السبت, 15-أغسطس-2020
الإماراتُ تخونُ الأمانةَ وتعقُ الأبَ وتنقلبُ على المؤسسِ
بقلم/ د. مصطفى يوسف اللداوي

اتفاق ترامب الامارات
بقلم/ العميد ناجي الزعبي

الخلافات حول خزان صافر يزيد من خطورة الانهيار المدمر
الدكتور / علي أحمد الديلمي

للتريّث واللاقرار
بقلم/د. بثينة شعبان

غاز شرق المتوسط: العوامل الجيوسياسية والبترولية
بقلم/ وليد خدوري

اليمن .. تاريخ من العنصرية والفوضى
بقلم/ احمد الشاوش

التكنولوجيا وتعزيز الإرث الثقافي
بقلم/ هالة بدري

استدعاء الاستعمار بين الغضب والعمالة
بقلم/ د. حسن أبو طالب

المسلسل التلفزيوني" ام هارون"... ورقة مجانية بيد العدو الصهيوني.
بقلم/ رسمي محاسنة
الحلاني يطرح دعاء "انت العليم" بمناسبة الشهر الفضيل
سام برس/ متابعات
موتورولا تطرح هاتفها الجديد بكاميرا 108 ميغابيكسل
سام برس
الفنانة ميس حمدان تعلق على إعلانها المثير لحفيظة المشاهدين في رمضان
سام برس
السياحة في مدينة النور .. فرنسا
سام برس/ متابعات
كورونا يسدد ضربة موجعة للمسلسلات السورية الرمضانية للعام 2020
سام برس/ متابعات
غوتيريش : فيروس كورونا أسوأ أزمة دولية منذ الحرب العالمية الثانية
سام برس
تأجيل نهائي دوري أبطال إفريقيا بسبب كورونا
سام برس
نصائح عن كورونا تفضح ما تحاول سلمى حايك أن تخفيه عن الجميع
سام برس/ متابعات
تقديس الجهل!!؟
بقلم / أحمد عبدالله الشاوش
رئيس اركان الجيش الجزائري : لن نسمح بعودة البلاد إلى حقبة سفك الدماء
سام برس
التجريب والسيكودراما.. برامج العلاج التأهيلي والنفسي في المسرح
سام برس
الرئيس الكوري الشمالي في حالة استجمام بالساحل الشرقي وبصحة جيدة
سام برس
رسالة أمل بمناسبة حلول رمضان المبارك في ظل أزمة (كوفيد-19)
بقلم/ هند العتيبة
السعودية توقف الحكم بالجلد وتكتفي بعقوبات بديله
سام برس
روسيا تعلن عن ابتكار دواء لعلاج فيروس كورونا
سام برس
إليسا تحتفل بعيد الأضحى بطرح ألبوم "صاحبة رأى"
سام برس
السودان يسترد 4 مليارات دولار من البشير واسرته ومعاونيه
سام برس

الجمعة, 16-أغسطس-2019
 - * فيما ادعى التحالف وما يزال يدعي، منذ أكثر من أربع سنوات، أنه شن الحرب على اليمن للقضاء على ما يسميها مليشيا الحوثي، ولأسباب متعددة منها التجاوب مع الشرعية التي انقلب عليها الحوثي واستعادتها، ومنها كون هذا التحالف يحارب إيران، بقلم/ جميل مفرِّح -
* فيما ادعى التحالف وما يزال يدعي، منذ أكثر من أربع سنوات، أنه شن الحرب على اليمن للقضاء على ما يسميها مليشيا الحوثي، ولأسباب متعددة منها التجاوب مع الشرعية التي انقلب عليها الحوثي واستعادتها، ومنها كون هذا التحالف يحارب إيران، في حين الحوثي يد من أيادي إيران التي تستهدف المنطقة، و...، و...، ومبررات كثيرة أخرى لا سلطان بها..

* يتبين بوضوح أن هذا التحالف، على خلاف ما ادعى ويدعي، تعمد أن يصنع من جماعة الحوثي قوة لا يستهان بها مساعداً إياها بالقضاء على أية قوة قد تضاهيها في شمال اليمن، إلى جانب تعمده تدمير كل البنى التحتية تقريباً في هذا الشمال.. وبعد نجاحه في ذلك هاهو اليوم يقوم بالدور ذاته وبالعملية ذاتها تجاه ما يسمى المجلس الانتقالي في جنوب الوطن، والذي لا يتردد أيضاً عن وصفه بالمليشيا الانقلابية..

* ويبدو أن هذا التحالف لم يكتف بعد بما قتل وقصف ودمر شمالاً وأنه يريد الاستمرار في ذلك جنوباً، وصولاً إلى تنظيف الساحة اليمنية أولاً من مظاهر وشكل الدولة النظامية المتعارف عليها، ثم من القوى العسكرية الوطنية المنظمة، لصالح هاتين القوتين اللتين أوجدهما فيما يدعي قتالهما ومحاربتهما (حفاظا على أمنه الاستراتيجي) كمبرر آخر من مبررات حربه على اليمنيين وتدميره لليمن..

* ويبدو فيما يبدو كذلك من الأحداث والمتغيرات أن هذا التحالف يعد الخطة والعدة لتقويض اليمن الكبير، الذي انبعث قوياً بإعادة توحيده في العام 1990م، وذلك بإعادة شطره،ومن ثم إذكاء الفتنة بين القوتين المتبقيتين، واللتين صنعهما بيديه ودهائه وماله وسطوته شمالاً وجنوباً ثم التنحي جانباً إلى مدرجات الجمهور ليشهد وقائع تقاتل وتناحر اليمنيين، أو بالأصح ما تبقى من اليمنيين، منهكاً هذا البلد باستمرار التداعي والانهيار والحروب التي ستستمر في تحويل شعبه إلى كومة من الكائنات المنهكة واللاهثة والباحثة عن أسباب الموت، أكثر منها عن أسباب العيش.
عدد مرات القراءة:1696

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق: