أرامكو)...
بقلم / محمد فؤاد زيد الكيلاني

الأفعى الصهيونيةُ تختنقُ بما تَبلعُ وتُقتَلُ بما تجمعُ
بقلم / د. مصطفى يوسف اللداوي

ماذا كشف لنا المتحدث باسم الحوثيين من معلومات خطيرة حول هجوم المسّيرات على تجمع ابقيق النفطي السعودي؟
بقلم/ عبدالباري عطوان

هل نحن عدميون ؟؟؟
بقلم/ محمد عبد الوهاب الشيباني

كيف الدَّبَل…؟!
بقلم/عبدالحليم سيف

هل ما بعد عملية بقيق كما قبله؟
بقلم/ العميد ناجي الزعبي

سيادة الرئيس.. لماذا لا ترد على رسائلي بشأن الشهيدة اسراء
بقلم/ نادية عصام حرحش

اوكرانيا بلد غني بالمعالم السياحية والطبيعية
سام برس
الأردن … حفل استقبال السفارة السورية على شرف الوفد البرلماني السوري المشارك باجتماعات الاتحاد البرلماني العربي ال29
سام برس
سامسونغ تكشف عن أحدث إصدارات هواتفها القابلة للطي والجيل الخامس
سام برس/ متابعات
تقرير ..السعودية تمتلك ربع الاحتياطي العربي من الذهب
سام برس
قطر للبترول توقع 3 اتفاقيات مع شركات عالمية بـ 2.4 مليار دولار
سام برس/ متابعات
الفيلم اليمني "10 أيام قبل الزفة" يفوز بجائزة مهرجان أسوان
سام برس
8 كوارث شهدها "فيس بوك" فى 2018
سام برس
بثينة شعبان : أردوغان يسعى لزج تنظيم الإخوان المسلمين في الساحة السياسية السورية
15 مليون كلب تهدد أمن واستقرار مصر ومنظمات الرفق بالحيوان تتلذذ بدماء الضحايا
سام برس
تقديس الجهل!!؟
بقلم / أحمد عبدالله الشاوش
رئيس اركان الجيش الجزائري : لن نسمح بعودة البلاد إلى حقبة سفك الدماء
سام برس
صدور كتاب " شعريّة الوصف في قصص سناء الشعلان"
سام برس
اتفاق "إماراتي - كوري" على بناء أكبر مشروع بالعالم لتخزين النفط
سام برس/ متابعات
"شارل ديغول" الفرنسية تتوجه إلى البحر المتوسط
سام برس

الخميس, 15-أغسطس-2019
 - بعد أن خيرهم أردوغان بين أمرين الاول الهجوم على شرق الفرات، والثاني تنفيذ مخططه القديم المسمى حاليا بمشروع المنطقة الامنة، تم الاتفاق بين أنقرة وواشنطن على الامر الثاني، كي تستعد تركيا لإقتطاع لواء اسكندرونة جديد وإستنساخ تجربة قبرص الشمالية، بقلم/ فادي عيد وهيب -
بعد أن خيرهم أردوغان بين أمرين الاول الهجوم على شرق الفرات، والثاني تنفيذ مخططه القديم المسمى حاليا بمشروع المنطقة الامنة، تم الاتفاق بين أنقرة وواشنطن على الامر الثاني، كي تستعد تركيا لإقتطاع لواء اسكندرونة جديد وإستنساخ تجربة قبرص الشمالية، تحت مسمى "المنطقة الامنة" بسوريا، وإعلان بدء إنشاء مركز العمليات المشترك الخاص بإدارة تلك المنطقة في ولاية أورفا بشمال شرقي تركيا.

تلك المنطقة أن نفذ ذلك المخطط الى نهايته دون إعتراض بوتين أو روحاني فى اجتماعهم المقبل مع أردوغان فى تركيا بعد أيام، وقد تكون تلك المنطقة هي موطن للسوريين التى تريد تركيا التخلص منهم الان بعد أن منحت أنقرة الجنسية التركية مؤخرا لاكثر من 92الف سوري، وسيكون جيشها من الانكشاريين الجدد أي جيش الاخوان الذى حارب نيابة عن تركيا منا البداية وحتى الان عدم وجود تركي واحد بينهم.

والاكراد قد يشاركوا في أدارة تلك المنطقة بعد أن طلبت الولايات المتحدة من أردوغان عدم الافراط في قتل الاكراد بالمواجهات المستقبلية.

فتركيا صبرت كثيرا على الوصول لهدفها، وهي تسعى فى نفس الوقت لتكرار التجربة بالعراق، وبالتحديد في الموصل عبر الحضور التركي المتزايد فى بعشيقة العراقية، وللعلم يوجد عشرون ما بين قاعدة ونقطة عسكرية تركية موزعة على محافظتي أربيل ودهوك فقط، ونفس العدد على الاقل للولايات المتحدة في شمال سوريا فقط.

حتى الان الجرأة والمواجهة هي التى تربح وتفرض كلمتها سواء في مياة الخليج أو سوريا والعراق أو شرق المتوسط، وبمناسبة شرق المتوسط تركيا منذ ايام قليلة أطلقت السفينة الرابعة للتنقيب عن الغاز تجاه قبرص، سفينة "عوروج ريس" أو "عوروج بربروس" (الشقيق الاكبر لخير الدين بربروس) وهي السفينة الرابعة بعد سفن "سليم الاول" و "الفاتح" و "خير الدين بربروس" التى انطلقت في مياة المتوسط منذ عام تقريبا بحثا وتنقيبا عن النفط والغاز.

وأسماء السفن وحدها تكفي لشرح دلالات تاريخية ومواقف سياسية لا اول لها من اخر، وشكل الصدام المنتظر، الصدام الذي ينتظره التاريخ كل بضعة قرون، برغم أن تركيا وبعد مرور عام كامل من التنقيب بسفنها الاقل تكنولوجيا لم تكتشف أي شئ حتى الان.


الباحث والمحلل السياسي بشؤون الشرق الاوسط وشمال افريقيا
fady.world86@gmail.com
عدد مرات القراءة:1404

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق: